• الموقع : مركز العترة الطاهرة للدراسات والبحوث .
        • القسم الرئيسي : العقائد والتاريخ .
              • القسم الفرعي : شبهات وردود .
                    • الموضوع : كتاب بحار الأنوار للمحدّث المجلسي رحمه الله تعالى من أنفس كتب الأحاديث عندنا نحن الشيعية الإمامية .

كتاب بحار الأنوار للمحدّث المجلسي رحمه الله تعالى من أنفس كتب الأحاديث عندنا نحن الشيعية الإمامية

الإسم:  *****
النص: رسالتي أرسلها من قلوب بعض الطلبة المفجوعة الى سماحة اية الله المرجع الديني محمد جميل العاملي -متعنا الله بطول بقائه- :
شيخنا العزيز حقيقة انتم الكهف الحريز -بعد صاحب العصر والزمان- فقد تناوشتنا أيدي التشكيك والشعوذة والوسوسة في خبايا الحوزات العلمية وزواياها في عصر اضمحل فيه ربع الفقه وقحل ضحضاح العلم كسنوات يوسف العجاف الى ظهور صاحب العصر والزمان -عجل الله تعالى فرجه- ..
ومما تنفثه إناث الضلال والبدع قضية التشكيك بالروايات وبأصولنا المعتبرة وكتبنا المعتمدة عند الشيعة الامامية، فها هو آصف محسني ينفخ في مزمار الشيطان -أعني كتابه مشرعة البحار- : \"ليعلم اهل العلم المتوسطون ان في بحار العلامة المجلسي رضوان الله عليه مع كونها بحار الانوار جراثيم مضرة لشاربها ومواد غير صحية لابد من الاجتناب عنهما، واشياء مشكوكة ومشتبهة وجب التوقف فيها\"
ونعق أيضاً \" شُكت سهام الحق بأشفار عينيه
كتاب البحار كتاب مهم لكن لا يجوز الاخذ بكل ما فيه ولاجله بينا له مشرعة حتى يؤخذ منها من مكان مخصوص لا يغرق الاخذ ولا يشرب ماء فيه الجراثيم والمكروبات المضرة \" أغرقه الله في بئر جهنم الهاوية
فنحن بانتظار سيفكم البتار حتى تبقروا خاصرة هذا المشكك بكلمات حادة علمية رصينة لا تزعزعها عواصف الريب والوسوسة ..
ونعتذر شيخنا الكريم ان أتعبناكم بهذه الرسائل الغليظة فالابن يرجع لوالده ونحن أيتام آل محمد -ص- يا كافلنا ..
جمع من طلبة *****
محرم الحرام 1432هـ

الجواب

بسمه تعالى مجده وتبارك اسمه


السلام عليكم ورحمته وبركاته
     كتاب بحار الأنوار للمحدّث المجلسي رحمه الله تعالى من أنفس كتب الأحاديث عندنا نحن الشيعية الإمامية، فقد جمع فيه مؤلفه رحمه الله أغلب روايات الكتب الأربعة وغيرها من مصادر الحديث المعتمدة عند الإمامية ، وهو بالرغم من عظمته وأهميته عندنا لكنه ليس بمستوى لا يرقى إليه الخطأ في بعض آرائه بعض ورواياته، بل إن نفس المجلسي أعلى الله مقامه يرد بعض الأخبار التي تخالف الأصول والمنقول، ويشهد على ما قلنا توةقفه في أخبار نكاح طلحة لعائشة مع انه روى أخباراً مستفيضة بشأن زناها مع طلحة، وقس عليها بعض الأرآء التي لا نتوافق معه فيها لكن هذا الإختلاف معه لا يفسد في الود قضية، ولا يستلزم التشكيك في أصل الكتاب باعتباره تشكيكاً بالكتب المعتبرة التي لا تخلو أيضاً من ضعف في بعض أخبارها مع كون تلك الكتب في غاية الإشتهار والإعتبار، ولم تكن الغاية من المجلسي أعلى الله مقامه هي نقل الأخبار كما هي بل كانت غايته جمع الأحاديث خوفاً من إندثارها باعتبارها متناثرة هنا وهناك في الكتب الكثيرة فقد جمع أكثرها في مصنفه لحفظها فجزاه الله تعالى خيراً...ودعوى تضعيف البحار لأجل روايات ضعيفة أو سقيمة تخالف الأصول ليست منصفة لصاحب الكتاب فلا يجوز ردّ كل ما فيه لأجلها ذلك لأن في طرح روايات البحار طرحاً للكتب والأصول التي اعتمدها مصنفه وعمل بها المحمدون الثلاثة في الكافي والإستبصار والفقيه، فيكون الطارح حينئذٍ راداً على أئمة الهدى ومصابيح الدجى، وظني أن من يفعل ذلك ليس سوى جاهلاً بمقام الأخبار والأدلة ومستخفاً بصاحب الكتاب الذي يُشكَر على جهده الكبير لحفظ تراثنا الروائي، والواجب على من يعترض على منهج البحار أن يوضح ويبيِّن وجه الإعتراض لا أن يرسل كلامه إرسال المسلمات بتضعيف جميع ما في الكتاب، وهذا ديدن المشككين لا يبيّنون وجه الريب في أي كتاب ، فإن كان المشكك الذي ذكرتموه من رجال الوحدة الإسلامية المزعومة فلا نتردد بالحكم عليه بعدم براءته من القدح بالبحار لأجل روايات تخالف مشربه الوحدوي، وإن لم يكن كذلك فلماذا لم يبيِّن للمؤمنين وجه الحكم على ما في البحار من جراثيم مضرة بشاربها، فعدم تبينه للآخرين على جراثيم البحار يستلزم نسف كتاب البحار من أساسه وهو حكم سلبي لا يجوز صدوره من عالم يعرف شيئاً من معارف الدراية والأسانيد ومعالجة الأخبار حال تعارضها أو مخالفتها للأصول، ويقبح شرعاً وعقلاً للعالم أن يطلق تشكيكه بكتاب دون أن يوضح وجه إشكاله عليه حتى لا يؤدي الإطلاق إلى الشك في أصل الكتاب، وهو ما وقع فيه الشيخ المحسني وغيره ممن شكك في البحار، ولك يكونوا على دراية بمتون الأخبار وكيفية معالجتها بعرضها على الكتاب والسنة المطهرة والأسس العقدية، ونحن لا نفرط بالإنتقاد لمن ذكرتم قبل معرفتنا بوجه إشكاله على البحار ..نعم كان ينبغي له ذكر إشكالاته، ولربّما يكون ذكرها ولم تصلكم فنرجو التدقيق..والسلام عليكم ورحمته وبركاته.
 

كلبهم الباسط ذراعيه بالوصيد
تراب أقدام أهل بيت العصمة والطهارة
عبدهم محمد جميل حمود العاملي
بيروت بتاريخ 18 محرم 1432هــ


 


  • المصدر : http://www.aletra.org/subject.php?id=256
  • تاريخ إضافة الموضوع : 2011 / 12 / 30
  • تاريخ الطباعة : 2019 / 10 / 14