• الموقع : مركز العترة الطاهرة للدراسات والبحوث .
        • القسم الرئيسي : العقائد والتاريخ .
              • القسم الفرعي : عقائدي تفسيري .
                    • الموضوع : معنى الموتتين والحياتين الواردتين في سورة غافر .

معنى الموتتين والحياتين الواردتين في سورة غافر

السلام عليكم شيخنا الفاضل:

سؤالنا لسماحتكم ما معني تعدد الموت والحياة في فهم هذه الآية المباركة:

(قالوا ربنا أمتنا اثنتين واحييتنا اثنتين).

السؤال يقع في أن الحياة واحدة. وهي التي نعيشها. والموت واحد وهو الذي نراه.

سؤالنا : فاين الحياة الثانية. والموت الثاني الذي بشرت بهما الآية الكريمة؟

القسم التفسيري: معنى الموتتين والحياتين الواردتين في سورة غافر

بسمه تعالى.

السلام عليكم ورحمته وبركاته

الجواب: لقد تعددت التفاسير في بيان معنى الحياتين والموتتين الواردتين في الآية الحادية عشرة من سورة غافر وتسمى بسورة " المؤمن"،  فأغلب التفاسير  أشارت الى ان الإماتة الاولى هي في الدنيا بعد الحياة، والثانية في القبر قبل البعث والنشور؛ والحياة الاولى هي في الدنيا والثانية في القبر للحساب؛ وهذا التفسير ليس عليه شاهد من الأخبار - بحدود اطلاعنا- وهناك تفسير آخر ورد في أخبار أئمتنا الطاهرين عليهم السلام وهو أن المراد بالحياتين هما: الحياة في الرجعة والحياة يوم النشور؛ فتكون الموتة الاولى في الدنيا قبل الرجعة، والموتة الثانية بعد الرجعة، وبالتالي تكون الحياة الاولى هي بعد مجيء الإنسان الى الدنيا يوم ولدته أمه؛ ثم يموت ثم يعود في الرجعة ثم يموت؛ فالآية خاصة بأقوام في الرجعة بعد الموت فتجري في القيامة على حد تعبير إمامنا أبي جعفر  عليه السلام/ راجع تفسير البرهان ج ٤ ص٧٤٩ رقم ١٩ و ٢٠.

والله الموفق للصواب.

حررها العبد الفقير محمد جميل حمود العاملي

بيروت بتاريخ ٩ جمادى الثانية ١٤٤٠ هجري قمري.


  • المصدر : http://www.aletra.org/subject.php?id=1651
  • تاريخ إضافة الموضوع : 2019 / 02 / 18
  • تاريخ الطباعة : 2019 / 03 / 21