• الموقع : مركز العترة الطاهرة للدراسات والبحوث .
        • القسم الرئيسي : مواضيع مشتركة ومتفرقة .
              • القسم الفرعي : فقهي أصولي .
                    • الموضوع : علم أصول الفقه الجعفري حجة في بعض قواعده / علم الأصول ليس حجةً شرعية في الكثير من تفاصيله .

علم أصول الفقه الجعفري حجة في بعض قواعده / علم الأصول ليس حجةً شرعية في الكثير من تفاصيله

الإسم : *****

النص :
بسم الله الرحمان الرحيم 
اللهم صل على محمد وال محمد وعجل فرجهم وهلك عدوهم 
 سماحة المرجع الديني المحقق مولانا سماحة الشيخ محمد جميل حمود العاملي دام ظله الوارف 
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
بعد أذن سماحتكم أود طرح هذا السؤال 
لقد أستمعت في أحدى محاضرتكم القيمة التطرق الى علم أصول الفقه وهذا قد حفزني للسؤال لكي نستفيد أكثر  ...فلقد أطلعت سابقاً على الكثير من الكلام, الذي يثار حول ذلك على صفحات المواقع الألكترونية ، وهو أن علم الأصول لدينا نحن الشيعة مأخوذ من مدرسة المخالفين ...وسماحتك تميل الى ذلك, أي أن سماحتك ترى أن أصول الفقه الشيعي قد تأثر بالفعل بأصول الفقه لدى العامة  فأتمنى التوضيح مع أن سماحتك تحسب على المدرسة الأصولية, وقد يثار مثل هكذا أشكال بدون تمييز أي  أن كل مراجع الشيعة من مدرسة أصولية متأثرين بأصول الفقه العامي وأنهم يعملون بالقياس والاستحسان مع أن سماحتكم أبعد ما تكون عن ذلك مع أني أعتقد أن سماحتكم أدام الله ظلكم مدرسة علمية ومدرسة في التحقيق  .... 
والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته 
خادمكم أبو فاطمة
 
الموضوع الأُصولي: علم أصول الفقه الجعفري حجة في بعض قواعده /  علم الأصول ليس حجةً شرعية في الكثير من تفاصيله /  إفراط بعض الفقهاء في استخدام أصل البراءة / نحن نعتمد على المنهج الوسط في الأصول وعلم الرجال لأنه القدر المتيقن من اخبار آل الله عليهم السلام.
بسمه تعالى
 
السلام على أخي الفاضل المجاهد التقي الصالح جناب المفضال أبي فاطمة...ورحمة الله وبركاته
 الجواب: إن علم أُصول الفقه في الوسط العلمي الشيعي لا ريب في أنه حقٌّ في بعض تفاصيله لأنه مأخوذ من أخبار آل محمد عليهم السلام، وليس حجة شرعية في كثيرٍ من تفاصيله التي كما أشرنا سابقاً  مأخوذ من المدرسة البكرية، ففيه التطويلات التي جدوى فيها لدى الفقيه بل صار أكثرها قواعد في رمي الأخبار بالضعف والتشكيك لا سيما في باب الإستنباط حيث يعمل بعض الشواذ من المنتسبين إلى حوزة التشيع بالقياس والإستحسان ويفرطون  بالعمل في أصل البراءة فيتمسكون به لطرح الأخبار الشريفة التي لا تناسب مشاربهم السياسية والوحدوية التقريبية بين الشيعة والمخالفين، فنبذوا الأخبار الدالة على ظلامات أهل البيت عليهم السلام كما نبذوا كلّ خبر يتناول القدح في أعمدة السقيفة.... كل ذلك اعتماداً على المنهج الأصولي المنحرف المتكئ على القياس والإستحسان...ونحن عندما ننتقد أصول الفقه فإنما ننتقد الإعوجاج الذي يسلكه البعض من الأصوليين فيشطحون يميناً وشمالاً في الإستدلال به لغايات خسيسة وهي التحلل من الفقه الجعفري والميل إلى المخالفين في النتائج الفقهية التي تصب في خانة المدرسة العمرية...ولم ننهج طريقتهم في أصول استنباطاتنا الفقهية حيث أفرطوا في الإعتماد على الأصول غير الأصيلة التي لا دخل لأصول آل محمد عليهم السلام بها من قريب ولا بعيد... كما أنهم أفرطوا في قواعد علم الرجال لا سيما اعتمادهم على الخبر الثقة من دون النظر إلى الخبر الموثوق الصدور الموافق للكتاب والسنة المطهرة...ونحن خالفنا كلا المنهجين الأصولي والرجالي المفرطين، وسلكنا الطريقة الوسطى التي أمرنا بها أئمتنا الطاهرون عليهم السلام وهي النجاة لنا من كل انحراف وشطط، فما خاب من تمسك بهم وتعلق بعروتهم المقدسة...فأخذنا بما يتوافق مع أخبارهم الشريفة ونبذنا ما خالفهم بحسب تحقيقنا الفقهي والرجالي....كل ذلك للحفاظ على الأخبار الطاهرة من التعارض والإضطراب حسب استطاعتنا، ولكي نحافظ أيضاً على الخط الذي رسمه لنا أئمتنا الطاهرون عليهم السلام من أن تتلاعب به أياد السوء فيضيع منهج آل الله تعالى، ونحن مأمورون بالحفاظ عليه من التلاعب والتفريط فيه...وسنبقى على الوفاء بالحفاظ على أخبارهم وأحكامهم ما دام فينا عرق ينبض ودم يجري في عروقنا.....والله الموفق للصواب وهو حسبنا ونعم الوكيل.
 
حررها كلب آل محمد/ محمد جميل حمود العاملي
بيروت بتاريخ 5 شهر رمضان 1436هـ.

  • المصدر : http://www.aletra.org/subject.php?id=1181
  • تاريخ إضافة الموضوع : 2015 / 06 / 24
  • تاريخ الطباعة : 2021 / 10 / 28