• الموقع : مركز العترة الطاهرة للدراسات والبحوث .
        • القسم الرئيسي : الفقه .
              • القسم الفرعي : إستفتاءات وأجوبة .
                    • الموضوع : أسئلة فقهيّة حول التربة والسجود .

أسئلة فقهيّة حول التربة والسجود

الإسم:  *****

النص: بسم الله الرحمن الرحيم 
 
اللهم صل على محمد وال محمد الطيبين الطاهرين 
 
الى سماحة المرجع المجاهد المحقق الشيخ محمد جميل حمود العاملي دام ظله 
 
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته 
 
لدي أسئلة حول التربة والسجود 
 
السؤال الاول هل يجوز السجود على الوجه الذي يكون فيه نقش فانا ارى الكثير من الاخوة لا يقوم بقلب التربة على الوجه الذي لا يحوى نقش وانا افعل العكس فالاني لم اسمع بانه حرام هل عملي صحيح ؟؟ 

السؤال الثاني هل ترغيم الانف بالسجود على تربتن(التربة) أمر مستحب ومندوب فاقد رايت بعض الفقهاء يفعل ذلك ؟ 

السؤال الثالث انا اقوم يوميا لمرة واحدة حين اتذكر باكل القليل من التربة بعد الصلاة بمقدار قليل بقدر (راس عود الثقاب) للعافية والبركة فهل يجوز ذلك 

السؤال الرابع هل يجب اغمض العين في حال السجود 

السؤال الخامس هل يجوز ان اغمض عيني عند القرأة(القراءة) والقنوت ام يجب النظر الى التربة فانا احس بحصر الذهن اكثر في حال اغمض العين ولا ادرى هل الفعل صحيح ام لا 
 
ولكم مني التحية والسلام وحفظكم الله بحق مولاتنا وسيدتنا الزهراء عليها السلام 
 
 
الموضوع : أسئلة فقهيّة حول التربة والسجود

بسمه تعالى
 
السلام عليكم ورحمته وبركاته
 
الجواب على السؤال الأول: السجود على جانب التربة المنقوشة جائز بشرط الإطمئنان بتمام إستيعاب الجبهة لكامل أجزاء التربة المنقوشة، وإلا فلا يكون السجود تاماً عليها فتبطل صلاته ببطلان سجوده غير التام على التربة..والله العالم  
 
الجواب على السؤال الثاني: إرغام الأنف على الأرض أو التربة الحسينية على صاحبها آلاف السلام والتحية أمر مستحب شرعاً وقد وردت بشأنه أخبار متعددة.
 
الجواب على السؤال الثالث: يجوز أكل التربة الحسينية وغيرها من ترب قبور أهل بيت العصمة والطهارة عليهم السلام بمقدار حبة عدس وهو المقدار الذي ذكرتموه في سؤالكم لأجل العافية والتشافي ولا ينبغي الإدمان عليها حتى لا يورث لكم مكروهاً لورود بعض الأخبار بالنهي عن الإدمان عليها من دون نية التشافي وإن كانت الأعمال بالنيات ولكل امرئٍ ما نوى... ولا بأس بأكلها بنية رفع الحجب الظلمانية عن النفس الأمارة بالسوء أعاننا الله تعالى عليها بفضل الحجة القائم أرواحنا فداه وجعلنا الله تعالى من أعوانه وخدامه ومقوية سلطانه.
 
الجواب على السؤال الرابع: لا يجب تغميض العينين في السجود، وورد في الفقه الرضوي إستحباب النظر إلى طرف الأنف الأسفل حال السجود، ولكن إذا أوجب تشويشه وإشغاله فلا يفعله.
 
الجواب على السؤال الخامس: بستحب حال القيام للقراءة أن يكون نظره إلى موضع سجوده إلا إذا شغله ذلك عن التوجه فليغمض عينيه، والله العالم... والسلام عليكم.
 
عبد الحجة القائم أرواحنا فداه /محمد جميل حمود العاملي ــ بيروت بتاريخ13 جمادى الثانية 1433هــ.
 

 


  • المصدر : http://www.aletra.org/subject.php?id=378
  • تاريخ إضافة الموضوع : 2012 / 05 / 09
  • تاريخ الطباعة : 2019 / 09 / 20