• الموقع : مركز العترة الطاهرة للدراسات والبحوث .
        • القسم الرئيسي : مواضيع مشتركة ومتفرقة .
              • القسم الفرعي : فقهي عقائدي .
                    • الموضوع : نحن لا نكفّر جزافاً من يستحق التكفير والعياذ بالله بل نكفِّر ضمن قواعد وأسس سنَّها لنا أهل بيت العصمة والطهارة سلام الله عليهم .

نحن لا نكفّر جزافاً من يستحق التكفير والعياذ بالله بل نكفِّر ضمن قواعد وأسس سنَّها لنا أهل بيت العصمة والطهارة سلام الله عليهم

الإسم : أبو محمّد الحسني

النص:
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
فقيهنا ومرجعنا الغالي سماحة آية الله الحجّة المحقّف العلاّمة الشيخ محمّد جميل حمّود العاملي
أسأل الله أن تكون في تمام الصحّة والعافية  وأن يحفظك من كلّ سوء بحق سيّدنا ومولانا وقائدنا الإمام بقيّة الله الأعظم الحجّة المنتظر عجّل الله تعالى فرجه الشريف
مولاي المرجع لدي سؤال لجنابكم الكريم:
يقولون عنكم أنّ جنابكم الموقّر عالم وفقيه تكفيري؟!!!!
فهل تكفرون كل مؤمن عشوائيّاً (حاشاكم) أم أنّ رأيكم يبنى ضمن ضوابط شرعيّة؟
أرجو أن تسامحونني على الوقاحة ولكن ما أسرته ليس منّي وإنما البتريين يشيعون ذلك على مواقع التواصل الإجتماعي، فلذلك ارتأيت أن أعرض على جنابكم (حفظكم الله بحفظ آل بيته الأطهار) ما يتم تداوله وهو ما يجرحني خاصة وأنني من مقلديكم.
لذلك مولاي أريد الجواب الشافي الذي يخرس هؤلاء القوم، حيث أنهم يجرحون مقلديكم.
في أمان الله 
ولدكم وخادمكم المقلّد لسماحتكم 
أبو محمّد الحسني
ملاحظة:
أرجو عدم حذف إسمي اذا نشرتم جوابكم الجليل على موقعكم الطاهر، إلاّ إذا ارتأيت غير ذلك مولانا المرجع
 
 
الموضوع الفقهي العقائدي: نحن لا نكفّر جزافاً من يستحق التكفير والعياذ بالله بل نكفِّر ضمن قواعد وأسس سنَّها لنا أهل بيت العصمة والطهارة سلام الله عليهم /الرادُّ على أئمة الهدى عليهم السلام كافر بإجماع المحققين من أعلام الإمامية.
بسمه تعالى
 
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
     إلى الأخ السديد والموفق الرشيد أبي محمد الحسني دامت بركاته...نشكر لطفكم وحبكم وغيرتكم علينا..ونسأل الله تبارك شأنه أن يمنَّ عليكم بخدمة أهل بيت العصمة والطهارة سلام الله عليهم وأن يجعلكم من خيرة أعوان وأنصار لإمام الزمان القائم الحجة عليه السلام...وبعد. 
  إن ما ينعتنا به البتريون لعنهم الله من أننا نكفِّر كلَّ مؤمن جزافاً فرية علينا ودعوى باطلة وكاذبة وهم يروِّجون علينا ذلك لإسقاطنا والتشهير بنا بهتاناً وزوراً قاتلهم الله أنّى يؤفكون، ومعاذ الله أن نكفِّر الآخرين جزافاً... بل إننا نكفر كلَّ متطاول على مقامات أهل بيت العصمة والطهارة سلام الله عليهم وكلَّ رادٍ لأخبارهم الشريفة ومعارفهم وأحكامهم وظلاماتهم ومنازلهم ومعاجزهم وكلّ موالٍ لأعدائهم ...ونعتمد على الأدلة والبراهين من الكتاب والأخبار المقدسة الدالة على ارتداد وكفر كلّ من اتخذ مدرسة المخالفين منهجاً له ودافع عنهم وعمل بأخبارهم ونبذ أخبارنا...فالتكفير عندنا مبنيٌّ على أُسس وقواعد سنَّها لنا أئمة الهدى سلام الله عليهم..فنحن عندما كفّرنا فضل الله  والحيدري وأسد قصير وياسر عودة وأضرابهم لم يكن تكفيرنا لهم عن عبث ولغو أو لأجل مصلحة ذاتية ...كلا وحاشا فإننا مسؤولون عند الله تعالى ومحاسبون على كلّ صغيرة وكبيرة في الفروع التشريعية فكيف الحال بالأصول الإيمانية ومنها التكفير...بل إننا أفتينا بكفرهم وارتدادهم لأنهم ردوا الأخبار القطعية الصادرة عن أئمتنا الطاهرين سلام الله عليهم وحرفوا العقائد الضرورية وحللوا الحرام وحرموا الحلال، ومالوا إلى المخالفين بالعقائد والأحكام بل صاروا أكثر تعصباً لأبي بكر وعمر من المخالفين أنفسهم ولم يكتفوا بذلك حتى نقموا من الموالين وكفروهم وفسقوهم لأجل ولائهم لآل طه وياسين...فهؤلاء أشد ضراوة على التشيع من جيش يزيد بن معاوية كما وصفتهم الأخبار الكاشفة عن علماء السوء في آخر الزمان... ولو أن من صدقهم بما افتروه علينا اطلع على فتاوينا وبحوثنا لكان عرف الحق الذي نهجنا سبيله بحمد الله تعالى، ولكنهم مالوا مع المائلين ونهجوا سبيل المخالفين فصاروا من البتريين الذين أخبرت عنهم روايات أئمتنا الطاهرين سلام الله عليهم أجمعين...!. نحن قد حكمنا بحكمهم سلام الله عليهم فكفرنا من استخف بهم وبمقاماتهم ومال إلى أعدائهم، فمن أنكر علينا فقد انكر على ائمتنا الطاهرين سلام الله عليهم بمقتضى ما جاء في صحيحة عمر بن حنظلة عن إمامنا الصادق عليه السلام قال:"  " انظروا إلى من كان منكم قد روى حديثنا ونظر في حلالنا وحرامنا وعرف أحكامنا فارضوا به حكماً ، فإنّي قد جعلته عليكم حاكما ، فإذا حكم بحكمنا فلم يُقبل منه فإنّما بحكم اللّه استخفّ وعلينا ردّ ، الرادّ علينا الرادّ على اللّه وهو على حدّ الشرك باللّه . " وجاء في الزيارة الجامعة الكبيرة:" ومن جحدكم كافر، و من حاربكم مشرك ، و من ردّ عليكم في أسفل درك من الجحيم" 
فكل هذه الحملة الشنعاء علينا لأجل  أننا فضحنا علماءهم المنافقين فكشفنا عنهم الغطاء فحكمنا عليهم بالكفر.. لذا أشاعوا علينا شبهة التكفير لكلّ مؤمن...والله تعالى حسيبهم والمنتقم لنا منهم عاجلاً وآجلاً..ولنا موقف عظيم معهم يوم لا تنفعهم الأموال والوجاهات والرياسات...إنه يوم الفصل وما أدراك ما يوم الفصل( يوم يفر المرء من أخيه وأمه وأبيه وصاحبته وبنيه لكل امرءٍ منهم يومئذ شأن يغنيه، وجوه يومئذ مسفرة ضاحكة مستبشرة ووجوه يومئذ عليها غبرة ترهقها قترة أولئك هم الكفرة الفجرة) وسيعلم الذين ظلموا أيّض منقلب ينقلبون...يا قائم آل محمد انتقم لنا من هؤلاء الكفرة الفجرة...والسلام عليكم.
 
حررها كلبهم الباسط ذراعيه بالوصيد
محمد جميل حمود العاملي
بيروت بتاريخ 15 صفر 1435هـ

  • المصدر : http://www.aletra.org/subject.php?id=1069
  • تاريخ إضافة الموضوع : 2014 / 12 / 12
  • تاريخ الطباعة : 2019 / 10 / 13