• الموقع : مركز العترة الطاهرة للدراسات والبحوث .
        • القسم الرئيسي : نصائح .
              • القسم الفرعي : نصائح .
                    • الموضوع : الأثر السلبي للنجاسات والمتنجسات على النفس الإنسانية .

الأثر السلبي للنجاسات والمتنجسات على النفس الإنسانية

الأثر السلبي للنجاسات والمتنجسات على النفس الإنسانية

ملّخص الحلقات :

الحلقة رقم ١

قال تعالى ( قل لا أجد في ما أُوحي إليّ محرَّماً على طاعم يطعمه " أي أكل يأكله" إلا أن يكون ميتة أو دماً مسفوحاً أو لحم خنزير فإنه رجسٌ أو فسقاً أُهل لغير الله به....).

الرجس هو النجس؛ والرجس إسم لكل شيء مستقذر منفور عنه عند الحجج الأطهار عليهم السلام والتابعين لهم بإحسان وبقية العقلاء، والآية في مقام بيان تشريع حكم الابتعاد عن المحرمات التي نهى عنها الله تعالى في كتابه وسنة نبيه وآله؛ ولم ينهَ الله سبحانه عن شيء إلا وفيه مفسدة على البدن والروح والعقل، لانه خالق كل شيء، فخلق الصالح والفاسد والصحيح والرديء لأجل مصالح وحكم واختبارات....تابع

 

 

الحلقة رقم ٢

قال تعالى( قل لا أجد في ما أُوحي إليّ محرَّماً على طاعم يطعمه" أي أكل يأكله" إلا أن يكون ميتة أو دماً مسفوحاً أو لحم خنزير فإنه رجسٌ أو فسقاً أُهل لغير الله به....).

 فخلق الصالح والفاسد والصحيح والرديء لأجل مصالح وحكم واختبارات، وقد نبّه عن المفاسد وحذر منها لانها تسبب ضرراً على نفس الإنسان وبدنه لا سيما عن النجاسات لأنها الاساس في انحراف الأفراد عن الاستقامة والطهارة النفسية والعقلية.

العبد الفاني محمد جميل حمود العاملي

 

الحلقة رقم ٣

قد يسأل القارئ: كيف تترتب آثار سلبية على مَن تناول النجاسات والمتنجسات؟ والجواب هو: أن لكل إنسان قرينٌ شيطانيٌّ يسكن في الجسم يوسوس للإنسان بالأفكار السيئة ويأمره بالحرام والمعاصي، ولا يسكن في بدن المعصومين عليهم السلام، وهذا الشيطان يتغذى بالنجاسات والمتنجسات فهي طعامه وشرابه باعتباره مخلوقاً من الجن، فهو جنيّ التركيب بمقتضى قوله تعالى( فسجدوا إلا إبليس كان من الجن ففسق عن أمر ربّه) والجن طعامه القاذورات والنجاسات وزفر الاواني الملوثة بالشحوم والطبيخ  ويفرح بالميتة والنجاسات...تابع

قلم آية الله المحقق الشيخ محمد جميل حمود العاملي

 

الحلقة رقم ٤

قلنا ان الجن يتغذى على القاذورات ومعنى ذلك أنه يحب أكل القاذورات كالاطعمة الملقاة في الزبالة ومجاري الحمامات وبيوت الخلاء وأواني الطعام التي لم تُغسل وتُهمَل في المجالي كما يفعل الكثير من النساء يتركن جلي أواني الطعام الى الصباح فيتكاثر عليها الجن ليلاً، وهكذا الحال في إهمال براميل الزبالة ليلاً فيتركنها مركونة في زوايا مطابخهن، فالشياطين من الجن يحبون كلَّ قاذورة فيكثر تواجدهم في البيوت فيرعبون أهلها ويلقون عليهم الخوف والشيطنة....!! تابع قلم الشيخ محمد جميل حمود العاملي

 

الحلقة رقم ٥

قلنا إن الجنّ يتغذى على القاذورات الخارجية المهملة في البيوت وأكثر ما يعحبهم هو النجاسات الداخلية الكامنة في معدة وإمعاء الإنسان، وكلما كثرت النجاسات في معدته كلما تكاثرت الشياطين عليها فينهشون بمعدته وإمعائه حتى تتولد لدى صاحبها الحموضة والأسيد والعفن والديدان والمكرويات الحيوانية والنباتية المنحرفة فتسبب له السرطانيات التي هي عبارة عن بيوض شيطانية تترعرع في معدته وإمعائه ثم تتحول إلى دم خبيث، فتفتك بالكريات الحمر ومن ثم الكريات البيض....تابع قلم آية الله المحقق محمد جميل حمود العاملي

 

الحلقة رقم ٦

الخباثة المتولدة من النجاسات المعروفة  - كالميتة والدم والبول والغائط ولحم الخنزير وبقية الحيوانات غير المحللة- تولد الدم الخبيث، والدم الخبيث يولد الامراض الخبيثة الفتاكة، وهي كما ألمحنا إليه عبارة عن بيوض شيطانية تتوزع في الدم وتتوالد حتى يمتلئ منها دم الإنسان؛ ولا ينجو منها إلا المؤمن الورع الذي يتنزه عن تناول الاطعمة والأشربة المحرمة أو المشتبه في طهارتها وحليتها....تابع قلم العبد الشيخ محمد جميل حمود العاملي.

 

الحلقة رقم ٧

 من هنا كلما ابتعد المؤمن عن المآكل والأشربة المشتبه فيها كلما صفى دمه ورق، فتدلف عليه الملائكة من أنوارها فيسطع دمه بالأنوار وبالتالي يصبح مستوطناً للملائكة الأبرار، فيلهمونه الذكر والطاعة والعبادة والتواضع والخشوع والتسليم بما أمر الله والابتعاد عما نهى عنه، فيُلهم الخيرات والاعمال الصالحات، بينما نرى المتهور بطعامه وشرابه إنساناً طائشاً عنيداً متكبراً جباراً قاسياً حتى على والديه أو أحدهما بسبب تناول النجاسات او المحرمات ولو كان تناوله لها عن جهل بنجاستها، فإنها تؤثر سلباً عليه كما يؤثر فيه السم حتى لو تناوله جاهلاً بوجوده في الطعام او الشراب...تابع قلم آية الله الشيخ محمد جميل حمود العاملي

 

الحلقة رقم ٨

إذا أردتم أيها المؤمنون أن تكونوا من جنود الملائكة المقربين فما عليكم سوى أن تراعوا القوانين الآتية وهي ما يلي: 

 القانون الاول: تعلم أحكام الطهارة من النجاسات العشرة التي تجدها في رسالتنا العملية" وسيلة المتقين ج١ ص ٢٠١ عدد النجاسات" وأهمها البول والغائط والدم والمني والميتة والكلب والخنزير ومشتقاتهم المنتشرة في المنتوجات الغذائية كالحلوى والبيبسي والسمن والخميرة والمعكرونة...تابع قلم آية الله الشيخ محمد جميل حمود العاملي

 

الحلقة رقم٩ 

القانون الثاني:إذا عرفت عدد النجاسات فما عليك سوى الإحتناب عنها أكلاً وشرباً والإبتعاد عن التلوث بها بالبدن أو الثوب، وكيفية التطهير منها له أحكامه الشرعية في الرسائل العملية أو السؤال من العلماء.

القانون الثالث: تقع المسؤولية في البيت على المرأة، فإذا كانت جاهلة بأصول النجاسات وكيفية التطهير منها فهنا وقعت الواقعة ليس لوقعتها رافعة، فأوقعت الأسرة بكاملها في شباك الشياطين، فيجب هنا على رب الاسرة إذا كان متديناً أن يعلّم زوجته اصول النجاسات والتطهير منها، وإذا كان جاهلاً فيجب عليه أن يسأل العلماء عنها...تابع قلم آية الله العاملي.

 

الحلقة رقم ١٠

القانون الرابع: يجب على الوالدين تعليم أولادهم على أحكام الطهارات من النجاسات والمتنجسات وإلا سوف ينشأ عندهما جيل ممسوخ من الشياطين بصورة بشر، وإذا لم يمتثل الولد للأحكام يجب ضربه لكي يتقنها ويراعي أصولها، ذلك لأن الولد كيفما أدرته دار معك وسوف يحاسب الوالدان على سوء التربية وتجهيل الاولاد احكام النجاسات والتطهير منها، فإذا لم تعلمه الأصول رماك في أحضان الوحول الشيطانية فيدنس لك طعامك وشرابك فتصبح مرتعاً للشياطين..! والسلام عليكم/ آية الله العاملي

 


  • المصدر : http://www.aletra.org/subject.php?id=1628
  • تاريخ إضافة الموضوع : 2019 / 01 / 19
  • تاريخ الطباعة : 2019 / 04 / 22