• الموقع : مركز العترة الطاهرة للدراسات والبحوث .
        • القسم الرئيسي : العقائد والتاريخ .
              • القسم الفرعي : شبهات وردود .
                    • الموضوع : صاحب النفس الزكية من أعوان الإمام المعظَّم الحجَّة القائم عليه السلام وغير معروف الجنسية .

صاحب النفس الزكية من أعوان الإمام المعظَّم الحجَّة القائم عليه السلام وغير معروف الجنسية

الإسم:  *****
النص: بسم الله الرحمان الرحيم
سماحة المرجع آية الله الشيخ محمد جميل حمود دامت بركاته
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
ما اسم صاحب النفس الزكية ومن اي بلد هو، وهل انه سيد من نسل النبي صلى الله عليه واله كما يقال وما هي صفاته ؟ وهل له اتصال بصاحب الامر عليه الاف التحية والثناء قبل ظهوره ؟
ودمتم برعاية الرحمان وحفظ صاحب الزمان عجل الله تعالى فرجه الشريف

 

الموضوع العقائدي: صاحب النفس الزكية من أعوان الإمام المعظَّم الحجَّة القائم عليه السلام وغير معروف الجنسية .

بسمه تعالى

السلام عليكم ورحمته وبركاته
     جاء في بعض الأخبار الصحيحة أن اسم صاحب النفس الزكيّة هو محمد بن الحسن ولقبه أئمتنا الطاهرون عليهم السلام بلقب النفس الزكية لما يتحلّى به هذا الرجل من تهذيب علمي وعملي في شخصيته المباركة، فهو مبارك في تقواه وورعه وعقيدته، ويكون من أعوان الإمام القائم الحجة المنتظر صلوات الله عليه وعلى آبائه الطاهرين عليهم السلام، يفر من الكوفة أو النجف من بطش السفياني لعنه الله تعالى عندما يقتحم العراق وينكّل بشيعته، فيلتجئ صاحب النفس الزكية إلى الإمام الحجة القائم أرواحنا فداه في المدينة المنورة عبر الحدود العراقية الحجازية، وهناك يلتقي بإمامنا المعظّم صاحب الزمان عليه أفضل الصلاة والسلام، وتشير بعض الأخبار بأن الإمام الحجة القائم صلى الله عليه يقول لأصحابه أريد أن أحتجَّ على القوم فينتخب منهم واحداً هوصاحب النفس الزكية ليؤدي الدور العظيم فيأمره بالذهاب إلى مكة ليخطب خطبةً في الحجيج في اليوم الخامس والعشرين من ذي الحجة فيلبي النداء ويخطب هناك في الحجيج ويطلب منهم النصرة للإمام القائم أرواحنا فداه فيأخذونه أسيراً ويذبحونه بين الركن والمقام كالكبش كما في بعض الأخبار، ثم بعد شهادته بخمس عشر يوماً يخرج الإمام الهمام بقية الله الأعظم صلى الله عليه وآله إنتقاماً لآبائه الطاهرين عليهم السلام وإنتقاماً لذاك المظلوم صاحب النفس الزكية... وهو سيّد من السادات الحسنيين أي من ذرية مولانا الإمام المعظّم الحسن المجتبى عليه السلام، ولم تفصح الأخبار عن هويته وموطنه، وجلُّ من هنالك أنه يكون في الكوفة ويصادف وجوده فيها دخول قوات السفياني إلى العراق وإلى الكوفة على وجه التحديد فيهرب منه إلى المدينة، مع أن بإمكانه الهروب إلى إيران باعتبار أن الكوفة أقرب إلى "خانقين ـــ البصرة" من المدينة في الحجاز، فما هو السر يا تُرى؟ لا ندري على وجه التحديد ولكن ربّما يكون الأمر غيبياً بمعنى أن يكون مأموراً بالذهاب إلى المدينة بواسطة الإلهام من قبل الإمام المهدي القائم أرواحنا فداه لا سيّما وأن صاحب النفس الزكية ليس رجلاً عادياً بل له ثقله الروحي عند الإمام القائم الحجة أرواحنا فداه وصلى الله عليه وآبائه المطهرين عليهم السلام، كما نحبُّ أن نلفت نظر السائل الكريم بأن تواجد صاحب النفس الزكية في العراق لا يستلزم كونه عراقياً بل الأمر أعم من ذلك إذ إن تواجده في العراق ربّما للزيارة أو السكن في العراق لطلب العلم أو للفرار من بلده أو لحبّه لمجاورة الضرائح المقدّسة لأهل بيت العصمة والطهارة عليهم السلام.
  وزبدة المخض: ليس لدينا دليل يثبت أن صاحب النفس الزكية عراقيّ الجنسية، وعند الشك في عراقيته، فالأصل يقتضي عدم كونه عراقياً حتى يأتينا قاطع البرهان، وسؤالكم عن صفاته وهل له إتصال بالإمام بقية الله الحجة القائم عليه السلام أو لا ؟ فجوابه هو أن لقبه يغني عن الإسهاب بصفاته لأن معنى كونه صاحب النفس الزكية يعني أنه على درجة عالية من التقوى والمعرفة بالله تعالى ورسوله وأهل بيته المطهرين عليهم السلام إذ إن معنى كلمة "زكي" أي مزكّى بالعلم والعمل، لقوله تعالى ونفسٍ وما سواها فألهمها فجورها وتقواها قد أفلح من زكاها وقد خاب من دساها سورة الشمس، فقد وقع القسم في سورة الشمس على النفس الزكية التي ألهمها التقوى وفعل الخيرات، فهي مسددة وملهمة من قبل صاحب الولاية المهدوية على صاحبها آلاف السلام والتحية...اللهم عجّل لوليّك الفرج والنصر واجعلنا من أعوانه وخيرة أنصاره وأوصل ثارنا بثاره ومن مقوية سلطانه بمحمدٍ وآله.. ونلتمس الدعاء من جنابكم الكريم والسلام عليكم ورحمته وبركاته.
 

حررها عبد الحجة القائم عليه السلام محمد جميل حمود العاملي ــ بيروت بتاريخ 24رجب الأصب 1433هــ. 

 

 


  • المصدر : http://www.aletra.org/subject.php?id=438
  • تاريخ إضافة الموضوع : 2012 / 06 / 23
  • تاريخ الطباعة : 2020 / 09 / 26