• الموقع : مركز العترة الطاهرة للدراسات والبحوث .
        • القسم الرئيسي : العقائد والتاريخ .
              • القسم الفرعي : شبهات وردود .
                    • الموضوع : المنافق تصدر منه أفعال تدل على الطاعة والإيمان ولا يستلزم هذا إيمانه وحسن طاعته .

المنافق تصدر منه أفعال تدل على الطاعة والإيمان ولا يستلزم هذا إيمانه وحسن طاعته

الإسم:  *****
النص:  
بسم الله الرحمن الرحيم الرحيم 
اللهم صل على محمد وال محمد وعجل فرحهم 
سماحة المرجع الديني الكبير اية الله العظمى العلامة المحقق الفقيه الشيخ محمد جميل حمود العاملي دام ظله العالي
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته 
دمتم بالعز والهنا 
ارفع الى مقامكم العالي السؤال والاستفسار الاتي ونامل من جنابكم الاجابة والتوضيح والتوجيه في الفهم
ورد هذه الشبهة 
سؤالي حول غزوة الحديبية وتوقيع الهدنة مع قريش برواية مولانا الامام الصادق عليه السلام في الحديث الوارد في كتاب الكافي في الروضة ج8 - حديث الفقهاء والعلماء - ص 268 -269 - وكان رسول الله صلى الله عليه وآله أراد أن يبعث عمر فقال يا رسول الله إن عشيرتي قليل وإني فيهم على ما تعلم ولكني أدلك على عثمان بن عفان فأرسل إليه رسول الله فقال إنطلق إلى قومك من المؤمنين فبشرهم بما وعدني ربي من فتح مكة فلما انطلق عثمان لقي أبان بن سعيد فتأخر عن السرج فحمل عثمان بين يديه ودخل عثمان فأعلمهم وكانت المناوشة فجلس سهيل بن عمرو عند رسول الله صلى الله عليه وآله وجلس عثمان في عسكر المشركين وبايع رسول الله صلى الله عليه وآله المسلمين وضرب بإحدى يديه على الأخرى لعثمان وقال المسلمون طوبى لعثمان قد طاف بالبيت وسعى بين الصفا والمروة وأحل فقال رسول الله صلى الله عليه وآله ما كان ليفعل فلما جاء عثمان قال له رسول الله صلى الله عليه وآله أطفت بالبيت فقال ما كنت لأطوف بالبيت ورسول الله لم يطف به ثم ذكر القضية وماكان فيها ) 
 
سماحة المرجع الديني
السؤال الاول فعل الرسول الاكرم صلى الله عليه واله وسلم جعل احدى يديه لعثمان وبيعته بنفسه عنه اليست ميزه ومنقبه له دون غيره
السؤال الثاني - فعل عثمان فيه دلاله على طاعته لرسول الله حيث دخل الحرم ولم يطف بالبيت لان سيده ومولاه رسول الله صلى الله عليه واله وسلم لم يطف به 
والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته
 
 
الموضوع العقدي: المنافق تصدر منه أفعال تدل على الطاعة والإيمان ولا يستلزم هذا إيمانه وحسن طاعته.
بسمه تعالى
 
الجواب
السلام عليكم
الجواب على السؤال الأول: وضع النبي إحدى يديه على عثمان ليست ميزة ومنقبة له، إذ لا ملازمة بين وضع اليد على يد عثمان أو على كتفه ليست دليلاً على الرضا المطلق عنه، وتصويب أفعاله ومعتقداته الفاسدة كغيره من أعمدة السقيفة، بل غاية ما يدل عليه ذاك الفعل إنما هو التقية من بعض أصحابه أو أنها تدل على الرضا الظاهري على عثمان في هذه الجهة وهي جهة إطاعته فيما قاله النبي صلى الله عليه وآله....كل ذلك على فرض صحة الرواية الصادرة عنهم عليهم السلامن ولا يجوز للمؤمنين أن يعولوا على أي خبرٍ يمدح الصحابة المنافقين  وينسوا الأخبار الأخرى الذامة بعثمان وأصحابه من أعمدة السقيفة ..فإن الخبر الواحد لا يناهض الأخبار الأخرى كما هو معلوم في بحوث التعادل والتراجيح في علم الرجال والدراية الأُصولية...
السؤال الثاني: فعل عثمان فيه دلاله على طاعته لرسول الله حيث دخل الحرم ولم يطف بالبيت لان سيده ومولاه رسول الله صلى الله عليه واله وسلم لم يطف به.
الجواب: ليس في فعل عثمان دلالة على طاعته المطلقة للنبي صلى الله عليه وآله بل هو مجرد نفاق صدر منه لإرضاء النبي صلى الله عليه وآله لغاية الشهرة ونيل الحظوة عنده وتقديمه على غيره ممن كان النبي يطمئن إليهم كسلمان وأبي ذر والمقدام وعمار وأمثالهم من خواص الصحابة المخلصين...ومن المعلوم أن المنافق يتظاهر بالإيمان والطاعة مع إبطانه للكفر والشرك....
والسلام عليكم
 
حررها كلبهم الباسط ذراعيه بالوصيد
محمد جميل حمود العاملي
بيروت بتاريخ 26 جمادى الأولى 1436هـ. 

  • المصدر : http://www.aletra.org/subject.php?id=1148
  • تاريخ إضافة الموضوع : 2015 / 03 / 24
  • تاريخ الطباعة : 2019 / 12 / 12