• الموقع : مركز العترة الطاهرة للدراسات والبحوث .
        • القسم الرئيسي : العقائد والتاريخ .
              • القسم الفرعي : شبهات وردود .
                    • الموضوع : الشفاعة ليست خاصة بإسقاط العقاب / من الشفاعة أن يتوسل المتوسلون بالأولياء المعصومين عليهم السلام / ليس من الشرك أن يقول المتكلم" يسترك الإمام الحسين عليه السلام" أو "يحفظك الإمام عليه السلام" .

الشفاعة ليست خاصة بإسقاط العقاب / من الشفاعة أن يتوسل المتوسلون بالأولياء المعصومين عليهم السلام / ليس من الشرك أن يقول المتكلم" يسترك الإمام الحسين عليه السلام" أو "يحفظك الإمام عليه السلام"

الإسم: *****

النص:
كنت ارى ان التوسل بغير الله وبأهل البيت خصوصاً تجني على نمط الدعاء (الاعلى فالادنى) وكما علمتنا ادعيتهم عليهم السلام لكن من خلال ما قرأت أوضحت لي أموراً أنهم يسلم عليهم ويردون السلام وبأمر من الله ليعلما انهم موجودون لرد السلام ولا يقتصر ذلك على فترة لان الله يعلم ببقاء القرآن ومن يعمل به اي يمكن مخاطبتهم لكن هل تقتصر المخاطبة على الشفاعة فقط ام تشمل كل شيء وهل يجوز ان يقول العبد يسترك الحسين او ان يحفظك الحسين او ما شابه حفظكم الله ؟
 
 
الموضوع العقائدي : الشفاعة ليست خاصة بإسقاط العقاب / من الشفاعة أن يتوسل المتوسلون بالأولياء المعصومين عليهم السلام / ليس من الشرك أن يقول المتكلم" يسترك الإمام الحسين عليه السلام" أو "يحفظك الإمام عليه السلام".
بسمه تعالى
 
السلام عليكم
     الشفاعة ليست خاصة بإسقاط العقاب المتفرع من الذنوب التي ارتكبها العبد، بل تشمل قضاء الحوائج والإغاثة من المهالك في حال توسل العبد المؤمن بأولياء الله تعالى فيجري قضاء الحوائج على أيديهم لرفعة مقامهم عند الله تعالى...ومن التوسل أن يقول العبد" يسترك الإمام الحسين أو يحفظك الإمام الحسين عليه السلام.." وما شاكل ذلك لأن ستر الإمام عليه السلام للمتوسل به إنما هو بإذن الله تعالى الذي أعطاه القدرة لأن يستر غيره أو يحفظ غيره من خلال الولاية التكوينية والقدرات الربانية التي حباه الله تعالى بها بحيث تكون الكائنات طوع أمره ومنهم الملائكة الحافظين للمؤمنين حينما يأمرهم الله بشيء أو حينما يأمرهم الإمام بشيء أيضاً أو أنه يدعو الله في أن يحفظ المؤمن الذي توسل به أو طلب منه في أن يحفظ فلاناً وفلاناً...فكما المؤمن يحفظ أخاه المؤمن من أن يصيبه سوء من ظالم فيخبئه عنه أو يقف في وجهه ليدفع الظالم عنه ولا يعتبر بنظر العرف مشركاً  ..كذلك الإمام عليه السلام فإنه يحفظ المؤمن الذي يلتجئ إليه ويحفظه من كل سوء يطرأ عليه ولا يعتبر ذلك من الشرك الذي توهمه السلفيون لعنهم الله ووافقهم عليه الهبل الأكبر محمد حسين فضل الله....والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته
 
حرره العبد محمد جميل حمود العاملي
بيروت بتاريخ 28صفر 1435هــ. 

  • المصدر : http://www.aletra.org/subject.php?id=1107
  • تاريخ إضافة الموضوع : 2015 / 01 / 28
  • تاريخ الطباعة : 2021 / 10 / 25