• الموقع : مركز العترة الطاهرة للدراسات والبحوث .
        • القسم الرئيسي : العقائد والتاريخ .
              • القسم الفرعي : شبهات وردود .
                    • الموضوع : هل صحيح أن أمير المؤمنين مولانا عليَّ بن أبي طالب عليه السلام بايع أبا بكر بعد ستة أشهر من شهادة مولاتنا الصدّيقة الكبرى الزهراء البتول (سلام الله عليه) ؟ .

هل صحيح أن أمير المؤمنين مولانا عليَّ بن أبي طالب عليه السلام بايع أبا بكر بعد ستة أشهر من شهادة مولاتنا الصدّيقة الكبرى الزهراء البتول (سلام الله عليه) ؟

السلام عليكم

ذكر بعض المؤرخين أن علياً (ع) لم يبايع أبا بكر بالخلافة إلا بعد مضي ستة أشهر من خلافته، وبعد وفاة حضرت فاطمة (س)، فما مدى صحة هذا القول؟


الموضوع العقائدي التاريخي: هل صحيح أن أمير المؤمنين مولانا عليَّ بن أبي طالب عليه السلام بايع أبا بكر بعد ستة أشهر من شهادة مولاتنا الصدّيقة الكبرى الزهراء البتول (سلام الله عليه) ؟.

بسمه تعالى

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

   الجواب: إن الإمام الأعظم أمير المؤمنين عليه السلام لم يبايع أبا بكر لعنه الله لا قبل ولا بعد شهادة مولاتنا سيدة نساء العالمين عليها السلام، نعم لقد قهروه على مبايعة الرجل الأول الملعون، وقد أخذوه من داره قهراً بعد اعتدائهم عليه وعلى زوجته الطاهرة الزكية (سلام الله عليهما) ولم يفتح كفّه لمصافحة أبي بكر لعنه الله بل أخذوا يده وهي مقبوضة ومسحوا بها على يد أبي بكر وقد اعتبروها مبايعة له، وهو غير صحيح.

  وأما رواية الستة أشهر فهي رواية من مصادر المخالفين، وفحواها صريح بأن أمير المؤمنين عليه السلام رضي عن القوم بعد ستة أشهر من شهادة الصدّيقة الكبرى (سلام الله عليها) ومن ثمَّ بايعهم، وهذا افتراء على أمير المؤمنين عليه السلام، وقد فندنا المقالة المذكورة في كتابينا الجليلين:" أبهى الداد في شرح مؤتمر علماء بغداد" و" الفوائد البهية في شرح عقائد الإمامية" فليراجعا..والسلام عليكم.

حررها العبد الفاني محمَّد جميل حمُّود العاملي

بيروت بتاريخ 4 شهر رمضان المبارك 1438 هجري

 

  • المصدر : http://www.aletra.org/subject.php?id=1468
  • تاريخ إضافة الموضوع : 2017 / 06 / 03
  • تاريخ الطباعة : 2017 / 08 / 21