• الموقع : مركز العترة الطاهرة للدراسات والبحوث .
        • القسم الرئيسي : تفسير .
              • القسم الفرعي : رسائل تحقيقيّة .
                    • الموضوع : للقرآن ظهور وبطون .

للقرآن ظهور وبطون

الإسم:  *****
النص:
السلام عليكم و رحمة الله و بركاته :

السؤال:

الكثير من الروايات الشريفة تفسر بعض ايات القرأن بالولاية او بتفسيرات اخرى تتعلق بالإمامة او معاداة أعدائهم سلام الله عليهم ..أو غيرها و تكون غاليا بخلاف ظاهر النص
و السؤال كيف نوفق بين استشهادنا بظاهر القرأن -في موضوع ما - و بين تفسير المعصوم له ؟وهل يجوز تفسيره ظاهرا دون الاشارة لتفسير المعصوم و بخاصة انهم الثقل الأصغر سلام الله عليهم الذين يفسرون القرأن بعد استشهاده صلى الله عليه و اله

و السلام عليكم

اللهم صل على محمد وال محمد و عجل فرجهم

 

الموضوع التفسيري: للقرآن ظهور وبطون
بسمه تعالى

السلام عليكم
     للقرآن وجوه وبطون فما ورد في تفسيره من الأخبار لا يجوز الوقوف بوجهها ولا ردها وطرحها لأن ذلك من تفسير القرآن بالرأي المنهى عنه شرعاً..فهذا هو الحرام، وأما لو لم يكن في التفاسير خبرٌ يفسر الآية فلا مانع من تفسيرها بما يتوافق مع الشرع واللغة والموازين العقلية والشرعية بل حتى لو فسرها بتفسير لا يخل بما ذكرنا مع وجود خبر يفسرها فإن كانت متوافقة لتفسير الخبر الصحيح والموازين فلا مانع منه شرعاً ويكون تفسيره للخبر طبقاً للموازين من باب الظهور والبطون التي دلت عليها الأخبار بأن للقرآن سبعون ظهراً وسبعون بطناً، وهو من التدبر المأمور به في القرآن الكريم..وهو حسبنا ونعم الوكيل والسلام عليكم.
 


  • المصدر : http://www.aletra.org/subject.php?id=588
  • تاريخ إضافة الموضوع : 2012 / 09 / 21
  • تاريخ الطباعة : 2019 / 06 / 24