• الموقع : مركز العترة الطاهرة للدراسات والبحوث .
        • القسم الرئيسي : العقائد والتاريخ .
              • القسم الفرعي : شبهات وردود .
                    • الموضوع : هل أنّ الأئمّة أخفوا إمامتهم عن الناس أم أظهروها؟ .

هل أنّ الأئمّة أخفوا إمامتهم عن الناس أم أظهروها؟

الإسم: .....
النص: بسم الله الرحمن الرحيم
اللهم صل على محمد وال محمد
سماحة المرجع الديني اية الله الشيخ الفاضل محمد جميل حمود العاملي مد ظله
السلام عليكم ورحمة الله وبركاتة
الى فضيلتكم الاستفسار التالي الذي يطرح على الساحة اليوم
ان الائمة من اهل البيت عليهم السلام عاشوا وماتوا ولم تبلغ دعوتهم وامامتهم مرحلة العلن يوما ما
ولم يقف امام من الائمة عليهم السلام وجمع الناس ليقول لهم اني انا الامام المعصوم من اطاعني فقد ظفر ومن عصاني فقد كفر
حتى الامام الحسين في اصعب ظروف معركة الطف الخالدة لم يقل للعسكر المقابل ولو على سبيل القاء الحجة انه الامام المفروظ الطاعة المنصوص من الله عز وجل

وظلت عقيدة الامامة في السر والتقية والكتمان منذ ان بشر الرسول الاعظم صلى الله عليه واله وسلم بالرسالة الاسلامية
نرجو من فضيلة المرجع الاجابة والتوضيح
والسلام عليكم ورحمة الله وبركاتة

بسمه تعالى


السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
     ليس هناك شيءٌ من كتمان أمر الإمامة كما تفضلتم بل إن أئمتنا الطاهرين عليهم السلام تجاهروا بإمامتهم ولم يستعملوا التقية في كتمانها لأن ذلك كتمان لأعظم ضرورة دينية وهو غير جائز في شريعتنا ، ولطالما ذكَّر أهل بيت العصمة والطهارة عليهم السلام الناسَ بأمر الإمامة ولكنهم كانوا غافلين عنها بسبب فسقهم ومروقهم عن الدين، وهاهو الكتاب الكريم يقرأه المسلمون آناء الليل وأطراف النهار وهو مليء بآيات الولاية والإمامة وإطاعة أهل البيت وبيان طهارتهم وأنهم نفس النبيّ الأكرم صلى الله عليه وآله في محكم الآيات فهل ارتدع المسلمون عن تعرضهم لأئمتنا الطاهرين..؟! وهل اعتقدوا بهم كما اعتقدوا بأعدائهم مع كون أعدائهم نزلت فيهم آيات تفضحهم بسبب نفاقهم وكفرهم..!! ونحن نذكر لكم نموذجاً واحداً للتدليل على إظهارهم الإمامة والولاية كما حصل في يوم غدير خم فقد أعلن النبيُّ الأعظم صلى الله عليه وآله بفمه الشريف : ( من كنت مولاه فهذا عليٌّ مولاه ،اللهم والِ من والاه وعادِ من عاداه) وقد بايعه يومذاك مئة وعشرون ألفاً من المسلمين وفيهم أبو بكر وعمر وقد هنئاه على نزول آيات الولاية فيه ولكنهم ارتدوا بعد شهادة النبي الأكرم صلى الله عليه وآله كما أن مولاتنا سيدة النساء الصدّيقة الكبرى الزهراء البتول صلوات الله عليها قد أعلنت للناس بوجوب نصرة أمير المؤمنين عليه السلام وذكرتهم بالإمامة ومبايعتهم لزوجها يوم الغدير ..وهكذا فعل بقية أئمتنا الطاهرين عليهم السلام ولكنهم لم يجدوا أنصاراً فجلسوا في بيوتهم يعلمون خواص شيعتهم معالم دينهم..فدعوى أن الإمامة بقيت دعوتها سرية ليست صحيحة بل هي محض افتراء على منهج أئمة الشيعة على إظهار أمرها وبيان فضلها أمام الناس...والسلام عليكم ورحمته وبركاته
 

حررها العبد محمد جميل حمود العاملي
بيروت بتاريخ 16محرم 1432هــ


  • المصدر : http://www.aletra.org/subject.php?id=241
  • تاريخ إضافة الموضوع : 2011 / 12 / 13
  • تاريخ الطباعة : 2019 / 09 / 20