• الموقع : مركز العترة الطاهرة للدراسات والبحوث .
        • القسم الرئيسي : الفقه .
              • القسم الفرعي : إستفتاءات وأجوبة .
                    • الموضوع : الكعدية .

الكعدية

الإسم:  *****

النص:

بسمه تعالى

السلام عليكم وعلى عباد الله الصالحين وبعد

لقد تصدينا الى الكعدية وهي الجلوس على الارض أو الكراسي المريحة بالملابس الانيقة والتلويح بالايدي أو اللطم الرقيق الذي شرعته فرقة ولاية الفقيه العامة وتبنته الان الجماعة الشيرازية وعند بحثنا عن الكعدية منذ 14 سنة من الشيبة في كربلاء والنجف والكاظمية وجدناها لا تتجاوز 6 ابيات او ستة دقائق لتجميع اللطمين إلا ان فرقة ولاية الفقيه اتخذتها خطوة لالغاء اللطم على الصدور المكشوفة ونجحت في ايران وتبعتها الاحزاب والجماعات التي لها تنظيم واخيراً جاء دور الجماعة الشيرازية .. ودفعنا ثمناً غالياً إلا ان الله وهب لنا المواقع***** للدفاع عن ما جرى على البضعة الطاهرة وعلى شعائر الذبيح بكربلاء عليهما السلام .. وكتبنا 13 آية عن تحريم الاحزاب والجماعات ولم نجد في أكثر من 5000 موقع موقع يقف مع العترة عليها السلام إلا موقعكم الموقر .. وهنا نريد رأيك بالكعدية كي نضيفه الى مواقعنا التي تبركت بكتابك ولاية الفقيه .. في الميزان اضافة الى 2300 مجلد و 6500 لطمية و 194 اذاعة قرأنية وغير ذلك مما يحتاجه الشيعة إن كان هناك ثلة منهم بقت على الولاء الحقيقي ولله الحمد والسلام عليك وعلى عباد الله الصالحين ودمتم ..

 

بسمه تعالى / الجواب
 

السلام عليكم ورحمته وبركاته
     ما تفضلتم به عما يسمَّى بـ (الكعديّة ـــ القعديَّة ) وهي التلويح بالأيدي مع اللطم الخفيف على الصدور هي تخفيف لمسألة الحزن الشديد على مصائب أهل بيت العصمة والطهارة عليهم السلام لأن حزب الدعوة الذي يقوده الزعيم الإيراني المسمِّي نفسه بالوليّ الفقيه يحرِّمون اللطم والتطبير وكل ما يتنافي مع خط المخالفين أو يخدش بمشاعرهم، ومراعاة مشاعرهم على حساب أهل البيت عليهم السلام فعل محرَّم شرعاً،فالتخفيف من اللطم بالكيفية التي ذكرتموها لنا أمر له خلفيات وحدوية لا علاقة للتشيع بها مع أن المطلوب باللطم والحزن على الإمام الحسين وأهل بيته الطاهرين وكذا مصائب أهل البيت عليهم السلام هو الندبة الحزينة مع الضجيج والعجيج كما عبّر ذلك عنه مولانا الإمام الأكبر بقية الله الأعظم الحجة بن الحسن عليهما السلام وعجل الله تعالى فرجه الشريف بقوله الشريف في دعاء الندبة:" فعلى الأطائب من أهل محمد وعلي صلى الله عليهما وآلهما فليبكِ الباكون وإياهم فليندب النادبون ولمثلهم فلتذرف الدموع وليصرخ الصارخون ويضج الضاجون ويعجُّ العاجون ..." وجاء في مقطع آخر من دعاء الندبة قوله صلوات الله عليه وآبائه الطاهرين:" عزيز عليّ أن أرى الخلق ولا تُرى ولا أسمع لك حسيساً ولا نجوى ...ولا ينالك مني ضجيج ولا شكوى.." فالضجيج هو الصياح والجلبة لفزعه من شيء أخافه، والعجيج هو لغةً: إثارة الغبار من كثرة الحركة، ولا يكون العجيج في حال الجلوس على الكرسي والتلويح بالأيدي، بل ينبغي أن يكون بالوقوف واللطم والصراخ فزعاً وحزناً على أهل بيت العصمة والطهارة عليهم السلام وهو ما أشار إليه مولانا المعظم الحجة بن الحسن عليهما السلام قال في دعاء الندبة قال:" عزيز عليَّ أن يجري عليك دونهم ما جرى هل من معين فأطيل معه العويل والبكاء هل من جزوع فأساعد جزعه إذا خلا هل قذيت عينٌ ساعدتها عيني على القذى.." فقد أشار أرواحنا فداه إلى أن المطلوب بالبكاء هو العويل وهو لغة: رفع الصوت بالبكاء والصياح..وهذا أرقى مصاديق البكاء على آل الله الطيبين المطهرين صلوات الله عليهم أجمعين ولا يصل إليه إلا الفرد الكامل بالإيمان والعقيدة الحقة...فما يجري اليوم على ساحتنا الشيعية من طمس المعالم الدينية ومسخ الشعائر الحسينية، وراءه جهات حزبية تريد إطفاء نور الله المتمل بإظهار الظلامة لاهل البيت عليهم السلام عبر البكاء والعويل والصراخ والضجيج لتكون المأساة العنصر المحرك للأخذ بثأر آل الله تعالى الذين ظُلِموا ولم يجدوا ناصراً لهم إلا ثلة قليلة وطنت نفسها على الموت في سبيلهم وإحياء أمرهم ، ولولاها لما بقي للشعائر أثر أو وجود..... وأخيراً نشكركم على تفضلكم بإدخال كتابنا ولاية الفقيه العامة في الميزان في مجموعتكم الحديثية وقد أرضيتم موالينا الكرام عليهم السلام بعملكم الميمون الذي فيه إنتصار لهم ولولايتهم بتحطيم وتهشيم الولايات المصطنعة لغيرهم والتي تريد للشيعة أن يركعوا لولاية هؤلاء الموتورون من الحكام المتسلطين على رقاب الشيعة من بترية هذا العصر بل ومن نواصبه بإسم التشيع، كما أننا نتمنى عليكم أن تدخلوا بقية كتبنا في المجموعة لما فيها من فوائد جمة على الصعد الثلاثة: الكلامي والفقهي والتاريخي، لا سيّما كتابنا رد الهجوم والفوائد البهية وأبهى المداد وإفحام الفحول..وقد طبع الفوائد بحلته الجديدة مع زيادات معتبرة ونقوض مهمة على ولاية الفقيه في بحث الإجتهاد...كما قد طبع كتابنا أبهى المداد بطبعته الثانية ....نتمنى لكم التوفيق والسداد برعاية مولانا الأعظم صاحب العصر والزمان عليه السلام وأرواحنا فداه...والسلام عليكم ورحمته وبركاته. 
ملاحظة هامّة:
    نلفت إنتباهكم إلى أنّه قد ثبت في الطب الحديث عبر علماء عرب:  أنّ اللطم القوي على الصدور يقوّي القلب والشرايين، ولله الحمد من قبل ومن بعد وبذلك فليفرح المؤمنون ودمتم موفقّين.

حررها العبد محمد جميل حمود العاملي
بيروت بتاريخ 19محرم الحرام1432هــ

 


  • المصدر : http://www.aletra.org/subject.php?id=251
  • تاريخ إضافة الموضوع : 2011 / 12 / 30
  • تاريخ الطباعة : 2021 / 11 / 27