• الموقع : مركز العترة الطاهرة للدراسات والبحوث .
        • القسم الرئيسي : العقائد والتاريخ .
              • القسم الفرعي : شبهات وردود .
                    • الموضوع : القول بنفي تحريف القراءات ليس من ضروريّات الدين .

القول بنفي تحريف القراءات ليس من ضروريّات الدين

الإسم:   *****
النص: بسم الله الرحمن الرحيم
اللهم صل على محمد وال محمد
سماحة اية الله المحقق الحجة الشيخ محمد جميل حمود العاملي مد ظله
السلام عليكم ورحمة الله وبركاتة
بعد التحية والدعاء لكم بدوام الصحة والعافية
ارفع الى مقامك العالي السؤالين التالين ونأمل من سماحتكم الاجابة

1-هل أن القول بنفي التحريف عن القرآن الكريم يعد من ضروريات الدين أو من ضروريات المذهب أو أنه لا يعد من الضروريات أصلاً

2-ما هو حكم من ألتـزم بثبوت التحريف في القرآن الكريم لا عن شبهة ولا عن خطأ وإنما عن اعتقاد جازماً بذلك
افيدونا مأجورين
والسلام عليكم ورحمة الله وبركاتة

 

الموضوع العقائدي : القول بنفي تحريف القراءات ليس من ضروريّات الدين

بسمه تعالى

السلام عليكم
     نفي التحريف ليس من ضروريات الدين ولا المذهب وإلا لو كان من الضروريات لأدى ذلك إلى تكفير الكثير من العلماء الأكابر القائلين بالتحريف وإعتقاد أكثر القائلين بالتحريف لم يستند إلى شبهة بل إلى أدلة قطعية منها تعدد القراءات الموجب للقطع بوجود تحريف.
  وحكم من اعتقد بالتحريف هو الإيمان ولا نعتبره كافراً ولا فاسقاً وإلا لفسقنا أنفسنا وفسقنا أكابر في هذه الطائفة امثال الكليني والقمي وغيرهما، ودعوى أنهما قالا بالتحريف لشبهة طرأت عليهما مردودة بالأصل القائل بنفي الشبهة والخطأ عنهما أي أن الأصل أن لا يكونا وقعا في شبهة...ولماذا لا نرد الدعوى على الطرف الآخر القائل بعدم التحريف مطلقاً بأنه نسب العبث لله تعالى من خلال الإعتقاد بتعدد القراءت ما يعني تعدد الأخطاء الواضحة للمتأمل..؟! والله من وراء القصد والسلام.
 


  • المصدر : http://www.aletra.org/subject.php?id=490
  • تاريخ إضافة الموضوع : 2012 / 08 / 14
  • تاريخ الطباعة : 2021 / 10 / 28