• الموقع : مركز العترة الطاهرة للدراسات والبحوث .
        • القسم الرئيسي : الفقه .
              • القسم الفرعي : إستفتاءات وأجوبة .
                    • الموضوع : لا يجوز مطلقاً استدبار الزائر للقبر الشريف لمولانا المعظم ولي الله أبي الفضل العباس سلام الله عليه .

لا يجوز مطلقاً استدبار الزائر للقبر الشريف لمولانا المعظم ولي الله أبي الفضل العباس سلام الله عليه

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته. إلى سماحة المرجع الديني فقيه عصره وحيد دهره اية الله في العالمين المحقق المدقق شيخنا الشيخ محمد جميل حمود العاملي دام ظله الشريف.

هل يجوز التقدم على قبر ابا الفضل العباس حال الصلاة ؟ مع التفصيل نوعا جزاكم الله خيرا ولدكم البار لكم دوما العبد الفقير حسين ال حمدي.

***

القسم الفقهي: لا يجوز مطلقاً استدبار الزائر للقبر الشريف لمولانا المعظم ولي الله أبي الفضل العباس سلام الله عليه .

بسمه تعالى

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

الجواب: لا يجوز شرعاً وعقلاً أن يصلي المؤمن أو يقف على قبر المولى المعظم سيدنا المبجَّل أبي الفضل العباس سلام الله عليه وهو مستدبرٌ لقبره الشريف، وذلك لأنه معصوم بالعصمة الذاتية وله من الفضل ووجوب الاحترام والتقدير ما للمعصومين من الحجج الأنوار المطهرين عليهم السلام لا يفترق عنهم بشيء سوى بالإمامة الكبرى، فهو صدّيق بحسب ما ورد في زيارته التي أسسها لنا مولانا الإمام الأعظم جعفر الصادق عليه السلام كما أوضحناه في جوابنا على مسائلكم التي ستطبع عما قريب...

 إن المولى المعظم سيدنا أبا الفضل العباس صديق وولي وهو نفس الإمام الأعظم سيدنا المبجَّل الحسين بن أمير المؤمنين علي عليهما السلام فلا يجوز - والحال هذه- أن يقلل المصلي من احترامه لهذا الولي الصديق باستدبار قبره الشريف مطلقاً؛ ووجوب احترامه ميتاً تماماً كوجوب احترامه حياً؛ فلو كان المولى العباس فديته بنفسي حاضراً عند الزائر فهل كان يقدر على استدبار وجهه الشريف؟ كلا ثم كلا، والنصوص التي حرمت استدبار قبر المعصوم تشمله طبق القذة بالقذة والنعل بالنعل، ومن يخالف سيلقى آثاماً وعقاباً بسبب مخالفته للنصوص ولأجل قلة الاحترام ومراعاة أصول الآداب في محضر أولياء الله العظام، وهل هناك أعظم من المولى أبي الفضل العباس فديته بنفسي؟ كلا إلا النبي واهل بيته الاطهار وهو واحد منهم بلا ارتياب؛ والله الهادي الى الصراط والموفق للرشاد.

العبد الفاني محمّد جميل حمُّود العاملي

بيروت بتاريخ ١٢ جمادى الاولى ١٤٤٠ هجري قمري.

 

  • المصدر : http://www.aletra.org/subject.php?id=1624
  • تاريخ إضافة الموضوع : 2019 / 01 / 19
  • تاريخ الطباعة : 2019 / 04 / 22