• الموقع : مركز العترة الطاهرة للدراسات والبحوث .
        • القسم الرئيسي : الفقه .
              • القسم الفرعي : إستفتاءات وأجوبة .
                    • الموضوع : دم المعصوم طاهر زكي .

دم المعصوم طاهر زكي

الإسم: *****

النص: 

ارجو بيان رأي المرجع في طهارة دم المعصوم في ساحة الحرب او في المحراب عندما جرح الامام علي عليه السلام او في حالة خروج الدم في الحالة العادية لجرح او حجامة او اي سبب اخر.


الموضوع الفقهي: دم المعصوم طاهر زكي/ لا فرق في طهارته بين أن يكون خرج بحرب أو حجامة أو أي سبب آخر/ طهارة دمه مطلقة لا تخصيص فيها بزمان دون زمان ومكان دون آخر/  ورد في زيارة سيد الشهداء روحي فداه:"أشهد أن دمك سكن في الخلد واقشعرت له أظلة العرش.."

بسمه تعالى

      السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

     الجواب: دم المعصوم عليه السلام طاهر وزكي مطلقاً في كل حالاته وطول عمره حتى في قبره هو طاهر مطهر لا سلطان للنجاسة على بدنه باعتبارها من مس الشيطان للدم؛ والمعصوم منزّه عن سلطة الشيطان عليه، وذلك لأنه عبد لله تعالى وسفيره وحجته، ولا يجوز في حكمة العقل والشرع أن تكون دماء حجته نجسة بعيدة عن ساحة القدس الإلهي يرتع فيها إبليس لعنه الله تعالى، لذا ارتأت قدرة الباري عزَّ اسمه أن يسبغ عليه بكرامته وطهارته فأكرمه الله تعالى ببدن طاهر بكل أجزائه وتفاصيله، وأفاض عليه من أنوار قدسه وعظمة شأنه، من هنا ورد في زيارة المعصوم سيِّد الشهداء الإمام المعظم أبي عبد الله الحسين صلى الله عليه وآله " أشهد أن دمك  سكن في الخلد واقشعرت له أظلة العرش ويبكى له جميع الخلايق وبكت له السماوات السبع والأرضين السبع وما فيهن وما بينهن ومن في الجنة والنار من خلق ربنا وما برأ وما لا أبرأ ..".

   هذا بالإضافة إلى أن الأدلة القاطعة التي تمسكنا بها في بحثنا الفقهي حول طهارة دم المعصوم عليه السلام قد دلت بوضوح على الطهارة ودفع النجاسة عنه، وهو بحث ليس له نظير، قد فندنا فيه دعوى بعض المتلبسين بالفقاهة القائلين بنجاسة دم المعصوم والعياذ بالله تعالى؛ والسلام عليكم.

حررها العبد الفاني محمد جميل حمود العاملي

   بيروت بتاريخ 16 شوال 1439 هجري


  • المصدر : http://www.aletra.org/subject.php?id=1564
  • تاريخ إضافة الموضوع : 2018 / 07 / 22
  • تاريخ الطباعة : 2018 / 11 / 13