• الموقع : مركز العترة الطاهرة للدراسات والبحوث .
        • القسم الرئيسي : الفقه .
              • القسم الفرعي : إستفتاءات وأجوبة .
                    • الموضوع : لم يرد في أخبارنا الشريفة تعرض سبايا أهل البيت عليهم السلام لكشف ستورهنّ بالكامل وكنَّ مصونات عن فضيحة العار / العدد الإجمالي لزوجات أمير المؤمنين عليّ عليه السلام .

لم يرد في أخبارنا الشريفة تعرض سبايا أهل البيت عليهم السلام لكشف ستورهنّ بالكامل وكنَّ مصونات عن فضيحة العار / العدد الإجمالي لزوجات أمير المؤمنين عليّ عليه السلام

الإسم:  ****
النص: اسلام عليكم ورحمة الله وبركاته
سماحة السيد(الشيخ) الفاضل
1ــ ماصحة ما يقال عن أن السبايا مع السيدة زينب عليها السلام قد كشفت عوراتهن وسيرن عاريات تماما وسقن أمام الناس على يد القاتل الاشر يزيد بن معاوية , وقد تم اغتصابهن
2ــ هل تزوج الإمام علي عليه السلام أرواحنا له الفداء 28 من الزوجات وكان منهن جواري اي ملك يمين .
دمت بصحة وخير

 

*** ملاحظة للسائل المحترم: قلنا لكم مراراً بأن سماحة آية الله... الحجّة حمود العاملي ليس سيداً ولكنه من المشايخ،.. فيرجى عدم مخاطبته بالسيادة الهاشمية... والسلام عليكم. ***
 

 

الموضوع الفقهي: لم يرد في أخبارنا الشريفة تعرض سبايا أهل البيت عليهم السلام لكشف ستورهنّ بالكامل وكنَّ مصونات عن فضيحة العار / العدد الإجمالي لزوجات أمير المؤمنين عليّ عليه السلام.
بسمه تعالى

 

السلام عليكم...
 

السؤال الأول: ماصحة ما يقال عن أن السبايا مع السيدة زينب عليها السلام قد كشفت عوراتهن وسيرن عاريات تماما وسقن أمام الناس على يد القاتل الاشر يزيد بن معاوية , وقد تم اغتصابهن؟.
  

الجواب على السؤال الأول:
 بسمه تعالى: ليس صحيحاً ما ذكرتم في سؤالكم نقلاً عن غيركم.. من أن نساء أهل البيت عليهنَّ السلام وغيرهنَّ من سبايا يوم كربلاء عليهن السلام كنَّ عاريات وتعرضن للإغتصاب، فلم يحصل شيء من هذا القبيل أصلاً ومن يدعيه فهو فاسق منمس كافر يريد النيل من هؤلاء الطاهرات كما يريد النيل من فعل الإمام الحسين عليه السلام وأنه خرج وقد عرَّض نساءه ونساء أصحابه إلى تلويث شرفهنَّ ما يعني أن تصرفه كان خطأً (وحاشاه من ذلك) كيف ؟!! وهو المعصوم والخبير العالم بمجريات الأمور وعاقبة الأعمال، والغيور والشهم الحكيم والشفيق والرحيم...كما أنهنَّ لم يُسقْنَ عاريات إلى يزيد لعنه الله تعالى وضاعف له العذاب ، بل كل ما هناك هو أن جنود يزيد عليهم اللعنة أخذوا المقانع والملاحف عن ظهورهنَّ فكنَّ مكشفات الوجوه...آه آه آه من ظلامات أولئك الطاهرات وعلى رأسهن مولاتنا الصدّيقة الصغرى سيدة العفاف والطهر وأختها الصدّيقة أم كلثوم وغيرهما من سادات العفاف والقداسة.
  ويروى أن الشيخ الجليل هادي كاشف الغطاء نظم قصيدة في رثاء مولاتنا الصدِّقة الصغرى زينب عليها السلام، مطلعها:
ساروا إلى الكوفَةِ بالسَبايا             تُساقُ فوقَ هُزّلِ المَطايا
فاجتمعَ الناسُ عليهُم للنَظَر           وفيهمُ من ليسَ يدري ما الخَبر
حاسرةَ الوجهِ بغيرِ بُرقِع             لا سترَ غيرُ ساعدٍ وأذرع
قد ترَكَت عزيزَها على الثرى       وخلّفتهُ في الهجيرِ والعَرا
إن نَظَرت لها العيونُ ولولّت         أو نَظَرَت إلى الرؤوسِ أعوَلَت
تَوَدُّ أن جسمَها مقبورُ                 ولا يَراها الشامتُ الكفورُ
هي بأستارِ من الأنوارِ                تحجُبُها عن أعيُن النظّار

فقد أضاف الإمام الحجة القائم عليه السلام على قصيدة الشاعر البيت الأخير من القصيدة التي نظمها الشيخ المذكور...وثمة قصة حصلت له بشأن بيت الشعر المتقدم، مفاده كما نقله العلامة الجليل الشيخ أحمد الرضا الهمداني في كتابه الجليل(فاطمة بهجة قلب المصطفى صلى الله عليه وآله)  الجزء الثاني ص 646 نقلاً عن العلامة الجليل السيد المقرَّم في كتابه الجليل (عليّ الأكبر عليه السلام) ص30، أن العلامة الجليل الشيخ هادي آل كاشف الغطاء قال:أنه كان ينقل إلى البياض ما كان كتبه على المسودة، فلمّا وصل إلى قوله:
تود أن جسمها مقبور         ولا يراها الشامت الكفور
شاهد بعده البيت التالي:
وهي بأستارٍ من الأنوار      تحجبها عن أعين النظار
فتعجب منه حيث لم ينظمه وزاد في تعجبه أنه لمّا نقله إلى البياض وعاد إلى المسودة فلم ير البيت مثبتاً في المسودة، فعلم أنه شيء غيبيّ لا ينكره أهل الإيمان ولا غرابة من الحجة المنتظر عليه السلام إذا كتب هذا..".إنتهى.
 

السؤال الثاني: هل تزوج الإمام علي عليه السلام أرواحنا له الفداء 28 من الزوجات وكان منهن جواري اي ملك يمين  ؟.
 

الجواب على السؤال الثاني: نعم..لقد بلغ زواج أمير المؤمنين وسيّد الموحدين مولانا عليّ عليه السلام الثماني وعشرين زوجة، ففي رواية الشيخ المجلسي رحمه الله تعالى في البحار ج42ص92 نقلاً عن المناقب نقلاً عن قوت القلوب يكون عدد نسائه دواماً وإنقطاعاً حدود ثماني وعشرين إمرأة، تزوج عشرة بالعقد الدائم على نحو التدرج لا دفعة واحدة، والبقية جواري وإماء، والحكمة من زواجه بالعشرة على وجه التدرج هي: لأن الزواج أكثر من أربعة من مختصات رسول الله صلى الله عليه وآله، واستشهد عن أربعة منهن: أمامة وأمها زينب ربيبة رسول الله، وأسماء بنت عميس وليلى التميمية وأم البنين فاطمة الكلابية عليهن السلام، ولم يتزوجن بعده أبداً، وقد روي عن أمامة أنَّه خطبها المغيرة بن نوفل وغيره فروت عن أمير المؤمنين عليه السلام أنه( لا يجوز لأزواج النبيّ والوصي أن يتزوجنَّ بغيره  بعده) فلم تتزوج إمرأة ولا أم ولد طبقاً لهذه الرواية التي روتها سيدتنا أمامة..وله من الأولاد حدود ثماني وعشرون ولداً بين ذكر وأنثى، فتكامل الأولاد مع الازواج... والسلام عليكم.
 

حررها العبد الفقير الشيخ محمد جميل حمود العاملي
بيروت بتاريخ 19 جمادى الأولى 1434هـ. 

 


  • المصدر : http://www.aletra.org/subject.php?id=744
  • تاريخ إضافة الموضوع : 2013 / 04 / 19
  • تاريخ الطباعة : 2019 / 05 / 24