• الموقع : مركز العترة الطاهرة للدراسات والبحوث .
        • القسم الرئيسي : الفقه .
              • القسم الفرعي : إستفتاءات وأجوبة .
                    • الموضوع : البيع والشراء عبر الإنترنت وغيره جائز بشروطٍ أربعة.. .

البيع والشراء عبر الإنترنت وغيره جائز بشروطٍ أربعة..

 

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته عِنـدي  مسألة أخذت اهتمام مِڼـّي بالغ وشغلتني،كثيراً من ناحية ( هل هي حلال ام حرام)  انا اعمل في بيع وشراء العملات آخذ رأس مال حقيقي وأضعه في حسابي الشخصي من خلال شركه مختصة لبيع العملات مثل مكاتب الصيرفه وعندما يهبط السنت اقوم بشراءه وعندما يرتفع اقوم ببيعه لَـگِنْ هذه عملية البيع والشراء تتم الكترونيا يعني وانا جالس في بيتي اقوم بالعمل من خلال الحاسبه ( لابتوب)  هل هذا العمل جائز ام لٱ ؟ علماً أن رأس مالي ثابت وتحت تصرفي في لحظه استطيع سحب راس المال وتحصل ارباح من هذا العمل واقوم بسحب الارباح من خلال مكاتب الصيرفه ( زين كاش)  
ارجو الرد من حضرتكم مشكورين

 

سمير هاشم
________
الموضوع الفقهي: (البيع والشراء عبر الإنترنت وغيره جائز بشروطٍ أربعة..).
بسمه تعالى
وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته..
الجواب: المعاملة صحيحة إذا تحققت فيها الشروط الآتية :
١ - التنجيز: وهو أن تكون المعاملة تامة غير معلّقة على أمرٍ غير حاصلٍ حال العقد، كما لو علّقه البائعُ على أمر مجهول الحصول بطل العقد.
٢ - ترتب القبول على الإيجاب: فلو قال المشتري: (بعني كتابك بكذا) وقال البائع:( بعتك كتابي بكذا ) بطل العقد على الاقوى..بل لا بد للبائع اولاً أن يبادر بالإيجاب فيقول للمشتري(بعتك كتابي بكذا) فيرد عليه المشتري بالقبول هكذا: (إشتريتُ كتابَك بكذا).
٣ - التطابق بين الإيجاب والقبول في كلّ من الثمن والمثمن فلو قال البائع: (بعتك البعير بكذا..) وقال المشتري: (اشتريت البقرة بكذا ..) بطل العقد..
٤ - الموالاة بين الإيجاب والقبول بمعنى عدم الفصل بالتأخير الذي يخرجهما عن كونهما عقداً، فلو تأخر المشتري في القبول وانصرف البائع عن بيعه، لم يصدق عليهما العقد..نعم لو لم ينصرف البائع عن بيعه بل بقي منتظراً كما في البيع بواسطة المراسلة والمكاتبة حتى يرجع الجواب من المشتري؛ فالظاهر صحة العقد ولكن الأحوط لزوماً أن لا يتأخر المشتري في رد الجواب والتصريح بالقبول.
ولا يعتبر في العقد وحدة المجلس؛ فلو تبايعا بالهاتف فأوقع  البائع الإيجاب وهو في الطائرة، والمشتري أوقع القبول وهو على الأرض، أو كلاهما كانا على الارض وكانت بينهما مسافة طويلة صحت المعاملة.
وبناءً عليه: فإن معاملتك صحيحة بحسب مفروض سؤالكم وهو أنكم لم تخسروا أموالكم خلال العقد على النت أو عبر واسطة إلكترونية..والله تقدست أسماؤه هو العالم.
خادم الشريعة الغراء/ محمّد جميل حمُّود العاملي/ بيروت بتاريخ ٧ صفر ١٤٤٣ هجري.

  • المصدر : http://www.aletra.org/subject.php?id=2090
  • تاريخ إضافة الموضوع : 2022 / 10 / 02
  • تاريخ الطباعة : 2023 / 02 / 5