• الموقع : مركز العترة الطاهرة للدراسات والبحوث .
        • القسم الرئيسي : العقائد والتاريخ .
              • القسم الفرعي : شبهات وردود .
                    • الموضوع : اللقاء بالإمام الحجَّة القائم (عليه السلام وأرواحنا فداه) حقٌّ لا ريب فيه .

اللقاء بالإمام الحجَّة القائم (عليه السلام وأرواحنا فداه) حقٌّ لا ريب فيه

الإسم: ***** 
النص: 
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته. إلى الشيخ محمد حمود العاملي حفظه الله.
كنت من مقلد للسيد الصرخي وبعد اليقين أن الصرخي هو شخص بتري ويترضى عن قتلة الزهراء عليها السلام. قررت ترك تقليده .وكنت قد قرأت سؤال وجه إليه. وهو هل يمكن اللقاء بالإمام المهدي المنتظر عجل الله فرجه ف أجاب والجواب كان من مكتبه والذي يصدر من مكتب العالم فهو صادر منه والا كيف يجيب شخص عكس رأي المرجع. وكان الجواب انه لا يمكن رؤية أو إلقاء والمشاهدة ومن يقول ذلك فهو كذاب مفتر فما هو رأي الشيخ بجواب الصرخي في عدم رؤية أو لقاء الإمام المهدي عجل الله فرجه
 
الموضوع العقائدي: اللقاء بالإمام الحجَّة القائم (عليه السلام وأرواحنا فداه) حقٌّ لا ريب فيه / دعوى المنكرين للمشاهدة مؤوَّلة على ادّعاء السفارة الخاصة / علماء الإمامية منذ عصر المفيد والمرتضى والرضي والطوسي إلى زماننا هذا يعتقدون بصحة اللقاء مع الإمام المهدي عليه السلام / رواية علي بن مهزيار الأهوازي تكذِّب المنكرين لصحة اللقاء بالإمام المهدي صلوات الله عليه وعلى آبائه الطاهرين عليهم السلام / المنكرين للقاء بالإمام المهدي عليه السلام جهلة بالأخبار وضعاف بعقيدة الإمام عليه السلام.
بسمه تعالى
 
السلام عليكم
  الجواب: إن اللقاء بالإمام الحجة القائم أرواحنا فداه في الغيبة الصغرى والكبرى ، حقٌّ لا ريب فيه؛ والشواهد عليه من الروايات الواردة في دلائل الإمامة ومدينة المعاجز كرواية علي بن مهزيار الأهوازي (المتوفي عام 358 هجري) وعيسى بن مهدي الجوهري (المتوفي عام 268 هجري) وغيرهما، أكبر شاهد على صحة اللقاء مع الإمام المهديّ صلوات الله عليه، كما أن الشواهد كثيرة جداً من القصص التي فاقت الآلاف ممن تشرفوا بلقاء الإمام المهدي عليه السلام، وقد روى جملةً منها الشيخ الصدوق في إكمال الدين والشيخ الطوسي في الغيبة والشيخ المجلسي في بحار الأنوار، والشيخ النوري في جنة المأوى والسيد صادق الصدر في كتابه الغيبة الكبرى والعلامة السيد حسن الأبطحي رحمه الله في كتابيه (الكمالات الروحية واللقاء بالإمام صاحب العصر والزمان)، وقد فات السيد الأبطحي الكثير من قصص العلماء وأهل التقوى في القرن العشرين والواحد والعشرين ممن تشرفوا بلقاء الإمام المعظَّم المهديّ المنتظر عليه السلام، وسماحة آية الله المرجع العاملي دام ظله قد تشرف بلقائه عليه السلام مرتين، ولله الحمد والشكر...فمن يكذِّب بما قلنا هو الكذاب الأشر والمنافق الأرعن...والصرخي ومحمد حسين فضل الله والحيدري والسيستاني( ويزعم السيد السيستاني أنه لا يمكن رؤية الإمام باليقظة والمنام في فتوى له منشورة على موقعه الإلكتروني) وأمثالهم من شواذ علماء الشيعة ممن أنكروا مشاهدة الإمام المهدي عليه السلام ليس لديهم ما يثبت دعواهم الفاسدة والضالة (لإبعاد الشيعة عن إمامهم المقدس عليه السلام حتى ينسوه ويشطبوا ذكره من ذاكرة الشيعة) سوى ما ورد في التوقيع الشريف للسفير الرابع السمري قوله عليه السلام ( ألا فمن ادعى المشاهدة قبل الصيحة وظهور السفياني فهو كذاب مفترٍ ) وكلمة (المشاهدة) من الكلمات المتشابهة، تحتاج إلى ضم المحكمات إليها لمعرفة كنهها وإلا لأدى الأخذ بها إلى إنكار آلالاف القصص التي رواها الثقات الأجلاء ومنهم علماء وفقهاء كبار في الطائفة، فلا يجوز تكذيب هؤلاء من أجل كلمة مبهمة ومجمله، وقد حملها العلماء برمتهم على المشاهدة المتكررة على نحو مشاهدة السفراء الأربعة حال الغيبة الصغرى، وقد فند سماحة آية الله الشيخ العاملي دام ظله دعوى المنكرين للقاء به في كتبه الثلاثة: (أبهى المداد في شرح مؤتمر علماء بغداد/ والفوائد البهية في شرح عقائد الإمامية/ والسيف القاطع في الرد على منكري اللقاء بالإمام الحجة الغائب عليه السلام) كما فندها في محاضراته العقائدية المبثوثة على الموقع الإلكتروني فراجعها في قسم الكتب. 
  هؤلاء الشواذ من العلماء ضعاف العقيدة بالإمام المهديّ عليه السلام كما أنهم جهلة في أخبار أهل البيت عليهم السلام، والله الموفق للصواب والرشاد، والسلام عليكم.
 
حررها مكتب آية الله المرجع الفقيه الشيخ محمد جميل حمُّود العاملي
لبنان / بيروت/ بتاريخ 15 شعبان 1437 هجري

  • المصدر : http://www.aletra.org/subject.php?id=1305
  • تاريخ إضافة الموضوع : 2016 / 05 / 29
  • تاريخ الطباعة : 2021 / 10 / 25