• الموقع : مركز العترة الطاهرة للدراسات والبحوث .
        • القسم الرئيسي : الفقه .
              • القسم الفرعي : إستفتاءات وأجوبة .
                    • الموضوع : جواز غيبة المخالف .

جواز غيبة المخالف

الإسم:  *****
النص: بسم الله الرحمن الرحيم
اللهم صل على محمد وال محمد
مولانا سماحة اية الله المرجع الديني الشيخ محمد جميل حمود العاملي مد ظله
السلام عليكم ورحمة الله وبركاتة
دمتم بالعز والهنا
نأمل من سماحتكم توضيح المسألة التالية
يذكر العلامة الكبير الشيخ الانصاري رحمه الله في كتاب المكاسب الجزء الاول صفحة 114 في موضوع الغيبة - يعلق على الاية الكريمة ( ان الذين يحبون ان تشيع الفاحشة في الذين امنوا لهم عذاب اليم )
ظاهر الاخبار اختصاص حرمة الغيبة بالمؤمن فيجوز اغتياب المخالف كما يجوز لعنه وتوهم عمومية الاية كبعض الروايات لمطلق المسلم مدفوع بما علم بضرورة المذهب من عدم احترامهم وعدم جريان احكام الاسلام عليهم الا قليلا مما يتوقف استقامة نظم معاش المؤمنين عليه مثل عدم انفعال ما يلاقيهم بالرطوبة وحل ذبائحهم ومنا كحتهم وحرمة دمائهم لحكمة دفع الفتنة
والتمثيل في الاية مختص بمن ثبت اخوته فلا يعم من وجب التبري منه )
يقرر الشيخ الانصاري ان من ضروريات المذهب جواز اغتياب المخالف ولعنه وعدم احترامهم وعدم جريان احكام الاسلام عليهم الا قليلا لحكمة دفع الفتنة وانه واجب التبري منهم
السؤال سماحة العلامة المحقق لماذا يعد ذلك من الضروريات وهل هذا محل اتفاق بين علماءنا
والسلام عليكم ورحمة الله وبركاتة

 

الموضوع : جواز غيبة المخالف

بسمه تعالى

السلام عليكم
 

     ما أفاده شيخنا الأنصاري رحمه الله تعالى موافق للأصول عندنا ونحن نتوافق معه لكننا نخالفه بنقطة واحدة وهي أننا نميل إلى نصبهم بعامة مذاهبهم من دون إستثناء إلا للمستضعف الذي لا يقلد أحداً من أئمة مذاهبهم ولا أنه يعادي الشيعة لأجل إنتسابهم لأهل البيت عليهم السلام وقد فصلنا ذلك في بحثنا الفقهي برسالة خاصة موسومة بــ "معنى الناصبي وحرمة التزاوج معه" فقد حكمنا بنجاستهم وحرمة التناكح معهم وحرمة ذبائحهم، وما أفاده رحمه الله تعالى من أن عدم إحترامهم وجواز إغتيابهم وما شابه ذلك يعتبر من ضروريات المذهب صحيح ولا غبار عليه، فقد أجمعت الطائفة على ما ذكره ومن ترون من الشواذ من بعض المتلبسين بالعلم الذين يفتون بغير علم بأن المخالفين مؤمنون وتترتب عليهم أحكام الإيمان وما شابهه فلا يغبر عن رأي فحول الطائفة ...والسلام عليكم.
 

العبد الفقير محمد جميل حمود العاملي ــ بيروت بتاريخ 10 ربيع أول 1433هــ


  • المصدر : http://www.aletra.org/subject.php?id=279
  • تاريخ إضافة الموضوع : 2012 / 02 / 10
  • تاريخ الطباعة : 2021 / 04 / 13