• الموقع : مركز العترة الطاهرة للدراسات والبحوث .
        • القسم الرئيسي : الفقه .
              • القسم الفرعي : إستفتاءات وأجوبة .
                    • الموضوع : النبيذ حرام / وأنواع النبيذ .

النبيذ حرام / وأنواع النبيذ

الإسم:  *****
النص: السلام عليكم واللهم صلي على محمد وعلى أل محمد

أسمع احيانا عن ما يسمى النبيذ الحلال فمنه نبيذ العنب الأبيض والأحمر و نبيذ التمر والزبيب والعسل فهل هناك نبيذ حرام مسكر ونبيذ حلال غير مسكر وهل الطريقة المعمول والمصنوع منها هي التي تحدد ذلك فمثلا لو عصرنا عنبا أو تمرا ووضعناه في علبة خشبية لمدة ايام أو شهور أو سنوات ومن ثم شربناه هل يعتبر مسكرا وحراما .....
,وهل هذه القاعدة تشبه ما يسمى بالرشوة المحللة والرشوة المحرمة ....
والسلام عليكم وشكرا

الموضوع الفقهي : النبيذ حرام / وأنواع النبيذ
بسمه تعالى

الجواب: النبيذ خمر، والخمر حرام شرعاً بمقتضى آيات الكتاب الكريم وسنة النبي وآله الطيبين، فكل ما يصدق عليه عرفاً بأنه خمر فلا يجوز شربه، ولا يوجد شيء إسمه نبيذ حلال وآخر حرام، نعم ورد في أحد الأخبار بأن أناساً في المدينة في عهد رسول الله حيث كانوا ينبذون التمر في الماء المنتن لكي يحلو فيستسيغون شرابه وهو ليس خمراً بل ماء فيه تمر، وقد جاء ذلك في خبر ضعيف عن سماعة بن مهران عن الكلبي النسابة أنه سأل أبا عبد الله عليه السلام عن النبيذ ؟ فقال : حلال . فقال : إنا ننبذه فنطرح فيه العكر ، وما سوى ذلك ، فقال : شه شه ، تلك الخمرة المنتنة . قلت : جعلت فداك فأي نبيذ تعني ؟ قال : إن أهل المدينة شكوا إلى رسول الله صلى الله عليه وآله تغير الماء ، وفساد طباعهم ، فأمرهم أن ينبذوا فكان الرجل يأمر خادمه أن ينبذ له ، فيعمد إلى كف من تمر ، فيقذف به في الشن فمنه شربه ، ومنه طهوره".
 وتقسيم النبيذ إلى حلال وحرام قد تعرض له الشيخ حسين البحراني صاحب الحدائق في الجزء الخامس منه/الفائدة الثانية: قال: النبيذ اسم مخصوص بما يؤخذ من التمر وربما أطلق أيضا على ما يؤخذ من الزبيب ، وهذه جملة من الأخبار نسردها عليك في هذه الفائدة صريحة الدلالة في ذلك ويستفاد منها أيضا أن النبيذ على قسمين : حلال وهو ما لم يسكر طبخ أو لم يطبخ ، وحرام وهو ما أسكر طبخ أو لم يطبخ
فمدار الحل والحرمة فيه إنما هو على الاسكار وعدمه : فمن تلك الأخبار رواية الكلبي النسابة قال : " سألت أبا عبد الله ( عليه السلام ) عن النبيذ ؟ فقال حلال . فقلت إنا ننبذه فنطرح فيه العكر وما سوى ذلك ؟ فقال شه شه تلك الخمرة المنتنة .
  والحاصل: إن النبيذ المحرم هو المسكر لا النبيذ المطروح في الماء لتطييبه بحيث لا يبقى كثيراً يؤدي إلى إسكار الماء ...وهو ما أشار إليه الشيخ الطوسي رحمه الله :(ولو سلم ــــ أي صحة خبر الوضوء بالنبيذ ــــ من ذلك كله لجاز أن نحمله على الماء الذي قد طرح فيه تمر قليل ، ليطيب طعمه وتنكسر ملوحته ومرارته ، وإنّ لم يبلغ حدّا يسلبه اسم الماء بالإطلاق ؛ لأنّ النبيذ في اللغة : هو ما ينبذ فيه الشيء ، والماء إذا طرح فيه قليل تمر يسمّى نبيذاً .إنتهى.
 

حررها العبد الفقير محمد جميل حمّود العاملي
بيروت ـــ بتاريخ 11 صفر 1434هـ

 


  • المصدر : http://www.aletra.org/subject.php?id=856
  • تاريخ إضافة الموضوع : 2013 / 12 / 18
  • تاريخ الطباعة : 2019 / 08 / 19