• الموقع : مركز العترة الطاهرة للدراسات والبحوث .
        • القسم الرئيسي : الفقه .
              • القسم الفرعي : إستفتاءات وأجوبة .
                    • الموضوع : هل يجوز ضرب الظهور والرؤوس بالقامات؟ .

هل يجوز ضرب الظهور والرؤوس بالقامات؟

المسائل الباكستانية
 

الموضوع:هل يجوز ضرب الظهور والرؤوس بالقامات؟

بسمه تعالى
 

سؤال:هل يجوز ضرب الزنجير وضرب الرأس بالقامة أم لا؟

والجواب

بسمه تعالى
 

جائز بل مستحبٌ شرعاً ــ كما هو الظاهر عندنا لكونه من تعظيم الشعائر ـــ  ما لم  يقصد الضاربُ إهلاكَ نفسه بحيث يضرب حتى يموت لأن إبقاء النفس لخدمة إمام الزمان(أرواحنا لتراب مقدمه الفداء)أهم من إتلافها بضرب الزنجير  على الرأس إلى حدِّ الإهلاك  المتَعَمَد ، لأن إمام الزمان بحاجةٍ ماسة إلى هذا الضارب العاشق للمولى المعظَّم سيّد الشهداء عليه السلام ،فمن يرغب بلقاء الإمام الحسين (عليه السلام وفديته بنفسي) فعليه أن يبقيها لخدمة الصاحب عليه السلام ليدفع الأعداءَ عنه وإلاَّ لو مات كلّ هؤلاء العاشقين لسيّد الشهداء فمن ينصرُ الإمامَ الحجةَ المنتظر (عجَّل الله تعالى فرجه الشريف)،وأما لو ضرب بالقامة أو الزنجير رأسه أو جسمه غير قاصدٍ إهلاك نفسه فمات حزناً وكمداً على سيِّد الشهداء وأهل بيته الميامين عليهم السلام فلا شك أنَّه مأجور ومثاب وذهب إلى نعيم الأبد فمثله نظير مولاتنا زينب وأم كلثوم والرباب ورقيّة متنَ كمداً وحزناً على المولى المعظم سيِّد الشهداء(فديته بنفسي)،وقد روي أن مولانا الإمام السجاد عليه السلام  قال[لمَّا  أصابنا بالطف ما أصابنا وقُتل أبي عليه السلام وقُتل من كان معه من ولده وأخوته وسائر أهله وحُملت حرمه ونساؤه على الأقتاب يراد بنا الكوفة فجعلت أنظر إليهم صرعى ولم يواروا،فعطم ذلك في صدري وإشتد لما أُري منهم قلقي فكادت نفسي تخرج وتبينت ذلك مني عمتي زينب الكبرى بنت عليّ عليهما السلام فقالت:ما لي أراك تجود بنفسك يا بقية جدي وأبي وأخوتي؟فقلت:وكيف لا أجزع وأهلع وقد أري سيدي وأخوتي وعمومتي وولد عمي وأهلي مضرجين بدمائهم ..."راجعوا كامل الزيارات/الباب 88 من أبواب فضل كربلاء وزيارة الإمام الحسين عليه السلام رقم الحديث 674 .
فقد دل هذا الحديث الشريف على أن الهلع ــــ وهو لغةً أفحش الجزع ــــ المؤدي إلى الموت جائزٌ في سبيل المولى سيّد الشهداء عليه السلام،وقد فصَّلنا ذلك في كتابنا المبارك"ردّ الهجوم عن شعائر الإمام الحسين المظلوم عليه السلام"فليُراجع وهو منشور على موقعنا على الإنترنت.

والسلام عليكم..

 


  • المصدر : http://www.aletra.org/subject.php?id=162
  • تاريخ إضافة الموضوع : 2010 / 03 / 13
  • تاريخ الطباعة : 2018 / 02 / 24