• الموقع : مركز العترة الطاهرة للدراسات والبحوث .
        • القسم الرئيسي : الفقه .
              • القسم الفرعي : إستفتاءات وأجوبة .
                    • الموضوع : البحث حول وجود بنت للإمام الحسين عليه السلام إسمها رقية عليها السلام والأدلة على وجودها .

البحث حول وجود بنت للإمام الحسين عليه السلام إسمها رقية عليها السلام والأدلة على وجودها

الإسم:  *****
النص: بسمه تعالی
سلام علیکم
محضر مبارک آیت الله شیخ محمّد جمیل حمّود دام عزّه
1. امام حسین‏ علیه السلام چند دختر داشت؟
2. آیا امام حسین‏ علیه السلام دخترى به نام «رقیه» داشته است؟
3. آیا امام حسین علیه السلام نام «رقیه» را بر زبان جارى ساخته است؟
4. چند «رقیه» در کربلا وجود داشته‏اند؟ و احتمالات مسئله کدام است؟
5. روایات مؤیّد اینکه امام حسین علیه السلام دختری به نام «رقیه» داشته است کدام است؟
5. آیا به جز نقل و روایت، دلیل دیگری هم برای این ادعا در دست است؟
التماس دعا

 

الموضوع الفقهي: البحث حول وجود بنت للإمام الحسين عليه السلام إسمها رقية عليها السلام والأدلة على وجودها.
بسمه تعالى

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
باسخ أول:. امام حسین‏ علیه السلام چند دختر داشت؟/كم بنت عند الإمام الحسين عليه السلام؟
 

الجواب:

     الظاهر عندنا أن عدد بنات مولانا الإمام المعظم سيّد الشهداء أبي عبد الله الحسين عليه السلام هو أربعة: سكينة، ورقية، وفاطمة الكبرى، وفاطمة الصغرى.
واللاتي كنَّ معه في كربلاء هنَّ: سكينة ورقية وفاطمة الكبرى...وأما فاطمة الصغرى عليها السلام فهي التي تركها الإمام الحسين عليه السلام في المدينة لأنها كانت مريضة، وفاطمة الكبرى ورقية وسكينة عليهنّ السلام قد ذكرهنَّ الإمام الحسين عليه السلام بأسمائهنَّ في وداعه الأخير في كربلاء قائلاً:( يا أُختاه يا أُم كلثوم وأنت يا زينب وأنت يا رقية وأنتِ يا فاطمة وأنتِ يا رباب، أُنظرن إذا أنا قُتلت فلا تشققن عليَّ جيباً ولا تخمشن عليّ وجهاً..) ويظهر أن فاطمة الكبرى هي التي تزوجها إبن عمها الحسن المثنى إبن الإمام المجتبى الحسن عليه السلام، وأما فاطمة الصغرى التي كانت في المدينة فلم نعثر على بعض تفاصيل حياتها أصلاً.

باسخ دوم:آیا امام حسین‏ علیه السلام دخترى به نام «رقیه» داشته است؟ هل كان للإمام الحسين عليه السلام بنت بإسم رقية ؟.

الجواب:


     نعم كان للإمام الحسين عليه السلام بنت بإسم رقية، وهي التي توفت في خربة الشام وقبرها هناك معروف عند الخاصة والعامة يزوره الشيعة من أصقاع الأرض ويتقضى حوائجهم ببركتها ويمنها وقداستها، وهي الفتاة الصغيرة للإمام الحسين عليه السلام وأمها شهربانو بنت يزدجرد إبن الملك كسرى، وأخوها لأمها وأبيها إمامنا المعظم السجاد عليه السلام،

باسخ سوم: آیا امام حسین علیه السلام نام «رقیه» را بر زبان جارى ساخته است؟/ هل خاطب الإمام الحسين عليه السلام إبنته بإسم رقية؟
 

 الجواب:

      نعم صدر منه عليه السلام خطابه لها بهذا الإسم كما أشار السيد إبن طاووس قدس سره في كتابه(اللهوف) كما أشرنا إلى ذلك في جوابنا على السؤال الأول.

باسخ جهارم: چند «رقیه» در کربلا وجود داشته‏اند؟ و احتمالات مسئله کدام است؟/ كم رقية كان موجوداً في كربلاء؟.
 

بسمه تعالى: الجواب

      كان في كربلاء إثنتان من النساء بهذه الإسم الشريف هما: الأولى وهي: رقية بنت أمير المؤمنين عليّ عليه السلام المكناة بأُم كلثوم الصغرى عليها السلام وهي التي أراد عمر بن الخطاب الزواج منها ولكن أمير المؤمنين عليه السلام لم يمهله في ذلك فكانت نهايته على يد أبي لؤلؤة رضي الله تعالى عنه وقد فصّلنا ذلك في كتابنا القيّم حول تنزيه مولاتنا أم كلثوم عليها السلام من شبهة الزواج بعمر بن الخطاب...

والثانية هي رقية بنت الإمام الحسين عليه السلام والتي نميل إلى أنها توفت في خربة الشام في دمشق، ويشهد لما قلنا ما رواه إبن طاووس حسبما أشرنا إلى كلامه في الجواب على السؤال الأول في تعداد النسوة اللاتي خاطبهن الإمام الحسين عليه السلام في اليوم العاشر من محرّم لحظة الوداع، فقد أشار إلى رقية وأم كلثوم ما يعني انهما إثنتان لا واحدة.


باسخ بنجم: روایات مؤیّد اینکه امام حسین علیه السلام دختری به نام «رقیه» داشته است کدام است؟/ أين هي الروايات التي تؤيد القول بوجود بنت إسمها رقية؟.
 

الجواب/بسمه تعالى
     لقد أشرنا إلى الرواية التي نقلها إبن طاووس في كتابه اللهوف على قتلى الطفوف.

باسخ ششم: آیا به جز نقل و روایت، دلیل دیگری هم برای این ادعا در دست است؟

هل ثمة دليل آخر يدل على وجود بنت للإمام الحسين عليه السلام بإسم رقية غير الرواية؟.

الجواب / بسمه تعالى
     نعم ثمة دليل آخر يدل على وجود بنت للإمام الحسين عليه السلام غير الرواية وهو دليل الشهرة والسيرة، إذ اشتهر بين الشيعة وجود بنت له عليه السلام إسمها رقية، كما أن السيرة قائمة في أوساطهم على زيارتها في خربة الشام في دمشق، بل تكاد تكون زيارتها ملازمة لزيارة مولاتنا الصدّيقة زينب عليها السلام، فلا يقصد أحد من الشيعة زيارة الحوراء زينب عليها السلام إلا ويقصد معها زيارة مولاتنا رقية عليها السلام، ما يعني وجود تلازم وإرتكاز وجداني يدل على حقيقة واضحة بشأن هذه الفتاة الوليّة لله تعالى التي هضم التاريخ حقها وعتم عليها المعلومة لدى الشيعة، ودليل السيرة من أهم الأدلة التي يستدل بها على المطالب الفقهية والعلمية التاريخية، ومن هذا المنطلق أفتينا ــ كما أفتى غيرنا من الأعلام كالسيد الخوئي رحمه الله ــ بأن ضريح مولاتنا الحوراء زينب عليها السلام هو في ريف الشام أي في المكان المشهور حالياً بأنه مكان ضريحها المقدّس صلوات الله عليها، وهكذا قامت السيرة على وجود بنت في خربة الشام إسمها رقية، والله تعالى هو الموفق للصواب وحسبنا الله ونعم الوكيل والسلام عليكم.
 

كلبهم الباسط ذراعيه بالوصيد محمد جميل حمود العاملي
بيروت/ بتاريخ 9 جمادىالثانية 1434هـ.


  • المصدر : http://www.aletra.org/subject.php?id=751
  • تاريخ إضافة الموضوع : 2013 / 04 / 22
  • تاريخ الطباعة : 2019 / 12 / 8