• الموقع : مركز العترة الطاهرة للدراسات والبحوث .
        • القسم الرئيسي : الفقه .
              • القسم الفرعي : إستفتاءات وأجوبة .
                    • الموضوع : يجوز النكاح في شهر محرم .

يجوز النكاح في شهر محرم

الإسم: *****

النص:
هل يحرم في يوم العاشر من شهر محرم الحرام العلاقات الجنسية؟

هل يحرم الزواج فعلا في شهر المحرم أو بمعنى أصح مكروه؟

ايّ الاعمال الخاص محرمٌ في شهر محرم الحرام (خاصة في يوم العاشر)؟
 
 
الموضوع الفقهي: يجوز النكاح في شهر محرم / يكره النكاح في الليلة العاشرة واليوم العاشر / يصح العقد في محرم ويكره في اليوم التاسع والعاشر / المحرّم القطعي في اليوم العاشر من محرم هو الصوم شماتة والفرح .
بسمه جلَّت عظمته
 
السلام عليكم ورحمة الله
الجواب عن السؤال الأول:  ليس في أخبارنا الشريفة ما يدل على حرمة نكاح الزوج لزوجته في شهر محرَّم الحرام، نعم يكره النكاح في أيام مخصوصة من شهر محرم كغيره من الشهور وهي أول ليلة من شهر محرم وفي النصف منه، وآخره، وهو يتساوى بالكراهة مع غيره من الشهورالهلالية، وتتأكد الكراهة في ليلة العاشر من محرم ويومه باعتبارهما يومي حزن وكرب على آل النبي محمد صلى الله عليه وآله بمقتضى الإطلاقات الدالة على ذلك، ففي خبر صحيح عن إمامنا الصادق عليه السلام قال:" تاسوعاء يوم حوصر فيه الحسين عليه السلام وأصحابه بكربلاء واجتمع عليه خيل أهل الشام..." كما أن يوم العاشر هو يوم حزن وكآبة وبكاء على مصائب سيّد الشهداء عليه السلام وقد نهت الأخبار نهي كراهة عن الفرح والسرور والسعي في حوائح الدنيا، ولا ريب في أن النكاح من أبرز مصاديق السرور والفرح وهما خلاف الحزن والكآبة على مصائب سيد الشهداء عليه السلام... وفي حال اشتاقت نفسه إلى النساء وخاف الوقوع في الحرام تنتفي الكراهة عنه، لدوران الأمر بين الكراهة والوقوع في الحرام، فيترجح ترك  الحرام على الكراهة بمعنى أن ترك الحرام أولى من ترك المكروه...والله العالم.
الجواب عن السؤال الثاني: لا حرمة في الزواج أو إنشاء عقد الزواج في شهر محرم الحرام، لكن الظاهر من الإطلاقات الدالة على أن يوم العاشر هو يوم حزن ينبغي للمؤمن التفرغ له بالحزن والبكاء، ومن المعلوم أن الزواج أو إنشاء العقد فيه خلاف الحزن والبكاء مما يدل على الكراهة المؤكدة... والله العالم.
الجواب عن السؤال الثالث: المقطوع به من المحرمات في شهر محرم هو الصوم شماتة بقتل سيّد الشهداء الإمام المعظم الحسين عليه السلام بإظهار الفرح والسرور في اليوم العاشر كما يفعله المخالفون في كل عام في المجتمع الشامي حيث بغلون الحليب تنظيراً له على سفك دم الإمام المظلوم الحسين سيّد الشهداء عليه السلام في اليوم العاشر من محرم..بالإضافة إلى فرحهم في أول يوم منه  تحت عنوان الإحتفال في مطلع رأس السنة الهجرية مع أن الأخبار القطعية عندنا ووافقنا بعض أعلام العامة أن مطلع رأس السنة الهجرية هو ربيع الأولن ذلك لأن هجرة النبي الأعظم صلى الله عليه وآله إنما كان في ربيع الأول وليس في محرم، ولكن عمر بن الخطاب هو أول من أسس مطلع رأس السنة في محرم ثم جرى عليه بنو أمية شماتة بالشيعة المحزونين على سيدهم الإمام الحسين عليه السلام...والله تعالى هو حسبي ونعم الوكيل...والسلام عليكم
 
حررها العبد محمد جميل حمُّود العاملي
بيروت بتاريخ 5 صفر 1435هـ.

  • المصدر : http://www.aletra.org/subject.php?id=1054
  • تاريخ إضافة الموضوع : 2014 / 11 / 30
  • تاريخ الطباعة : 2020 / 08 / 5