• الموقع : مركز العترة الطاهرة للدراسات والبحوث .
        • القسم الرئيسي : الفقه .
              • القسم الفرعي : إستفتاءات وأجوبة .
                    • الموضوع : الكحول الصناعية المستخدمة في تطهير الجروح والعطور طاهرة بحسب ظاهر الحال .

الكحول الصناعية المستخدمة في تطهير الجروح والعطور طاهرة بحسب ظاهر الحال

 

السلام عليكم
نود معرفة رأي الشيخ محمد جميل العاملي (حفظه الله ) في المواد الكحولية المستعملة للتطهير ، وكذلك العطور التي تباع في الأسواق في هذا الزمان ، هل نبني على طهارتها ؟

 

القسم الفقهي: الكحول الصناعية المستخدمة في تطهير الجروح والعطور طاهرة بحسب ظاهر الحال.
بسمه تعالى
الجواب: المواد الكحولية المستعملة في تطهير الجروح والمستعملة في العطور وغيرها هي كحول صناعية مستخرجة من الاخشاب وليست من الخمور..فالأصل الاولي في حكمها هو الطهارة حتى يثبت لديكم أو لدينا أنها مستخرحة من الخمور المعروفة او فيها شيء من النجاسات، فساعتئذٍ يجب احتنابها والتحرز عنها..وما دمنا لم نصل الى الإطمئنان بنجاستها فالأصل يقتضى القول بجواز استعمالها بمقتضى ما جاء عن الحجة العظمى مولانا وإمامنا جعفر الصادق سلام الله عليه قال:( كلُّ شيء طاهر حتى تعلم انه قذر..) وقال أيضاً:( كل شيء لك حلال حتى تعلم أنه حرام..). ومعنى قوله المتقدم هو: أن على الفقيه البحث عن نجاسة الشيء المشكوك الطهارة أو الحرمة، فإذا لم يجد ما يدل على النجاسة أو الحرمة، فهنا يحكم بالطهارة والحلية..فعندما يحصل له العلم بأن الكحول الصناعية المركّبة مستخرجة من الخمور أو فيها شيء من مواد نجسة أو محرمة الإستخدام، فهنا يجب عليه اجتنابها وينهى المكلفين عن الإقتراب منها وإلا فلا يجب اجتنابها، بل يجوز الإستعمال بحسب ظاهر الحال..والله تعالى هو العالم..وهو وليّ المتقين.
عبد الحجة القائم أرواحنا له الفداء/ كلبه يلحس قصاعه محمد جميل حمود العاملي
بيروت بتاريخ ٢٩ شوال ١٤٤١ هجري قمري.

  • المصدر : http://www.aletra.org/subject.php?id=1852
  • تاريخ إضافة الموضوع : 2020 / 06 / 30
  • تاريخ الطباعة : 2020 / 08 / 11