• الموقع : مركز العترة الطاهرة للدراسات والبحوث .
        • القسم الرئيسي : العقائد والتاريخ .
              • القسم الفرعي : شبهات وردود .
                    • الموضوع : قضيّة النص على الأئمة المعصومين عليهم السلام كانت معلومة في الأوساط الشيعيّة .

قضيّة النص على الأئمة المعصومين عليهم السلام كانت معلومة في الأوساط الشيعيّة

الإسم:  *****
النص: بسم الله الرحمن الرحيم
سماحة المرجع الديني اية الله العلامة المحقق الشيخ محمد جميل حمود العاملي مد ظله
السلام عليكم ورحمة الله وبركاتة
الى فضيلتكم السؤال التالي
قضية النص على الائمة المعصومين سلام الله عليهم ووجود قائمة بأسمائهم الشريفة والعلم بها هل كانت هذة المسألة معلومة لعامة الشيعة والمسلمين ام هذة المسألة يعرفها ومطلع عليها البطانة من اصحاب ائمة عليهم السلام والخواص اصحاب السر المقربين
لاني اجد الكثير من الشيعة يتفرقون ويلتحقون بالمذاهب الاخرى عند وفاة كل امام يلتحقون بمذاهب المخالفين والواقفة والزيدية والكيسانية والفطحية وحتى ابناء الائمة انفسهم سلام الله عليهم وابناء عمومتهم يلتحقون ويقولون بالزيدية وغيرها من الفرق والمذاهب

والسلام عليكم ورحمة الله وبركاتة

 

الموضوع العقائدي : قضيّة النص على الأئمة المعصومين عليهم السلام كانت معلومة في الأوساط الشيعيّة

بسمه تعالى

السلام عليكم
     الكفر والإيمان ليسا من الصفات التي لا تقبل الإنقلاب، بل هما صفتان إختياريتان، فقد يستقيم صاحبهما على إحداهما وقد لا يستقيم فينقلب الكافر إلى مؤمن، والمؤمن إلى كافر، فها هو بلعم بن باعورا كان مؤمناً ثم كفر وها هو السامري كان مؤمناً ثم كفر، وها هم أكثر الحواريين كانوا مؤمنين ثم كفروا، فما المانع أن يكون بعض أصحاب أئمتنا الطاهرين عليهم السلام من المؤمنين ثم يكفرون بعد إيمانهم..؟! فصحبة الأئمة الطاهرين عليهم السلام لا تلازم الإيمان فقد صاحبهم أناسٌ من الكافرين بهم كبعض الواقفية والزيدية وغيرها من فرق الضلالة تماماً كصحبة بعض الناس للنبيّ الأعظم صلى الله عليه وآله فلا تستلزم صحبتهم له الإيمان المستمر، بل الثابت أن ثلة من أصحابه كانوا كافرين به واقعاً ولكنهم كانوا يتظاهرون بالإيمان به كرسول مبعوث من عند الله تعالى...  فلا إستحالة في الإنقلاب ما دامت المسألة إختيارية وأن الإيمان على قسمين: إيمان مستقر وآخر مستودع، فنسأل الله تعالى أن يثبتنا على الدين ويجعلنا من المؤمنين المستقرين بإيمانهم وعقيدتهم، والسلام عليكم.
 

حررها عبد الحجة القائم أرواحنا فداه محمد جميل حمود العاملي ــ بيروت بتاريخ 26رجب الأصب 1433هــ.


 


  • المصدر : http://www.aletra.org/subject.php?id=439
  • تاريخ إضافة الموضوع : 2012 / 06 / 23
  • تاريخ الطباعة : 2019 / 10 / 13