• الموقع : مركز العترة الطاهرة للدراسات والبحوث .
        • القسم الرئيسي : الفقه .
              • القسم الفرعي : إستفتاءات وأجوبة .
                    • الموضوع : ما هو حكم دردشة النساء مع الرجال الاجانب عنهنَّ على شبكات التواصل... .

ما هو حكم دردشة النساء مع الرجال الاجانب عنهنَّ على شبكات التواصل...

 

(فقه الخليوي والوتس أب..)
السلام عليكم شيخنا المحقق العاملي دامت تأييداته..
نشاهد الكثير من النساء والرجال الاجانب يدردشون على الفيس بوك والوتس اب وما شابههما..فما هو الحكم في هذه المسألة..؟
 
 الموضوع الفقهي:(ما هو حكم دردشة النساء مع الرجال الاجانب عنهنَّ على شبكات التواصل...).
بسم الله جلَّت عظمته
وعليكم السلام والرحمة والبركات
الجواب:لا يجوز للمؤمن ولا المؤمنة إجراء محادثات ودردشات بين الرجل الأجنبي مع المرأة الأجنبية صوتاً وصورة أو بالصوت فقط او بالصورة من دون صوت أو بالكتابة على الخليوي/ وتس أب/ فيس بوك/ تليغرام/ إنستراغرام..إلخ، وذلك لأن الدردشة بجميع أقسامها بين الأجنبي والأجنبية هو نوع من الإختلاط السري او المرئي عبر الكاميرات والصور ..وهو منهي عنه شرعاً لما فيه من تحريك النزوات والشهوات، وقد دلت الآيات والأخبار على وجوب حفظ البصر واللسان واليد والفرج عن التلوث بالمعاصي، قال تعالى( قل للمؤمنين يغضوا من أبصارهم ويحفظوا فروجهم ذلك أزكى لهم إن الله خبير بما يصنعون _ وقل للمؤمنات يغضضن من أبصارهن ويحفظن فروجهنّ..) النور/ ٣٠ /٣١.
وعلّة الأمر بوجوب غض البصر لأنه- أي غض البصر - من المقدمات الواجبة لحفظ الفروج، وكذلك اللسان واليد هما من المقدمات اللازمة لحفظ الفروج من الوقوع في الزنا..فالدردشة على التليفون والخليوي من غير ضرورة شرعية هي مدخل وطريق للإجتماع بين الأجنبي والأجنبية؛وبالتالي هو من أبرز مصاديق التشبيب بالمرأة الأجنبية ومغازلتها أو تشبيب المرأة بالأجنبي ومغازلته، ولا ريب في أن التشبيب والمغازلة هما من مقدمات الزنا، وحتى لو لم يحصل الزنا وحتى لو حصل زواج بينهما بعد ذلك، فهو من المقدمات المحرّمة فيجب الإبتعاد عنها عقلاً وشرعاً..ويتأكد الحرام عندما ترقق المرأة بصوتها لتحرك مشاعر الرجل، قال تعالى( فلا تخضعن بالقول فيطمع الذي في قلبه مرض).
وقد تحصل المغازلة بين الرجل والمرأة بالكتابة الغزلية والعشق والغرام وتبادل الرموز الخاصة بالحب والغرام..فالعين تعشق والأذن تعشق قبل العين كما قال الشاعر بشار بن بُرد الأعمى، كان  يجتمع بالسوق ويُلقي قصائده وأعجبه صوت فتاة كانت تردد أبياته ومن ثم عاد يوماً للسوق وقال :
ياقومِ أذني لبعضِ الحيِّ عاشقةٌ
والأذنُ تَعشقُ قبل العَينِ أحياناً.
قالوا بِمَن لا تَرى تَهذي فَقُلتُ لَهُم  
الأُذنُ كَالعَينِ تُؤتي القَلبَ ما كانا.
والله تعالى وليُّ المتقين
غريب الديار محمد جميل حمُّود العاملي/ بيروت/ بتاريخ ٢٢ شوال ١٤٤٤ هجري.

  • المصدر : http://www.aletra.org/subject.php?id=2204
  • تاريخ إضافة الموضوع : 2023 / 10 / 09
  • تاريخ الطباعة : 2024 / 03 / 5