• الموقع : مركز العترة الطاهرة للدراسات والبحوث .
        • القسم الرئيسي : الفقه .
              • القسم الفرعي : إستفتاءات وأجوبة .
                    • الموضوع : ماذا تفعل عندما تزور المشاهد المشرفة؟ .

ماذا تفعل عندما تزور المشاهد المشرفة؟

 الموضوع:ماذا تفعل عندما تزور المشاهد المشرَّفة؟      
 

بسمه تعالى
 

  بالنسبة لبيت الإمام الحجّة عجل الله فرجه الشريف، والذي هو أيضا بيت الإمامين العسكريين والذي يحتوي على قبرهما الشريف، والسؤال ما حكم الزيارة والدخول إلى المساحة الخاصة، للبيت الشريف بالنسبة للامامي وبالنسبة للمخالفين، وما جرى بخصوص بناءه ؟

والجواب         
 

بسمه تعالى
 

يجب إحترام المساحة الخاصة بمنزل الإمامين العسكريين عليهما السلام ولا يجوز تنجيسها ولا إدخال القاذورات إليها،كما يجب خلع النعلين حال الدخول إليها لكونها أفضل من الكعبة،لأنّ الكعبة من دون المعصوم عليه السلام لا قيمة لها ولا أحد يعرفها بل هي بحاجةٍ إلى من يُعرِّف عنها،مضافاً إلى أن الحجر ليس أفضل من المعصوم البشري،فقد ورد أيضاً بما معناه" أن المؤمن أفضل من الكعبة" بل روي" إن قلب المؤمن عرش الرحمان" وورد أيضاً عن النبي الأعظم صلَّى الله عليه وآله عن ربّ العالمين قال:"لم تسعني سمائي ولا أرضي ولا عرشي ولا كرسيّ ولكن يسعني قلب عبدي المؤمن" فالكعبة من ضمن الأرض فقلب المؤمن يسعها فهو أفضل منها،وخير القلوب وأفضلها وأعظمها عند الله تعالى هو قلب المعصوم عليه السلام،فهو الدال على الكعبة والقرآن والطاعة والعبادة لله تعالى﴿ أطيعوا الله وأطيعوا الرسول وأولي الأمر منكم﴾،فلولاه لما عرفنا الطاعة ولا العبادة ولا المعرفة:"بنا عُرف الله وبنا عُبد الله ولولانا ما عُرف الله ولولانا ما عُبد الله" و "لولاكم ما خلقت الأفلاك"،يروى انّ أحد  أصحاب الإمام الكاظم عليه السلام حاول الدخول بنعليه إلى بيت الإمام عليه السلام فقال له عليه السلام:"إخلع نعليك إنّك بالوادي المقدّس طوى"فخلع نعليه ودخل..ومن السنن والآداب في زيارة المشاهد المشرَّفة أن يكون الزائر على طهارة من الحدث والخبث وأن يغتسل غسل الزيارة ويتوب من ذنوبه توبةً حقيقيَّة،وأن يدخل بوقار وخشوع ذاكراً الله تعالى ومتفكراً في عظمة أهل البيت عليهم السلام وما جرى عليهم من مصائب وظلامات من قِبَل أعدائهم،وعلى الزائر في هذه الحالة أن يوطن نفسه لنصرتهم بالعلم والعمل والمجاهدة في سبيلهم بالأمر بالمعروف والنهي عن المنكر والثأر لهم مع الإمام بقيَّة الله الحجة بن الحسن عليهما السلام كما ورد ذلك في زيارة عاشوراء المقدَّسة،وحسبما نصت عليه صحيحة زرارة عن مولانا الإمام أبي جعفر عليه السلام قال:﴿ إنما أُمر الناس أن يأتوا هذه الأحجار فيطوفوا بها ثم يأتونا فيخبرونا بولايتهم ويعرضوا علينا نصرهم  " وقد جاء في صحيح ذريح المحاربي عن الإمام أبي الصادق عليه السلام مفسراً قوله تعالى"ثم ليقضوا تفثهم"قال عليه السلام:التفث لقاء الإمام/وجاء في  صحيحة زرارة قال :أتيت أبا عبد الله عليه السلام فقلت له:جعلت فداك ما معنى قول الله عزَّ وجل:"ثم ليقضوا تفثهم"؟قال:أخذ الشارب وقص الأظافير وما شابه ذلك،قلت:جعلت فداك فإن ذريحاً المحاربي حدثني عنك أنك قلت:ليقضوا تفثهم:لقاء الإمام وليوفوا نذورهم تلك المناسك قال عليه السلام:صدق ذريح وصدقت إن للقرآن ظاهراً وباطناً ومن يحتمل ما يحتمل ذريح؟!إنتهى،وفي صحيح جابر عن الإمام أبي جعفر عليه السلام قال:"من تمام الحج لقاء الإمام عليه السلام.إنتهى/راجعوا الفقيه للصدوق /باب قضاء التفث/196وباب ثواب زيارة النبي وأهل بيته الطاهرين217... كما على الزائر أيضاً أن تكون همته ونيته التزود من من الإمام عليه السلام والإستمداد من روحانيته وأنواره وأن يعرض عليه همومه ويطلب منه قضاء حاجته إن كان في ذلك رضاً لله تعالى وله عليه السلام،ولكن لا يكون همه قضاء الحاجة بل فليكن همه اللقاء معه وتوطين نفسه على خدمته ونصرته ودفع الأعداء عنه والزود عن دينهم وذواتهم الطاهرة عليهم السلام...  

فافهم الإشارة تصلك البشارة.

والسلام عليكم ورحمته وبركاته...
 
 


  • المصدر : http://www.aletra.org/subject.php?id=132
  • تاريخ إضافة الموضوع : 2010 / 03 / 08
  • تاريخ الطباعة : 2019 / 08 / 25