• الموقع : مركز العترة الطاهرة للدراسات والبحوث .
        • القسم الرئيسي : الفقه .
              • القسم الفرعي : إستفتاءات وأجوبة .
                    • الموضوع : علماء الشيعة صادقون إلا البترية والنواصب من المحسوبين على الشيعة .

علماء الشيعة صادقون إلا البترية والنواصب من المحسوبين على الشيعة

الإسم:  *****
النص: بسم الله الرحمن الرحيم
السلام عليكم ورحمة الله وبركاتة
سماحة اية الله العظمى المرجع الديني الشيخ محمد جميل حمود العاملي دام ظله
ارفع الى مقامك العالي الاستفسار الاتي
لدي اشكال واستغراب في موضوع استشهاد علمائنا الكبار بخصوص الاية القرأنية المباركة اية 55 من سورة المائدة وفي نزولها بحق امير المؤمنين علي علية السلام عندما تصدق على المسكين وهو راكع في الصلاة في صحاح اهل السنة
يذكر العلامة الحلي رحمة الله في كتاب (نهج الحق وكشف الصدق ) ص172- تعين امامة علي بالقرآن :

الاولى - (انما وليكم الله ورسوله والذين امنوا الذين يقيمون الصلاة ويؤتون الزكاة وهم راكعون ) مذكورة في الصحاح الستة ونزولها في امير المؤمنين لما تصدق بخاتمة على المسكين في الصلاة بمحضر من الصحابة

والعلامة المحقق السيد عبد الله شبر في كتاب ( حق اليقين في معرفة اصول الدين ) ج1-ص 192-( الايات القرأنية الدالة على تعين الامام
الاية الاولى قوله تعالى ( انما وليكم الله ورسوله والذين امنوا الذين يقيمون الصلاة ويؤتون الزكاة وهم راكعون ) مذكورة في الصحاح الستة عند اهل السنة )

والصحاح الستة هي صحيح البخاري وصحيح مسلم وصحيح الترمذي وحصحيح النسائي وصحيح ابن ماجة وصحيح ابي داوود
وعند مطالعة هذة المصادر الطبعات القديمة والحديثة لايوجد ذكر لنزول الاية المباركة في حق امير المؤمنين علية السلام وحتي كتب هولاء العلماء فأن محققي هذة الكتب يذكرون مصادر اخرى غير الصحاح الستة التي استشهد بها العلماء كطبعة كتاب- نهج الحق وكشف الباطل - منشورات دار الهجرة ايران قم وطبعة كتاب -حق اليقين في معرفة اصول الدين -طبعة مؤسسة الاعلمي بيروت لبنان
فما وجه ذكر العلماء لحديث غير موجود - هل اعتمادهم على مصادر اخرى لعلماء سابقين نقلوا عنها واكتفوا بها دون الرجوع الى كتب العامة ام ذكروا ذلك اعتمادا على الحفظ والذاكرة فحصل الخطاء والاشتباه
ارجو من الشيخ المرجع الاجابة والتوضيح على الوجه الاكمل كما عودتنا سماحتكم فانتم اهل العلم والثقة والاعتماد
والسلام عليكم ورحمة الله وبركاتة

 

الموضوع: علماء الشيعة صادقون إلا البترية والنواصب من المحسوبين على الشيعة .

بسمه تعالى
 

السلام عليكم ورحمته وبركاته
     علماء الإمامية القدامى الذين ذكرتم أنهم ذكروا شواهد كثيرة من الأخبار على إمامة الأئمة الأطهار عليهم السلام من مصادر المخالفين وكانوا صادقين في نقلهم ولم يكذبوا(والعياذ بالله تعالى) فهم أجلُّ من أن يتعمدوا الكذب في نقولاتهم من مصادر القوم، ولم يقتصر الحذف من قبل المخالفين بل تعداه إلى مصادرنا من قبل البتريين دعاة الوحدة الذين زرعتهم المدرسة الإخوانية في مصر ــ أي الإخوان المسلمين ـــ في أوساطنا الحوزوية الشيعية ليتم لهم تحريف مسار القواعد الشعبية الموالية لأهل بيت العصمة والطهارة عليهم السلام فصاروا يحذفون من النصوص في المصادر الشيعية التي تتعارض مع الوحدة الإسلامية ...والحذف لتلكم المصادر من قبل الفريقين يرجع إلى أمرين لا ثالث لهما: أحدهما هو توطيد أواصر الوحدة بحذف الأخبار التي فيها ذكر معايب المنافقين من صحابة النبيّ صلى الله عليه وآله..وثانيهما: التشكيك بفضائل ومعارف وعصمة ومعاجز وظلامات أهل البيت صلوات الله عليهم أجمعين ليتسنى لهم نسف إمامتهم وولايتهم وبالتالي نسف عداوة المنافقين من الصحابة لهم، وبهذا يكون قد أتيحت لهم المكنة والسيطرة على القواعد الشعبية لأهل البيت عليهم السلام فيصبح المجتمع الشيعي مجتمعاً أشعرياً وصوفياً معتزلياً أو واقفياً بترياً ـــ والبترية هي فرقة تجمع بين قيادة أهل البيت عليهم السلام وبين قيادة المنافقين من الصحابة للأمة الإسلامية ــ  وكل هذه الأمور التي أشرنا إليها قد تحققت فصار الشيعي يشك في لعن المنافقين من الصحابة حتى في الخلوات لا سيّما أولئك الذين حاربوا أمير المؤمنين وزوجته سيدة نساء العالمين عليهما السلام واغتصبوا حقوقهما واعتدوا عليهما....فالمجتمع الوحدوي في أوساطنا الشيعية من أخطر ما يكون عليه أي مجتمع عرفه التاريخ ، لأنه يستبطن القضاء على دين الأئمة الطاهرين صلوات الله عليهم أجمعين من خلال القضاء على أحكامه وتحريفها وتغييرها من أساسها بما يتناسب مع المرتكزات الفكرية للمخالفين، فلا تتعجبوا من وجود حذف في المصادر العامية من قبل علماء العامة أيضاً حيث قامت محاولات أزهرية وأخرى سعودية بحذف الأخبار التي تتناول الإطراء والمديح والفضائل لأمير المؤمنين عليّ وأهل بيته الطاهرين عليهم السلام بل وتناولت على وجه الخصوص ظلامات سيدتنا الصدّيقة الكبرى مولاتنا فاطمة وبعلها أمير المؤمنين عليّ عليهما السلام... وسيعلم الذين ظلموا أي منقلب ينقلبون والعاقبة للمتقين..والسلام عليكم ورحمته وبركاته.

 


  • المصدر : http://www.aletra.org/subject.php?id=421
  • تاريخ إضافة الموضوع : 2012 / 06 / 15
  • تاريخ الطباعة : 2019 / 12 / 5