• الموقع : مركز العترة الطاهرة للدراسات والبحوث .
        • القسم الرئيسي : العقائد والتاريخ .
              • القسم الفرعي : شبهات وردود .
                    • الموضوع : هل هناك في عصر الغيبة دولة إسلامية ممهدة لدولة الإمام الحُجَّة القائم عليه السلام حقاً ؟ .

هل هناك في عصر الغيبة دولة إسلامية ممهدة لدولة الإمام الحُجَّة القائم عليه السلام حقاً ؟

الإسم: *****

النص: السلام عليكم سماحة الشيخ المحقق العاملي 

ابارك لكم ميلاد السيّدة الطاهرة فاطمة الزهراء عليها السلام 

عندي سؤال اتمنى من جنابكم الاجابة عليه مشكورين السعي

 السؤال هو: هل هناك في عصر الغيبة دولة إسلامية ممهده لدوله الامام الحجة حقاً ؟ 


  الموضوع العقائدي: هل هناك في عصر الغيبة دولة إسلامية ممهدة لدولة الإمام الحُجَّة القائم عليه السلام حقاً ؟ 

بسم الله الرَّحمان الرحيم

    الحمد لله ربّ العالمين والصلاة والسلام على أشرف خلقه رسول الله محمد وآله الغر الميامين، واللعنة الدائمة السرمدية على أعدائهم من الأولين والآخرين إلى قيام يوم الدين..وبعد:

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

نتمنى لكم التوفيق الدائم، وأسعد أيامكم بميلاد مولاتنا الصدّيقة الكبرى سيِّدة نساء العالمين الزهراء البتول (سلام الله عليها) وجعلنا وإياكم من خيرة أنصارها وأعوانها وخدامها، فلعن الله ظالمها والراضي بفعله..

    الجواب: لا توجد دولة شيعية منذ غيبة إمامنا الحجة القائم (سلام الله عليه) إلى يومنا هذا تمثل الإمام المنتظر (عليه السلام) وتمهد ليوم ظهوره الشريف، ولو وجدت دولة ممهدة لمولانا الحجة القائم عليه السلام لوجدت الأعوان والأنصار ولكان خرج إمامنا الحجة القائم (أرواحنا له الفداء)، ذلك لأن وجود دولة ممهدة للإمام القائم (أرواحنا له الفداء) تهيئ النفوس لمحبة الإمام والذوبان في عشقه وولايته والبراءة من أعدائه، ومن المعلوم أن الناس على دين ملوكهم، ولو كان هناك دولة ممهدة له (سلام الله عليه) لنشرت فضائله وعلومه ومعارفه وبينت للناس من هم أعداؤه وأعداء آبائه المطهرين وبالتالي لعج المؤمنون بإسمه والذود عنه والتضحية في سبيله..وهذا ما لم نجده في دولة حكمت باسم التشيع في عصرنا الحاضر والعصور الماضية إلا ما خبرنا أثره في زمن حكم الصفويين الذين كانوا على منزلة جليلة من التشيع وحب أهل البيت عليهم السلام وتوليهم والبراءة من أعدائهم، ولهم الفضل الكبير في نشر معارف وعلوم أهل البيت عليهم السلام واحتضانهم لعلماء جبل عامل وتكريمهم وفسح المجال لهم في تثبيت المعارف الولائية لأهل البيت والبراءة من أعدائهم نظير تكريمهم للمحقق الشيخ البهائي والكركي والعيتاني ومحمد تقي المجلسي الذي ترجع أصوله إلى بلاد عاملة والحر العاملي وغيرهم مما لا نقدر على إحصائهم.. وبالرغم من كونها دولة خالصة بولائها لأهل البيت عليهم السلام والتبري من أعدائهم، وبالرغم من أنها مهدت لظهور الإمام المهدي عليه السلام حينما ثبتت حكم التشيع في بلاد إيران إلا أن الظروف الموضوعية لم تسمح لهم بنشر معالم التشيع كما ينبغي له أن يكون، فنخر الأعداء فيها حتى ضعفت وتلاشت؛ ومن بعدها لم نجد دولة شيعية تتصف بما اتصفت بها الدولة الصفوية يومذاك..!! فيمكننا القول بأن الدولة الصفوية المباركة هي الدولة الشيعية الوحيدة التي مهدت لظهور الإمام المعظم الحجة القائم (أرواحنا له الفداء) بالعلم والعمل الصالح والحمية لأهل البيت عليهم السلام ببغض أعدائهم وفضحهم، ولم تأتِ دولة عندها تلك الحمية لأهل البيت كالدولة الصفوية المباركة..! وسيعلم الذين ظلموا أيَّ منقلبٍ ينقلبون والعاقبة للمتقين..والسلام عليكم.

حررها العبد الأحقر محمد جميل حمُّود العاملي

بيروت بتاريخ 12 شهر رمضان 1438 هجري


  • المصدر : http://www.aletra.org/subject.php?id=1489
  • تاريخ إضافة الموضوع : 2017 / 07 / 08
  • تاريخ الطباعة : 2022 / 11 / 30