• الموقع : مركز العترة الطاهرة للدراسات والبحوث .
        • القسم الرئيسي : مواضيع مشتركة ومتفرقة .
              • القسم الفرعي : فقهي عقائدي .
                    • الموضوع : بعض دعاة الوحدة يتعللون بمواقف السفير الثالث حسين بن روح رضي الله عنه بدعوى التقية الشديدة وعدم اثارة الفتن !! .

بعض دعاة الوحدة يتعللون بمواقف السفير الثالث حسين بن روح رضي الله عنه بدعوى التقية الشديدة وعدم اثارة الفتن !!

الإسم: *****

النص: 

بسم الله الرحمان الرحيم

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته 

وجدت في الاسئلة القديمة على موقعكم المبارك جوابا لسؤال ارسلته قبل عدة ايام لسماحة الشيخ دام ظله عن الامة الواحدة والاعتصام بحبل الله عز وجل

بقي لي سؤال قديم لا اعلم ان كان قد وصلكم حول تسبيح سيدة نساء العالمين صلوات الله عليها حيث توجد رواية في كتاب المحاسن للبرقي ان عدد الله اكبر 34 والحمدلله 67 وسبحان الله .100

وسؤال اخر حول بعض مواقف السفير الثالث الحسين بن روح 

والتي تجعل بعض دعاة الوحدة يتعلل بها بدعوى التقية الشديدة وعدم اثارة الفتن !!

والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته

يا قائم ال محمد اغثنا


الموضوع الفقهي والعقائدي: بعض دعاة الوحدة يتعللون بمواقف السفير الثالث حسين بن روح رضي الله عنه بدعوى التقية الشديدة وعدم اثارة الفتن !!

بسمه تعالى

السلام عليكم

  والجواب على السؤال الأول:لقد كتبنا لكم الجواب على السؤال الأول منذ شهور فلا أدري وصلكم أم لا ؟.

  والجواب على السؤال الثاني هو أن نقول: إن حالة التقية التي كان يعيشها الشيعة يومذاك جعلت من رجالات الشيعة الأكابر يقفون موقف التصاريح الداعية إلى تليين القلوب على الشيعة حرصاً منهم على أن يبادوا من جديث الأرض، فقد روى الشيخ الطوسي قضيتين في كتابه" الغيبة صفحة 237 ـ 238 " يثبت فيهما تجنب السفير لعن معاوية وشتمه وإطرائه على الصحابة، وهما مرويتان بطريق ضعيف مرسل، فلا يجوز التعويل عليهما في مقابل النصوص الأخرى الدالة على دفعه للشبهات والهرطقات.

  بالإضافة إلى ذلك: فإن السفير الثالث كانت له مواقف بطولية في دفع شبهات المرجفين وتشكيكات البتريين والمخالفين ، بخلاف زماننا هذا حيث لا تقية في المواقف بعد انكشاف الحقائق عن الشيعة في عصر مليء بالحريات الإعلامية والدينية في عصر التكنولوجيا والفرق واضح بين تلك العصور وبين عصرنا الحاضر..!! وهل أن دعاة الوحدة يراعون الوحدة التي يتشدقون بها في حروبهم داخل البلدان العربية حباً بالسيطرة وشهوة الحكم..؟!! وبالأمس ردد المتظاهرون من حزب الله أيام الإنتخابات النيابية في شوارع بيروت الغربية المكتظة بالمخالفين شعارات:" ها هيي بيروت صارت شيعية"، وهل سألوا أنفسهم بأن هذه الشعارات خلاف الوحدة بين السنة والشيعة..؟؟!! أم أن باءهم تجر حرف الجر وباء غيرهم لا تجر..!!

        مضافاً إلى ذلك: فإن بيان الحق لا يدخل في إثارة الفتن التي يتشدق بها دعاة الوحدة لا سيما وأنهم ينخرون في صميم العقيدة الشيعية الحقَّة؛ ولو سلَّمنا جدلاً أن بيان الحق يثير الفتنة فلا يجوز ترك نصرته باعتباره الحاكم على الأموال والنفوس، ذلك لأن الحق مقدَّم على كلِّ شيء، ولا نرى في نصرة الحق غضاضة في عصرنا الحاضر الذي صار العالم فيه قرية واحدة عبر الإنترنت والمواقع الإلكترونية..!! فلا تقية ملزمة في تبليغ الحق في عصر التكنولوجيا، لا سيما وأن الأحزاب المتشيعة تشن الحروب وتبدأ بقتال دول ولا واحد منهم يتشدق بوجوب التقية في عملهم الحزبي حرصاً على الشيعة من الإبادة الجماعية ..ولكن لما تصل النوبة إلى بيان حق آل محمد سلام الله عليهم يبدأ صراخهم وهراشهم على العلماء المجاهدين للجبت والطاغوت وأتباعهم ويبدأ علماؤهم بتصدير الفتاوى يميناً وشمالاً نصرة لأبي بكر وعمر وأتباعهم وكأن المنكر قد انحصر بأتباع آل محمد المرابطين على الثغور لمجاهدة النواصب والبتريين قاتلهم الله أنَّى يؤفكون وسيعلم الذين ظلموا آل محمد أيَّ منقلبٍ ينقلبون والعاقبة للمتقين؛ والسلام عليكم. 

             اللهم صل على محمد وال محمد وعجل فرجهم والعن أعدائهم

حررها العبد الحقير محمد جميل حمود العاملي

بيروت بتاريخ28 شعبان 1439 هجري 

 

  • المصدر : http://www.aletra.org/subject.php?id=1559
  • تاريخ إضافة الموضوع : 2018 / 05 / 27
  • تاريخ الطباعة : 2018 / 12 / 15