• الموقع : مركز العترة الطاهرة للدراسات والبحوث .
        • القسم الرئيسي : الفقه .
              • القسم الفرعي : إستفتاءات وأجوبة .
                    • الموضوع : مسائل في أحكام الصوم .

مسائل في أحكام الصوم

الإسم: *****
النص: بسم الله الرحمن الرحيم
السلام عليكم و رحمة الله
أبارك والدي العزيرسماحة اية الله العظمى الشيخ محمد جميل حمود العاملي حفظه الله تعالى بحلول الشهر المبارك و أتمنى الصحة و العافية وعلو الدرجات بإذن الله تعالى.
1-شخص أصيب بمرض في معدته، في حال الصيام يصيبه ألمٌ و نوبة الشديدة، لا يهدأ الالم و لا تزول النوبة الا بعد تدخّل الإسعاف، يسأل الأخ هل صومه صحيح في هذه الحالة أم باطل ؟
علما أنه لا يعلم متى تصيبه النوبة و الألم ، قد تأتيه النوبة بعد اسبوع أو اربعة ايام ؟
2-شاب صائم يشتغل في مطعم يقدم الطعام في نهار شهر رمضان ، يسأل الاخ المؤمن هل يجوز له ان يقدم الطعام و الشراب الى من لا يصوم في نهار الشهر المبارك ؟
3- شاب صائم والده يطلب منه ان يشتري طعاما و شرابا للاكل و الشرب في نهار شهر رمضان ، يسأل الاخ المؤمن هل يجوز له ان يشتري الطعام و الشراب لوالده غير الملتزم الذي لا يصوم في الشهر المبارك لا لعلة؟
4-شاب مؤمن له مطعم لا يفتح ابواب مطعمه في نهار الشهر المبارك بل بعد اذان المغرب، يسأل الأخ عنده في المطعم برنامج توزيع إيصال الطعام الى المؤسسات و الشركات و بعض البيوت، إن لم يقدم و يوصل الطعام الى الجهات المذكورة ستمتنع الجهات المذكورة التعامل مع الأخ المؤمن فيتضرر جراء هذه المسألة، علما ان الجهات المذكورة التي يتعامل الاخ معها غير ملتزمة بالاحكام الشرعية، هل يجوز ان يستمر في برنامجه هذا أم يحرم ؟
الشيخ *****
2012\\7\\21

 

الموضوع الفقهي : مسائل في أحكام الصوم

بسمه تعالى

السلام عليكم ورحمته وبركاته
 

السؤال الأول: 1-شخص أصيب بمرض في معدته، في حال الصيام يصيبه ألمٌ و نوبة الشديدة، لا يهدأ الالم و لا تزول النوبة الا بعد تدخّل الإسعاف، يسأل الأخ هل صومه صحيح في هذه الحالة أم باطل ؟
علما أنه لا يعلم متى تصيبه النوبة و الألم ، قد تأتيه النوبة بعد اسبوع أو اربعة ايام ؟

 

الجواب:

ما دام غير عالم بالوقت الذي  فيه يصاب بالنوبة لا يجوز له الإفطار لمجرد الإحتمال، كما أن مجرد إصابته بالألم الشديد لا يكفي في الإفطار إلا إذا كان الألم الشديد يسبب له الحرج الشديد في إكمال الصوم أو أنه يزيد في مرضه أو ألمه بحسب تشخيص الأطباء الأمناء والعارفين بالطبابة وأمروه بالإفطار لما في الصوم من خطورة على صحته فحينئذ يجب عليه الإفطار ويحرم الصوم..والله تعالى العالم. 
 

السؤال الثاني:شاب صائم يشتغل في مطعم يقدم الطعام في نهار شهر رمضان ، يسأل الاخ المؤمن هل يجوز له ان يقدم الطعام و الشراب الى من لا يصوم في نهار الشهر المبارك ؟

الجواب:

في مورد السؤال لا يجوز لمن يشتغل في مطعم أن يقدم الطعام والشراب للمفطرين عمداً ، ويجوز له تقديم الطعام والشراب للمرضى المعذورين من الصيام وأما المسافرون سفراً يوجب الإفطار فيجوز إطعامهم وسقيهم ولكن ليس جهرة وعلانية لأن في ذلك توهيناً لشهر الصيام لأن عامة الناس لا يميزون المفطر بين كونه معذوراً وبين كونه متعمداً مما يسبب التوهين في الجهر بالإفطار فلا يجوز على الأحوط المجاهرة بإطعامهم والله العالم.

السؤال الثالث: شاب صائم والده يطلب منه ان يشتري طعاما و شرابا للاكل و الشرب في نهار شهر رمضان ، يسأل الاخ المؤمن هل يجوز له ان يشتري الطعام و الشراب لوالده غير الملتزم الذي لا يصوم في الشهر المبارك لا لعلة؟

الجواب:


لا يجوز إعانة المفطر غير المعذور على الإفطار في شهر رمضان حتى ولو كان المفطر أباه أو أمه، فحق الله تعالى أهم من حق الوالدين وقد نهى الشرع المبين عن المعاصي والإعانة عليها بشكل مطلق حتى ولو صدرت من الوالدين للحديث المشهور عنهم عليهم السلام:( لا طاعة لمخلوق في معصية الخالق).
 

السؤال الرابع:شاب مؤمن له مطعم لا يفتح ابواب مطعمه في نهار الشهر المبارك بل بعد اذان المغرب، يسأل الأخ عنده في المطعم برنامج توزيع إيصال الطعام الى المؤسسات و الشركات و بعض البيوت، إن لم يقدم و يوصل الطعام الى الجهات المذكورة ستمتنع الجهات المذكورة التعامل مع الأخ المؤمن فيتضرر جراء هذه المسألة، علما ان الجهات المذكورة التي يتعامل الاخ معها غير ملتزمة بالاحكام الشرعية، هل يجوز ان يستمر في برنامجه هذا أم يحرم؟

الجواب:

لا يجوز إعانة العاصي على الإفطار مهما كانت الأسباب الداعية للإعانة إلا في مورد هلاك الشخص أو للتقية خوفاً من الأعداء وكلاهما غير متحققين في السائل في مورد سؤاله، فلا يجوز للسائل إيصال الطعام إلى المؤسسات والشركات والبيوت لأنه من أبرز مصاديق الإعانة على الإثم المنهي عنه بقوله تعالى( تعاونوا على البر والتقوى ولا تعاونوا على الإثم والعدوان واتقوا الله إن الله شديد العقاب)، فليتوكل على الله تعالى ولا يعصيه لأجل إحتمال الخوف من قطع رزقه قال تعالى: ( ومن يتق الله يجعل له مخرجاً ويرزقه من حيث لا يحتسب ومن يتوكل على الله فهو حسبه إن الله بالغ أمره قد جعل الله لكل شيء قدراً) والله تعالى هو حسبنا ونعم الوكيل والسلام عليكم ورحمته وبركاته.
 

حررها العبد محمد جميل حمود العاملي ـــ بيروت بتاريخ 20شهر رمضان 1433هــ.


  • المصدر : http://www.aletra.org/subject.php?id=488
  • تاريخ إضافة الموضوع : 2012 / 08 / 12
  • تاريخ الطباعة : 2019 / 11 / 12