• الموقع : مركز العترة الطاهرة للدراسات والبحوث .
        • القسم الرئيسي : الفقه .
              • القسم الفرعي : إستفتاءات وأجوبة .
                    • الموضوع : لماذا نحيي أربعينية الإمام المعظم سيّد الشهداء صلوات الله عليه وآله؟ .

لماذا نحيي أربعينية الإمام المعظم سيّد الشهداء صلوات الله عليه وآله؟

لماذا نحيي أربعينية الإمام المعظم سيّد الشهداء صلوات الله عليه وآله؟


والجواب: لدينا ثلاثة وجوه مختصرة في بيان وجه الحكمة من الإحياء الأربعيني وهي الآتي:

(الوجع الاول): التأسي بمولانا الإمام المعظم زين العابدين وعمته الصدِّيقة المعظمة زينب الحوراء عليهما السلام حيث قصداً قبر سيّد الشهداء الإمام الحسين عليه السلام في العشرين من صفر بعد رجوعهما من الشام قاصدين المدينة، فأقاموا المأتم من جديد.

(الوجه الثاني): تفعيل الشعور بالحزن على ما جرى على آل محمد يوم العاشر من محرم عام ٦١ هجري؛ لكي تكون نهضته المباركة حيَّة في قلوب المؤمنين الغيارى بوجه خاص، والمستضعفين المظلومين في الأرض بوجه عام.

(الوجه الثالث):  تجديد العهد بالوفاء له شخصياً بالنصرة وتدارك ما فات المؤمن من حضور تحت قبته الشريفة يوم العاشر من محرم؛ كما أن الإحياء المذكور يبتني على نصرة مؤكدة لبقية الحجج الطاهرين عليهم السلام؛ وقد أشارت بعض النصوص الشريفة  الى هذا الوجه صريحاً في أخبار وجوب زيارة قبور أهل البيت في المدينة في موسم الحج، ففي خبر عمر بن أُذينة عن زرارة عن الإمام المعظم أبي جعفر عليه السلام قال:" إنما أُمر الناس أن يأتوا هذه الأحجار فيطوفوا بها ثم يأتونا فيخبرونا بولايتهم ويعرضوا علينا نصرهم". ويؤيده ما ورد في الزيارة الجامعة الكبيرة قول إمامنا المعظم علي الهادي عليه السلام:" ورأيي لكم تبع ونصرتي لكم معدة".

وورد في رواية ذريح المحاربي عن الإمام المعظم أبي عبد الله الصادق عليه السلام مفسراً لقوله تعالى:" ثم ليقضوا تفثهم". قال:"التفث لقاء الإمام عليه السلام" والمراد من اللقاء أمران:

 الأمر الأول: لقاء الإمام المدفون في البقعة الشريفة في قبره.

الأمر الثاني: لقاء الإمام الحجة القائم عليه السلام؛ فكما يمكن التشرف بلقاء الإمام القائم عليه السلام في المدينة، كذلك يمكن اللقاء معه في كربلاء .

هذا ما حضر في فكرنا القاصر فلسفة إحياء يوم العشرين من صفر" أربعينية الإمام الحسين عليه السلام" وهناك وجوه أخرى قد نوفق لإضافتها للوجوه الثلاثة؛ والله من وراء القصد.

 

العبد الأحقر كلب آل محمد / الفاني محمد جميل حمود العاملي

بيروت بتاريخ ١٩ صفر ١٤٣٩ هجري قمري الموافق٢٠١٨ م.


  • المصدر : http://www.aletra.org/subject.php?id=1570
  • تاريخ إضافة الموضوع : 2018 / 10 / 30
  • تاريخ الطباعة : 2018 / 11 / 14