• الموقع : مركز العترة الطاهرة للدراسات والبحوث .
        • القسم الرئيسي : الفقه .
              • القسم الفرعي : إستفتاءات وأجوبة .
                    • الموضوع : غير المؤمن كافر وتكفيره لا يقدح بإنسانيته .

غير المؤمن كافر وتكفيره لا يقدح بإنسانيته

 الإسم:  *****

النص: بسم الله الرحمان الرحيم
 
سماحة اية الله الشيخ جميل حمود حفظه الله 
 
السلام عليكم
 
ما حكم تذكية وطهارة والزواج والتزويج من اتباع المذاهب التالية الزيدية والاسماعيلية والواقفية والاباضية والظاهرية والصوفية والحنفية والمالكية والشافعية والحنبلية ؟ وماذا عن اتباع فرق الوهابية والبابية والبهائية والقاديانية ؟ وهل يحكم بكفر كافة المذاهب والفرق - غير الامامية - منذ بدا الاسلام الى يوم القيامة ام ان الحكم يشمل فقط من ارتد بعد النبي (صلى الله عليه واله) ولم يرجع؟ وهل ان مصطلح \"المخالفين\" يراد منه الاشاعرة فقط ام كل من ليس اماميا حتى لوكان يؤمن ببعض الائمة عليهم السلام؟ 
 
الموضوع : غير المؤمن كافر وتكفيره لا يقدح بإنسانيته

بسمه تعالى
 
السلام عليكم
     مصطلح المخالفين يشمل عامة الفرق الأشعرية والمعتزلية والصوفية والواقفية وغيرهم من عامة الفرق التي لا تعتقد بالعترة الطاهرة ومعاداة أعدائهم، فلفظ المخالف يشمل كل من خالف أهل البيت عليهم السلام بالفقه والعقيدة والسلوك، وهو منطبق على هذه الفرق الضالة باعتبارها لا ترتبط بهم عليهم السلام في النواحي التي أشرنا إليها، بل يقلدون غيرهم من رؤوساء المذاهب الأربعة، ويرجعون إليهم ولا يرجعون إلى أهل البيت صلوات الله عليهم ومع كل هذا فإن هذه الفرق بأجمعها تتشدق بأنها تحب أهل البيت عليهم السلام، والعجب منهم أنه كيف يحبون أهل البيت ولا يأخذون بعقيدتهم وفقههم ومعارفهم وتاريخهم بل لا نرى من المخالفين سوى الشتم والعداوة للشيعة لأجل إنتسابهم لأهل البيت عليهم السلام وليس لشيءٍ آخر، وهو أمر ملموس بالوجدان والاقع الخارجي، فبمجرد أن يتأذى مخالف من شيعي يجابهه بنعته بالرافضي، وبقصدون بالرافضة بأننا رفضنا الحق المتمثل بأبي بكر وعمر وعثمان ومعاوية ويزيد... ولا ينعتون أنفسهم بالمصطلح المذكور من حيث رفضهم لأهل البيت عليهم السلام الذي يدور الحق معهم حيثما داروا وكانوا ...
  والحاصل: إن كل الفرق المخالفة لأهل البيت عليهم السلام محكوم عليهم بالضلال  عن الحق المتمثل بأهل بيت العصمة والطهارة عليهم السلام، بل محكوم عليهم بالكفر، ومعنى الكفر هو الجحود للحق، والجاحد للحق يترتب عليه اللوازم المعروفة من حرمة ذبيحته ونجاسته، كما لا يجوز الزواج من نسائهم ولا التزويج بنسائنا على الأقوى عندنا تبعاً لثلة من الأعلام في الطائفة المحقة، ولا تعجب من قولنا فإن نفس المخالفين ينظرون إلينا بأعظم مما ننظر إليهم فمن المشهور عندهم كفرنا ورفضنا وأننا لسنا من المسلمين بدلالة حصرهم المذاهب الإسلامية بالأربعة ويخرجون الشيعة من المذاهب الإسلامية، وما تسمعون اليوم بأنهم يجعلوننا مسلمين عبر بعض علمائهم فهو في الإعلام فقط ولا حقيقة خارجية له في فقههم فهم يستعملون معنا التقية في حين يكفروننا لأجل إعتقادنا بالتقية وغيرها من العقائد الحقة... والله تعالى حسبنا ونعم الوكيل..والسلام.
 

  • المصدر : http://www.aletra.org/subject.php?id=409
  • تاريخ إضافة الموضوع : 2012 / 06 / 06
  • تاريخ الطباعة : 2020 / 01 / 28