• الموقع : مركز العترة الطاهرة للدراسات والبحوث .
        • القسم الرئيسي : بيانات .
              • القسم الفرعي : بيانات وإعلانات .
                    • الموضوع : بيان هام صادر عن المرجع الديني آية الله الشيخ محمّد جميل حمُّود العاملي .

بيان هام صادر عن المرجع الديني آية الله الشيخ محمّد جميل حمُّود العاملي

 

بسم الله الرحمان الرحيم
بيان هام صادر عن المرجع الديني آية الله الشيخ محمّد جميل حمُّود العاملي
١٨-١٢-٢٠١٩

الحمد لله رب العالمين، والصّلاة والسّلام على المبعوث رحمة للعالمين سيدنا ونبيّنا أبي القاسم محمّد بن عبد الله وعلى أهل بيته النجباء الحلماء والقادة الحكماء إلى يوم الدين.

  بادئ ذي بدء؛ من الحريّ بنا تقديم أصدق الأمنيات والدعوات بخروج وطننا لبنان من المأزق المتوتر الذي يعيشه، ويُرهق بالتالي كاهل المواطنين بأعباء ما حسبوا لها حسابًا من قبل..

إنّ من آفات هذا الزمان الخؤون أن يُبتَلى العلماءُ بأقوامٍ يغلّبون الهوى على الدّين؛ فترى جهلة القوم يرمون ببدعهم وأفعالهم الشنيعة على العلماء ليسبغوا على أفعالهم غطاءً دينيًّا يغيّر عامة الناس ويجرّهم إلى إصدار الأحكام على العلماء بالارتداد والتخوين.

وهذه الحال نفسها يتردّد صداها في لبنان اليوم حيث عمد بعض المتحزبين إلى اتهامنا بتحريض بعض الأشخاص الموتورين على النزول إلى منطقة "الرينغ" وغيرها لإحداث الخراب وبثّ الذعر في نفوس الآمنين.. وانطلق المخربون المحرِّضون علينا من كوننا في خطّ الدفاع الأول عن أهل بيت العصمة (عليهم السّلام) ومدرستهم؛ فرأوا أنّ ذلك أفضل الذرائع لإقناع عامّة الناس بأننا ــــ ومن منطلق عشقنا ودفاعنا عن أهل البيت (عليهم السّلام) ــــ حرّضنا بعض الغوغائيين على النزّول إلى منطقة "الرينغ" وغيرها؛ للاحتجاج على المساس غير المبرَّر بالمقدَّسات بطرقٍ بربريّة وسوقيّة نتنزّه عنها ونشجبها ونرفضها رفضًا قاطعًا..

من هذا المنطلق نؤكد أنّنا لم ولن ننجرّ إلى هكذا غوغائية؛ إذ كان وما زال الحوار وسيبقى بالحكمة والموعظة الحسنة كما يأمرنا ديننا  الحنيف، تمامًا كإيماننا بأنّ المساس بالمقدَّسات من قِبَلِ أي شخصٍ لا يُرَدُّ عليه بممارسة العنف على الآمنين الذين لا علاقة لهم بتلك الدسائس... ونؤكّد أنّه من الواضح جدًّا أنّ أولئك الذين دبّوا الذعر والخراب في منطقة "الرينغ" وغيرها هم أنفسهم مَن كان وما يزال ينزل بين الفينة والأخرى منذ بدء التحركات الشعبية؛ بهدف إنهائها.

ونقول لمن شنّع علينا لمدحنا لقائد الجيش في احدى مقالاتنا لفصله بين المتظاهرين ومن اعتدى عليهم: فما الضير في ذلك اذ اننا انطلقنا من مبدأ الحرص على صورة التشيع وصورة حركة امل التى طالما نصرت المستضعفين والمظلومين ، ومتى كان ذلك يعتبر منكراً او مذموماً؟ ولو كان كذلك لما قال الاستاذ نبيه بري في احدى جلساته في البرلمان اللبناني بتاريخ ٢٠-٣-٢٠١٤ رداً على النائب خالد الضاهر: (جيشك على حق ولو كان ظالماً). فليحكم العقلاء وينصفونا ان كانوا من اهل العدل والانصاف.

وعليه؛ فإنّنا نستنكر مبدأ "رمتني بدائها وانسلّت" الذي ينتهجه بعض المتحزّبين على بعض القنوات الإعلامية ووسائل التواصل لتأليب عامة  الناس على العلماء الأتقياء الذين مارسوا سلمًا طالما كرهوه هم.

كما نؤكّد أنّنا في كلّ خطاباتنا مع المتحزبين إنّما ننتقد "البلطجية" منهم، ولا نكون في وارد انتقاد الأتقياء المؤمنين في حركة امل، مثلاً. لذلك نطلب عدم المزايدة علينا في ذلك لكوننا دائمًا استثنينا المؤمنين الموالين من أي انتقاد، ومَن أحسّ أنّ الانتقاد يطاله فليراجع نفسه ومعتقده... وآخر دعوانا أن الحمد لله رب العالمين، وسيعلم الذين ظلموا أي منقلبٍ ينقلبون والعاقبة للمتقين.

 

المرجع الديني آية الله الشيخ محمّد جميل حمُّود العاملي
١٨-١٢-٢٠١٩
 

  • المصدر : http://www.aletra.org/subject.php?id=1795
  • تاريخ إضافة الموضوع : 2019 / 12 / 18
  • تاريخ الطباعة : 2020 / 08 / 5