• الموقع : مركز العترة الطاهرة للدراسات والبحوث .
        • القسم الرئيسي : العقائد والتاريخ .
              • القسم الفرعي : شبهات وردود .
                    • الموضوع : كفر المغتصبين لحقوق أهل البيت عليهم السلام .

كفر المغتصبين لحقوق أهل البيت عليهم السلام

الإسم:  *****
النص: بسم الله الرحمن الرحيم

سماحة آية الله العظمى الشيخ محمد جميل حمود العاملي دام ظله
السلام عليكم ورحمة الله وبركاتة
ارجو من سماحتكم الاجابة على السؤال الاتي

موقفنا كشيعة اهل البيت عليهم السلام من الخليفة الاول والخليفة الثاني والثالث الذين ظلموا امير المؤمنين سلام الله عليهم وغصبو حقة واحرقوا بيت الصديقة الزهراء وغصبو ارثها من رسول الله صلى الله علية واله وسلم وفرقو الامة الاسلامية

يتجسد بقول الائمة سلام الله عليهم قول الامام علي بن الحسين علية السلام ثلاثة لايكلمهم الله يوم القيامة ولاينظر اليهم ويزكيهم ولهم عذاب اليم من جحد اماما من الله او ادعى اماما من غير الله أو زعم ان لفلان وفلان في الاسلام نصيب كتاب تفسير العياشي ج 1 ص178 ح65
وقول الامام الباقر علية السلام ياكميت بن زيد ما اهريق في الاسلام محجه من دم ولااكتسب مال من غير محله ولانكح فرج حرام الا وذلك في اعناقهما الى يوم يقوم قائمنا ونحن معاشر بني هاشم نأمر كبارنا وصغارنا بسبهما والبراءة منهما كتاب رجال الكشي ص 179-180
والزيارة الجامعة تبين مظالمهم -( بيعتهم التي عمت شؤمها الاسلام وزرعت في قلوب الامة الاثار وعنفت سلمانها وضربت مقدادها ونفت جندبها وفتقت بطن عمارها واباحت الخمس للطلقاء واولاد الطلقاء وسلطت اللعناء على ابناء المصطفين الاخيار - )الى غير ذلك من الاوصاف والمظالم
مع كل ذلك هنالك مدح وتقدير واشادة ونظرة ايجابية للخليفة الاول والثاني وذكرهم بالتبجيل والتعظيم من قبل علماء كبار ثقاة وشخصيات فذه ومن تشهد لهم الساحة العلمية والجهادية بالمعرفة والنبوغ والتقوى
مثل العلامة الكبير الشيخ محمد الحسين ال كاشف الغطاء في كتاب -اصل الشيعة واصولها - يذكر ص-50 -( ان الامام علي علية السلام حين رأى المتخلفين الخليفة الاول والخليفة الثاني بذلا اقصى الجهد في نشر كلمة التوحيد وتجهيز الجنود وتوسيع الفتوح ولم يستأثروا ولم يستبدوا بايع وسالم ) ويقول عن عمر بن الخطاب -ص 108-( وحيث ان ابا حفص الحريص على نواميس الدين الخشن على اقامة شرائع الله اجل مقاما واسمى اسلاما من ان يحرم ما احل الله او يدخل في الدين ما لبس من الدين )
والعلامة السيد عبد الحسين شرف الدين الموسوي -يشير في كتاب الفصول المهمة في تأليف الامة- ط دار الكتاب العربي - ص-87- اما الخليفة الاول واتباعة رضي الله تعالى عنهم اجمعين ) وفي الفصل التاسع -الوجه السادس انهم يسبون الشيخين - وحاشا ابي بكر من تعطيل حدود الله او تبديل احكامه عزوجل )
والعلامة الكبير الشيخ محمد حسين الزين في كتاب -الشيعة في التأريخ- يترضى عن ابي بكر وعمر في اكثر فقرات الكتاب
والعلامة الاستاذ السيد الشهيد محمد باقر الصدر قدس نفسه الزكية -في كتاب فدك في التاريخ - في كل الكتاب يذكر عبارات رضي الله عنهما عن الخليفة الاول والخليفة الثاني ويسميها بالصديق والفاروق

نأمل من سماحة المرجع الديني الاجابة والتوضيح وتفسير
هذا التناقض في الاعتقاد بالنسبة للشيخين وموقفهم من الاسلام واهل البيت عليهم السلام

والسلام عليكم ورحمة الله وبركاتة

 

الموضوع العقائدي: كفر المغتصبين لحقوق أهل البيت عليهم السلام.

بسمه تعالى
 

السلام عليكم ورحمته وبركاته
     لقد دلت الآيات والأخبار التي بلغت التواتر بعشرات المرات إن لم يكن بالمئات على كفر وضلالة أبي بكر وعمر وأمثالهما من أعوان الكفر والنفاق، ولا يجوز الإعتماد على أقوال علماء من الإمامية تمدح من دلت الآيات والأخبار على ضلاله وكفره وما ورثه من الظلم والطغيان على آل محمد صلى الله عليهم، ولو لم يكن إلا تحريفهما لأحكام الله وسنة نبيّه واهتضامهما لحق أمير المؤمنين وزوجته سيدة نساء العالمين عليهما السلام لكفى به عاراً وشناراً عليهما وعلى كل عالم يمتدحهما ببنت شفة، ولا يعقل ترجيح أقوال علماء على أخبار آل محمد عليهم السلام..؟! كما لا يعقل ترجيح اقوال شرذمة من أعلام الإمامية على أقوال أكابرها ومحققيها..!! فهناك المئات من أعلام الإمامية تذم ذينك الصنمين تبعاً لما جاء في كتاب الله وأخبار العترة الطاهرة، فلماذا التأكيد على علماء دون آخرين؟! ومع كل هذا فإن الأمر أوضح من أن تناله أقوال علماء تربى أكثرهم في أحضان كتب المخالفين وفرخ وباض من وساوسه وشكوكه في أوساط الشيعة المستضعفين الذين يحسنون الظن بمن لمع إسمه وانتشر صيته بفعل جهات عامية رفعت من صيته وأكبرت رصيده بسبب انصياعه لأفكارها المقتبسة من موائدهم ومطابخهم، وما ذكرتم من مصاديق بعض العلماء لا سيما كاشف الغطاء لا يعدو كونه رأياً شخصياً لا يعبر عن رأي الطائفة بأسرها وهو إجتهاد في مقابل النصوص الصريحة والأخبار الشريفة الدالة على نفاق وكفر من أشرتم إليهما، ونحن نذكر الناس ـــ الذين تأخذهم رهبة الكثرة ــ بقول أمير المؤمنين عليّ عليه السلام لمّا قال له الحارث بن الأحوط في يوم الجمل حيث أخذته رهبة كثرة الرجال في طرف عائشة، فقال : يا أمير المؤمنين ما أرى طلحة والزبير وعائشة أضحوا إلا على حقّ ؟! فقال أمير المؤمين عليه السلام: يا حار إنك نظرت تحتك ولم تنظر فوقك، جزت عن الحق، إن الحقَّ والباطل لا يعرفان بالناس ولكن أعرف الحق باتباع من اتبعه والباطل باجتناب من اجتنبه وفي نصّ آخرأعرف الحق تعرف أهله والله من وراء القصد وهو حسبنا ونعم الوكيل..والسلام عليكم ورحمته وبركاته.


 


  • المصدر : http://www.aletra.org/subject.php?id=440
  • تاريخ إضافة الموضوع : 2012 / 06 / 23
  • تاريخ الطباعة : 2019 / 05 / 19