• الموقع : مركز العترة الطاهرة للدراسات والبحوث .
        • القسم الرئيسي : الفقه .
              • القسم الفرعي : إستفتاءات وأجوبة .
                    • الموضوع : حول قضاء الصلاة والصوم ونجاسة المتنجس وحلق اللحية وحرمة التدخين .

حول قضاء الصلاة والصوم ونجاسة المتنجس وحلق اللحية وحرمة التدخين

 الإسم: *****

النص: 1: اذا بدأت الصلاة في سن ال 18 هل يجب ان اقضى ما قبل ذلك؟ هل الصلاة و الصوم الذي لم نقم به حين الجهل يمكن ان يسامحنا الله عليها؟

2: ما رأيكم بالمتنجس الثالث او الرابع ايهما طاهر؟

3: ما هو رأيكم الشريف في مسألة حلق اللحية؟

4: - هل يجوز التدخين؟

5: س) هل الإمامة من اصول الدين؟
 
 
الموضوع: حول قضاء الصلاة والصوم ونجاسة المتنجس وحلق اللحية وحرمة التدخين

بسم الله الرحمان الرحيم
 
السلام عليكم ورحمته وبركاته
الجواب على السؤال الأول: الله تعالى غفور رحيم لمن تاب وأناب ثم عمل بما أمره به من القضاء، فيجب عليك قضاء ما فاتك من الصوم والصلاة وإلا لن يغفر الله تعالى لك لا قدَّر ذلك الله تعالى رحمكم الله تعالى وغفر الله تعالى لكم ولنا بمحمد وآله الطاهرين عليهم السلام.
الجواب على السؤال الثاني: المتنجس ينجس ولو كان بألف واسطة على الأقوى والله تعالى أعلم.
الجواب على السؤال الثالث: يحرم حلق اللحية على الأقوى، واللحية هي مجموع العارضين مع الذقن وهي المنطقة التي تحت الشفة السفلى، فلا يجوز حلق اللحية بالموسى والشفرة أو الماكينة بحيث يزيل الشعرة من أساسها بل يجوز التقصير، والحلق يختلف عن التقصير، فالحلق هو إزالة الشعرة من أساسها بخلاف التقصير حيث هو القص من الشعرة بحيث لا يزيلها من أساسها بل يدع شيئاً منها بحيث يُعرَف بأن له لحية، ويجوز حلق المنطقة العليا عند الوجنتين والمنطقة السفلى تحت العارضين والذقن من باب تزيينهما كما هو متداول بين أهل التقوى من المؤمنين..والله العالم.
الجواب على السؤال الرابع: التدخين غير جائزٍ عندنا بشرطين: بلع الدخان، وأن لا يصل إلى حدّ الإسراف بحيث يدخن يومياً علبة كاملة، والأحوط تركه دفعاً للضرر المحتمل ومخالفةً للنفس الأمارة بالسوء ..والله العالم.
الجواب على السؤال الخامس: الإمامة من أصول الدين بل هي أهم الأصول لأن بقية الأصول مرتبطة بها لأن الإمام عليه السلام هو الموضح لمعالم التوحيد وبقية الأصول فمن دون الإمام عليه السلام لا يمكن معرفة الله تعالى حق معرفته وكذلك معرفة بقية الأصول لأن مقامه مقام تنفيذي إجرائي، ومن المعلوم أن المقام التشريعي لا فائدة فيه من دون المقام التنفيذي، وقد فصلنا ذلك في كتابنا(الفوائد البهية في شرح عقائد الإمامية) فليراجع ففيه فوائد والسلام عليكم ورحمته وبركاته.
 
 

  • المصدر : http://www.aletra.org/subject.php?id=394
  • تاريخ إضافة الموضوع : 2012 / 05 / 16
  • تاريخ الطباعة : 2019 / 08 / 17