• الموقع : مركز العترة الطاهرة للدراسات والبحوث .
        • القسم الرئيسي : الفقه .
              • القسم الفرعي : إستفتاءات وأجوبة .
                    • الموضوع : يحق للزوج أن يمنع زوجته من زيارة والديها ولا يحق له أن يأمرها بقطع رحمها .

يحق للزوج أن يمنع زوجته من زيارة والديها ولا يحق له أن يأمرها بقطع رحمها

سلام عليكم شيخنا

هل يجوز للزوج ان يمنع زوجته من ان تذهب الى بيت ابيها و امها؟ 

اذا منع هل يجب على الزوجة ان تطيعه مع ان الاحسان و البر بالوالدين واجب شرعي؟

 

القسم الفقهي: يحق للزوج أن يمنع زوجته من زيارة والديها ولا يحق له أن يأمرها بقطع رحمها.

بسمه تعالى

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

الجواب: نعم يجوز للزوج أن يمنع زوجته من زيارة أهلها، لا سيما إذا كانت زيارتها لهم تزاحم حق الزوج أو يترتب على زيارتها لهم مزيد أذية للزوج منهم أو أنهم لا يتوافقون معه بعقيدة أو سلوك لا يرضاه الله ورسوله وأهل بيته الأطهار عليهم السلام، ولا يعد ذلك هجراناً من البنت لأهلها لأنها مكلفة شرعاً بإطاعة زوجها وبر والديها بغير الزيارة، وإطاعته حاكمة على تصرفاتها، ولا يعد ذلك عقوقاً منها لوالديها، بل هو طاعة لله تعالى كما هو منطوق صحيحة عبد الله بن سنان الكاشفة  عن غفران الله لتلك المرأة التي لم تخرج من بيت زوجها لتشييع أبيها الى قبره لأن زوجها منعها، فقال لها النبي الأعظم صلى الله عليه وآله:" إن الله قد غفر لك ولأبيك بطاعتك لزوجك".

  هذا مضافاً الى أن منع الزوج زوجته من زيارة أهلها لا يستلزم المنع من صلتهم بغير الزيارة كالتواصل معهم عبر التليفون او أية وسيلة أخرى، ولا يحق للزوج منعها من التواصل معهم عبر التليفون أو شبكات التواصل الاجتماعي إلا إذا كان التواصل معهم بتلك الوسائل يؤدي الى فساد حالها وتخريب عقيدتها الحقة بسبب التواصل معهم، والله هو العالم.

العبد الفاني محمد جميل حمود العاملي

بيروت بتاريخ ٣ ربيع الثاني ١٤٤٠ هجري قمري.


  • المصدر : http://www.aletra.org/subject.php?id=1588
  • تاريخ إضافة الموضوع : 2018 / 12 / 12
  • تاريخ الطباعة : 2019 / 09 / 20