• الموقع : مركز العترة الطاهرة للدراسات والبحوث .
        • القسم الرئيسي : الفقه .
              • القسم الفرعي : إستفتاءات وأجوبة .
                    • الموضوع : حمية بعض المحسوبين على الشيعة لعائشة سيدخلهم النار/ حلية الاسماك التي تباع في أسواق الكفار .

حمية بعض المحسوبين على الشيعة لعائشة سيدخلهم النار/ حلية الاسماك التي تباع في أسواق الكفار

الإسم:  *****
النص: لدينا أسئلة مُتعدّدة نرجو من سماحة الشيخ الإجابة عليها:

1- هناك أحد المُعَمَّمين ممن نُسمّيهم مُعمّمي الفضائيات ظهر في شهر رمضان ببرنامج يومي مباشر يُحرّم فيه أي إساءة لعائشة وينشر فتواه هذه بإسم التشيّع ويهاجم الشيخ الفاضل ياسر الحبيب لتأليفه كتاب (الفاحشة.. الوجه الآخر لعائشة) ويهاجم أي عالم شيعي يوجه أي نقد لعائشة. وهذا الرجل يتصدى الآن للمرجعية ويتّبعه العديد الهمج الرعاع الذين هُم مع كل ناعق. ما هو توجيه سماحة الشيخ للشباب الشيعي المؤمن المُتمَسِّكْ بولائه لآل الله (صلوات الله عليهم) وبرائته من أعداء الله (لعنة الله عليهم) في هذه الظروف وهذا الزمان التعيس الموبوء بالانحرافات العقائدية؟

2- تفوّه أحد شيوخ النواصب المدّعُوّ عبد الرحمن دمشقية (لعنه الله) بكلام جنسي قبيح جدًا عن مولاتنا الطُهْر البتول (صلوات الله عليها) وإنّنا لنستحي أن ننظر فيه كلامه؛ فضلًا عن ننقله لكم ولا نظنّ أنكم إلا ستنفجرون غضبًا حين ترون كلامه القبيح، ونحيطكم علمًا بأن اثنين من المراجع قد أباحوا دمه. ما قولكم شيخنا في موضوع هذا الناصبي الخسيس؟!

3- شيخنا الكريم أنا أعيش في دولة سكانها مُعْظمها من المُخالفين البكريين وفيها أقليات بوذية ونصرانية وهندوسية أمّا الشيعة فقليلون جدًا بل يكاد ينعدم وجودهم؛ وحتى هؤلاء الشيعة القلائل غير متدينون تمامًا والله المستعان. طبعًا نعلم أنّ أكل ذبيحة المخالف حرام ولكن ماذا عن التالي:
(أ) - الأسماك التي تُباع في الأسواق ثُمّ أقوم بتغسيلها وقليها بنفسي.
(ب) - الأكلات التي لا تحتوي على لحوم كالمعجنات مثلًا.

والسلام على إخواننا المؤمنين المُتمسكّين بالولاية والبراءة ورحمة الله وبركاته

 

الموضوع الفقهي: حمية بعض المحسوبين على الشيعة لعائشة سيدخلهم النار/ حلية الاسماك التي تباع في أسواق الكفار.
بسمه تعالى

 

السلام عليكم ورحمته وبركاته
      ذاك المعمم الذي ذكرت عنه قدحه بكل من يتطرق بسوء لعائشة معروف التوجه والولاء للنظام الإيراني القائم على مبدأ ولاية الفقيه المطلقة التي ابتُدِعَت لأجل الوحدة ومحاربة كلّ موالٍ لأهل البيت عليهم السلام لا يتفق مع الباطل ولا يجوّز لنفسه ولا تجوِّز له شريعته الإجتماع مع الباطل بالتنازل عن شعائره ومعالم دينه... وقد ظهر عجز المذكور وإفلاسه الفقهي والعقدي والتاريخي والاصولي عندما ربط ــ كما ربط من أوحى إليه ـــ بين عائشة وإستحالة صدور الفاحشة منها بحجة أنها زوجة النبيّ صلى الله عليه وآله، ولو أنه ربط بين الإستحالة وبين المعصوم عليه السلام لكنا بادرنا إلى تهنئته بقوة دليله ولكنه ربط بين عائشة غير المعصومة وبين إستحالة صدور المعصية منها وهو أمر واضح البطلان في الفكر العقدي عند الشيعة الإمامية لأن إستحالة صدور المعصية إنما هي خاصة بالمعصومين عليهم السلام من أهل بيت رسول الله محمد صلى الله عليه وآله وسلَّم فهذا المدّعي أقل ما نقول فيه ما قاله الله تعالى بحق العالم الفاسق( مثل الذين حمّلوا التوراة ثم لم يحملوها كمثل الحمار يحمل أسفاراً بئس مثل القوم الذين كذبوا بآيات الله والله لا يهدي القوم الظالمين) فلا ريب بفسق هذا المدَّعي وكلّ من وافقه لأمرين:
الأول:
دفاعه عمن قاتلت أمير المؤمنين عليّ عليه السلام وأفتت بجواز إرتكاب المحرمات وأعلنت عداوتها لأهل البيت عليهم السلام، فقد أحسن الظن بها ونزهها عن المعاصي والجرائر.
الثاني: تقديمه عائشة علينا كمؤمنين فضلاً عن كوننا من علماء هذه الطائفة مع أن حرمة المؤمن التقي فضلاً عن العالم أعظم من الكعبة والإنتقاص من المؤمن هو إنتقاص من التشيع، بالإضافة إلى أنَّه حرَّض علينا السلفيين والنواصب، والتحريض على المؤمن بمنزلة قتله، وهو يستوجب أليم العذاب في الآخرة...ويا ليته ـــ هو ومن دافع عن عائشة ـــ دافع عن مارية القبطية لما نعتتها عائشة بالزنا بإتفاق الشيعة الإمامية..!! ويا ليتهم أخذتهم الحمية على سيدة النساء الصدّيقة الكبرى عليها السلام لما تطاول على عرضها ذاك الشيخ الزنديق اللبناني عبد الله الدمشقي في لندن..!! ومن يريد درأ الفتنة الطائفية كحسن نصرا.. فيقترح إنشاء ميثاق شرف لصد المتعرضين لعائشة ولأبيها وفصيله أجدر به أن يعمل بجدٍّ لإنشاء ميثاق شرف لدفع المتاجرة بالطائفة الشيعية والسنية على حدّ سواء لأجل إنتخابات نيابية ووزير من هنا ووزير من هناك وسيطرة هنا وسيطرة هناك... وأجدر به أن يعمل على ميثاق شرف يكون أحد بنوده حرمة نصرة البعث السوري الذي كانوا دائماً ينعتونه بالكفر والزندقة وللخميني فتاوى صريحة في حرمة معاونته ومؤازرته.. فميثاث الشرف يجب أن يكون لرعاية الاطفال والنساء الذين يسحقهم النظام السوري البعثي ولا يكون ميثاق الشرف لإرضاء المخالفين الذين يداهنهم حسن نصر الله بدفع الأموال لبعض مشيخهم والإطراء عليهم بأنه مع الوحدة وأنه يغضب لمن يغضبوا له ويرضى لمن يرضوا عنه..! إنها مقايضة ومتاجرة بدين المخالفين وبعائشة على وجه الخصوص وإلا فلماذا لم يعاقب نصر ا... شيخه محمد يزبك لما تعرّض لعائشة ونعتها بأنها كانت تمثل جبهة الكفر في حرب الجمل...؟! فهل يجوز المتاجرة بالطائفة ولا يجوز بيان حقائق الفاسقين والمارقين ممن فعلوا الأعاجيب بأهل بيت النبي صلى الله عليه وآله..؟! وإذا كانوا حريصين على دفع الفتنة فلماذا لا يكون حسن نصرا..حريصاً على سبعة أيار لما دخلت عناصره إلى بيوت الآمنين من أبناء العامة في المنطقة الغربية من بيروت واعتبر ذلك التاريخ يوماً مجيداً..؟! فهل يوم سبعة أيار يوماً مجيداً ولا يكون مثيراً للفتنة ولا أحد يمنعه لأنه يملك القوة والبطش في حين أن الكلام على عائشة يعتبر فتنة ومثيره يجب قمعه إما بحبس أو بقتل ..؟! وهل يحق لنصر الله الكلام بالطائفية وإنتهاك بيوت الآمنين ولا يحق لعالم أو متعلم أن يذكر ما اتفق الفريقان أو ما ثبت بالبينات والدلائل على ثبوته في تاريخ المسلمين..وبالتالي فيجب على نصر ا.. أن يمنع الكلام عن النصارى واليهود والمجوس وعبدة الأوثان والفروج لأن ذلك يثير الفتنة ويعتبر قدحاً برموز الدين والعبادة من أي طائفة كان ولأي دينٍ انتمى..! بل يجب عليه أن يحذف آيات القرآن الكريم القادحة بالتثليث وتجسيد الله تعالى بتجسده في المسيح وأمه مريم عليهما السلام..! فهل يجوز القدح بالنصارى ولا يجوز القدح بعائشة وبعض الصحابة الذين بدلوا معالم الدين وهتكوا شريعة سيد المرسلين...!؟ وإذا لم يجزِ القدح والكلام على عائشة والمنافقين من الصحابة فلماذا جاز الكلام على يهوذا الإسخريوطي مع كونه صحابياً لنبي الله عيسى عليه السلام وهكذا الحال بالنسبة إلى بعض حواري النبي عيسى وزوجتي نبيي الله نوح ولوط عليهما السلام..فإما أن يمنعوا القدح بعامة المنافقين المصاحبين للأنبياء والمرسلين وإما أن يكف لسانه بالتهديد والوعيد عن الموالين..ونحن نحيل أمرنا إلى الله تعالى وإلى وليّه الحجة القائم فإنهما خير معين لنا وخير نصير ولن نعدم الإجابة منهما لأنهما المعين لمن لا نصير له ولا معين..!.إنني أتفرس بهذه الجهة اللئيمة في لبنان على وجه الخصوص أن يمنعوا العزاء على الإمام أبي عبد الله الحسين وأُمِّه سيدة النساء عليهما السلام في يوم لم يعد بعيداً إذا سنحت لهم الظروف بحجة درء الفتنة وأن القدح بيزيد وعمر يؤدي إلى تمزق المسلمين... وإذا لم يستيقظ العلماء النيام في الشرق الاوسط فسيؤدي تمادي هؤلاء اللئام من دون نكير عليهم من أحد إلى زيادة غيهم وجورهم على الطائفة الشيعية...!.
  عود على بدء: لا تغرنكم دعوى المذكور بغيرته على رسول الله لأن الغيرة تستوجب دفاعه عن مارية القبطية التي نعتتها عائشة بالفاحشة وأن إبنها إبراهيم عليه السلام هو ولد زنا من العبد القبطي والعياذ بالله فالغيرة على مولاتنا مارية أوجب من الغيرة على عائشة التي خرجت من الدين بقتالها مولى الموحدين أمير المؤمنين عليٍّ عليه السلام..اللهم إلا إذا كان ينكر قصة قذف عائشة لمارية القبطية وينكر نزول آيات الإفك بعائشة القاذفة لمولاتنا مارية بالفاحشة، وهو أمر لا نستبعده في حقه ما دام باع دينه للشيطان يلتمس الحطام ممن ادّعى لنفسه ولاية أمناء الرحمان عز وجلَّ...
   وبالجملة: إن دعوى نعت عائشة بالفاحشة يعتبر تنقيصاً برسول الله دونها خرط القتاد وقد فندناها في كتابنا(خيانة عائشة..) وأبرمنا أغلب الإشكالات الفقهية والعقدية التي إصطنعها الخصوم للشيعة الإمامية وأعوانهم من نواصب الشيعة وجهالها في الطائفة الشيعية قديماً وحديثاً، فلا نكرر الإعادة فليراجع الكتاب المذكور.. ونحن نحذر المؤمنين الموالين من المعمم المخلص لعائشة دون جدته سيدة النساء الزهراء البتول عليها السلام ومن أمثاله ممن يخدمون نظام ولاية الفقيه السياسي بدلاً من خدمة الدين، باعتباره عميلاً مأجوراً لنظام الولاية في إيران القائم على السيف الماضي في رقاب كل من يعترضه بتقويم أو تصحيح....وصدق عليه قول مولانا الإمام أبي جعفر الباقر عليه السلام :(إتقِ السفياني... وأتقِ الشذاذ من آل محمد) فأغلب الشبهات في هذا العصر صدرت من السادة وهو ما أخبرت عنه أحاديث أهل البيت عليهم السلام إلا من رحم ربي وقليل ما هم(وقليل من عبادي الشكور) ومن هذه الأخبار ما تقدم عن مولانا الإمام أبي جعفر عليه السلام وما جاء أيضاً عن مولانا الإمام أبي جعفر عليه السلام واصفاً حال الهاشميين على طول خط الزمن بقوله:( لو أن بني فاطمة عرفوه ــ أي للإمام الحجة القائم أرواحنا فداه ــ لحرصوا على أن يقطعوه بضعة بضعة) .
  وأخيراً نذكِّر الهاشميين الغيارى على عائشة: إن دفاعكم عنها سيدخلكم النار وبئس القرار ولم نرَ منكم دفاعاً ولو من باب المجاملة عن جدتكم السيدة المطهرة الزهراء البتول عليها السلام ـــ كما تزعمون بأنكم سادة ــ عندما تعرض لها فضل ا..ونفى ظلامتها، فلن تنفعكم عائشة ولا وحدتكم الزائفة على حساب ولاية أهل البيت والبراءة من أعدائهم...!.
  وأما ما ذكرت عن ذاك الشيخ الدمشقي الناصبي وكلامه بحق سيدة النساء الطاهرة المطهرة صلوات الله عليها فلا يمكننا الحكم عليه قبل الإطلاع على ما ذكرتم عنه وإن كنا نصدِّق بكل ما يحتمل صدوره من مخالف لأهل البيت عليهم السلام، وعلى فرض أن كلامه كما ذكرتم فلا يجوز السكوت عنه وعن أمثاله ممن يتطاول على المعصومين المطهرين من كل سوء، وسيعلم الذين ظلموا أيَّ منقلب ينقلبون والعاقبة للمتقين.
  وأما سؤالك عن الأسماك التي تُباع في الأسواق ثُمّ تقوم بتغسيلها وقليها بنفسك، فجوابه أنه يجوز أكل السمك الحلال الأكل كالذي له فلس وما دونه فغير جائز أكله شرعاً، فالسمك الحلال يجب تطهيره بالماء الكر مرة واحدة أو بالقليل مرتين منفصلتين كماهو مقرر في باب التطهير، ولا إشكال في أكله.
  وأما سؤالك عن الأكلات التي لا تحتوي على لحوم كالمعجنات مثلاً فيجوز الأكل منها شريطة أن لا تكون الأيدي صنعتها مباشرة ولا تكون ممزوجة بمواد محرَّمة، ولو كانت مصنوعة بواسطة الماكينات الآلية من دون أن تمسها الايدي فيجوز اكلها والله تعالى العالم وهو حسبي عليه توكلت وإليه أنيب والسلام على من اتبع الهدى.
 

حرره العبد محمد جميل حمود العاملي ــ بيروت بتاريخ 12 ذي القعدة 1433هــ.


  • المصدر : http://www.aletra.org/subject.php?id=611
  • تاريخ إضافة الموضوع : 2012 / 10 / 11
  • تاريخ الطباعة : 2019 / 06 / 24