• الموقع : مركز العترة الطاهرة للدراسات والبحوث .
        • القسم الرئيسي : العقائد والتاريخ .
              • القسم الفرعي : شبهات وردود .
                    • الموضوع : علاج دفع الوساوس هو التوسل بغمام العصر وولي الأمر عليه السلام وأرواحنا له الفداء .

علاج دفع الوساوس هو التوسل بغمام العصر وولي الأمر عليه السلام وأرواحنا له الفداء

الإسم: *****

النص: 
السلام عليكم 
 الى الاب الروحي سماحة اية الله الشيخ محمد العاملي حفظكم الله من كل مكروه. 
 انا شاب ابلغ من العمر 28 عام قبل اكثر من سنه تحدث لي امور لم تخطر على بالي وتأتي لي افكار وهوسه شبه شيطانية محرمه في بعض الاحيان افعالي وتصرفاتي تختلف بما كنت سابقا . بفضل الله واهل البيت اتماسك نفسي منه بقوه ودائماً صدري في ضنوك !
 ممكن من من جنابكم الكريم ورد او اعمال اقوم بها لتخلص من هذا الاعمال والافعال 
 ولكم جزيل الشكر والتقدير ولاتنسونا من خالص دعواتكم

الموضوع العقدي: علاج دفع الوساوس هو التوسل بغمام العصر وولي الأمر عليه السلام وأرواحنا له الفداء.
بسمه تعالى
 
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
الجواب: نسأل الله تبارك شأنه أن يقضي حاجتكم في دفع المكروه عنكم؛ وننصحكم بالتوسل بالإمام المعظم الحجة القائم المهدي أرواحنا فداه عبر كتابة رسالة إليه تطلبون منه قضاء حاجتكم ثم تلقونها في نهر ، كما يمكنكم مخاطبته مباشرة بعد صلاة ركعتين لله تعالى وإهداء ثوابهما للإمام المهدي عليه السلام، ثم تتكلمون مع الإمام عليه السلام وكأنه واقف أمامكم فإنه يسمعكم ويتولى قضاء حاجتكم....وينبغي المداومة على الورد الآتي: ( يا قائم آل محمد أغثني ) بعدد 135 بعدد الإسم الشريف (فاطمة) كما ينبغي المواظبة على الأوراد المنقولة عن أئمتنا الطاهرين عليهم السلام بعد صلاة الصبح وهي موجودة في مفاتيح الجنان ومن أهمها في دفع الوساوس الورد الآتي عشر مرات: ( أعوذ بالله السميع العليم من همزات الشياطين وأعوذ بالله أن يحضرون إن الله هو السميع العليم ) 
 وإذا كنتم بجانب المقامات الشريفة في العراق أو الحجاز فينبغي زيارة الضرائح المقدسة والطلب من المدفونين فيها الشفاء ودفع الوساوس، فإنهم كافوكم بإذن الله تعالى، فإن من توسل بهم غير خائب ولا مردود؛ فإنهم أهل الجود والكرم والرحمة، ويجب على المؤمن أن يلتجئ إليهم إذا دهمه أمر أحزنه وأكربه، وليكن على يقين بأنهم سيقضون حاجته بعد القسم عليهم بأحب الأمور إليهم....
أطوف ببابكم في كل حين     كأن ببابكم جُعل  الطواف
والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته
 
حررها العبد الفقير محمّد جميل حمّود العاملي 
بيروت بتاريخ 11 ذي القعدة 1437 هـ

  • المصدر : http://www.aletra.org/subject.php?id=1323
  • تاريخ إضافة الموضوع : 2016 / 08 / 21
  • تاريخ الطباعة : 2019 / 08 / 17