• الموقع : مركز العترة الطاهرة للدراسات والبحوث .
        • القسم الرئيسي : مواضيع مشتركة ومتفرقة .
              • القسم الفرعي : فقه الزيارات والأدعية .
                    • الموضوع : لا تعارض في روايتين موضوعهما الدعاء .

لا تعارض في روايتين موضوعهما الدعاء

السلام عليكم ورحمة الله ، يوجد دعاء وارد قرائته في ليلة النصف من شعبان ( اللهم إنك حليم ذو أناة لا طاقة لنا بحكمك .....) 21 مرة ،

السؤال هناك رواية تقول بقراءة هذا الدعاء بعد صلاة المغرب موجودة في كتاب طب الأئمة للسيد شبر ، ورواية تقول بقراءته بعد ركعتين صلاة موجودة في كتاب المنتخب الحسني للأدعية والزيارات فماذا نفعل هل نقرأه بعد صلاة المغرب أو بعد ركعتين ؟

 

قسم الأدعية: لا تعارض في روايتين موضوعهما الدعاء.
بسمه تعالى
السلام عليكم
الجواب: لا يمنع العقل والشرع من صلاة ركعتين بعد صلاة المغرب ثم الشروع بالدعاء الذي سألتمونا عنه؛ ولا تعارض بين الروايتين في نسختين مختلفتين( لأن كلتيهما من المثبتات التي لا يجري فيهما التعارض غير المستقر كما هو معلوم في علم أصول الفقه): واحدة تأمر بالدعاء بعد صلاة المغرب، وأخرى تأمر به بعد صلاة ركعتين، فالإحتياط يقتضي الشروع بالدعاء بعد المغرب وصلاة ركعتين.
وخلال مراجعتنا للنسخة الأصلية تبيّن لنا أنكم اشتبهتم بنقل كلمة وهي( بحكمك) أو لعلّكم  نقلتموها من موقع إلكتروني خطأً.. وجلّ مَن لا يغفل؛ والعصمة لأهلها وكلنا نقع في الغفلة والنسيان... ولكنّ الصحيح هو( بعدلك).
والله تعالى يتولّى المتقين..ونسألكم الدعاء.
كلبهم باسط ذراعيه بالوصيد/ محمد جميل حمود العاملي.
بيروت بتاريخ ٢٧ رجب الأصب ١٤٤١ هجري قمري.

  • المصدر : http://www.aletra.org/subject.php?id=1825
  • تاريخ إضافة الموضوع : 2020 / 06 / 30
  • تاريخ الطباعة : 2021 / 10 / 25