• الموقع : مركز العترة الطاهرة للدراسات والبحوث .
        • القسم الرئيسي : العقائد والتاريخ .
              • القسم الفرعي : شبهات وردود .
                    • الموضوع : العلّة التي من أجلها حُجِبَ إبن صهاك عن رؤية نور الصدّيقة الكبرى فاطمة الشهيدة سلام الله عليها...! .

العلّة التي من أجلها حُجِبَ إبن صهاك عن رؤية نور الصدّيقة الكبرى فاطمة الشهيدة سلام الله عليها...!

 

سلامٌ عليكم سماحة الشيخ 
عند هجوم ابن صهاك عليه لعائن الله على دار السيدة الزهراء"صلى الله عليها وآلها" 
قال عبارته (فاقبلت الي بوجه اغشى بصري فصفقت صفقة على خديها من ظاهر الخمار....) 
سؤالي / ما هو تفسيركم لقوله فاقبلت الي بوجه اغشى بصري 
هل رأى وجهها وهذا امر محال..!
او نورها القدسي ؟؟

 

القسم العقائدي: العلّة التي من أجلها حُجِبَ إبن صهاك عن رؤية نور الصدّيقة الكبرى فاطمة الشهيدة سلام الله عليها...!
بسمه تعالى
السلام عليكم ورحمته وبركاته
الجواب: عمر بن الخطاب - إبن صهاك - لعنهما الله تعالى لم يرَ وجهَ الصدّيقة الكبرى الشهيدة المظلومة أرواحنا لها الفداء، لأن النور الذي رآه متصاعداً من وجهها الشريف الميمون المقدّس غطّى وجهها من تحت الخمار..فضلاً عن أن الخمار كان حاجباً عن رؤية وجهها المقدّس ولكنّ الخمار لم يحجب النور الفاطمي الباهر الذي شق الحجب وغطّى الستائر السوداء او البيضاء..فنورها ذاتي وليس مكتسباً من جوهر عرضي آخر يختلف عن جوهرها المقدس..فعندما أقبلت بوجهها الأسعد النوراني البهي أغشى بصرَ إبن الصهاك، وذلك لأن نورها أنور من نور الشمس..لذا فلا ظلّ لها لغلبة نورها على نور الشمس، والشمس الخجولة من سيّدة النور لا يقدر ذوو الأبصار المادية أن يحدّقوا إلى وجهها المنور بنور الفرد الصمد..ذلك لأنها تعمى الأبصار..وشعاع الشمس قد استمد وهجه من نور تلك الصدّيقة الكبرى التي على معرفتها دارت القرون الاولى كما دلت على ذلك الأحاديث الشريفة من أن الله سبحانه خلق نور الشمس والقمر من نور سيّدة الطهر والقداسة والجمال والكمال والجلال روحي فِداءً لنعليها المباركتين...سبحان مَن خلق وسبحان من صوّر واتقن وسبحان من قدّر وصنع فأبدع...!!!
ذلك فضل الله يؤتيه من يشاء والله ذو الفضل العظيم .
والله تعالى هو الموّفق للسداد والرشاد والصواب.
عبد الصدّيقة الكبرى خادم نعليها الشريفتين محمد جميل حمود العاملي/ بيروت بتاريخ ٢٦ ربيع الثاني١٤٤٣ هجري قمري.

  • المصدر : http://www.aletra.org/subject.php?id=1988
  • تاريخ إضافة الموضوع : 2021 / 12 / 05
  • تاريخ الطباعة : 2022 / 01 / 25