• الموقع : مركز العترة الطاهرة للدراسات والبحوث .
        • القسم الرئيسي : الفقه .
              • القسم الفرعي : إستفتاءات وأجوبة .
                    • الموضوع : الإقتراض الربوي حرام شرعاً .

الإقتراض الربوي حرام شرعاً

الإسم:  *****
النص: يتبع
 سماحة المرجع اريد الاقتراض من بنك ربوي لبناء منزل انا امس الحاجه للمبلغ هل يجوز الاقتراض من البنك الربوي في الدوله المخالفه لاهل البيت

 

الموضوع الفقهي: الإقتراض الربوي حرام شرعاً .
بسمه تعالى

 

إلى جناب الأخ العزيز *****....حفظه الله تعالى ووفقه وسدده بألطافه وأسبغ عليه نعمه الظاهرية والباطنية بالنبي وآله الطيبين سلام الله عليهم أجمعين...
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

     الإقتراض الربوي حرام شرعاً بمقتضى آيات الكتاب الكريم وأخبار النبي وآله الطيبين المطهرين سلام الله عليهم سوآء أكان من بنوك موالية لأهل البيت سلام الله عليهم أم من بنوك مخالفة لهم أو من أفراد متمولين، لأن في ذلك مساعدة على الحرام..نعم يجوز للمؤمن أن يأخذ الفائدة من البنوك الربوية الكافرة ومنها بنوك المخالفين باعتبارهم كفاراً بأهل البيت ونواصب ينصبون العداوة لاهل البيت ولشيعتهم..فهؤلاء يجوز أخذ الفوائد الربوية منهم إستنقاذاً منهم ولكن يجب تخميسه..وأما الإقتراض من بنوكهم فحرام كما أشرنا لأن المؤمن يعطيهم الفوائد ولا يأخذ منهم الفوائد..نعم يجوز دفع فوائد الإقتراض في حال الإضطرار الشديد الموجب للحرج الكبير في حال لم يقترض من جهة أخرى لا تشترط أخذ الربا على الأموال المقترضة، وهذا الإضطرار يحدده المؤمن المضطر لا الفقيه، والأحوط للمؤمن المضطر في أن لا يقترض مالاً ربوياً وليعتمد على الله تعالى وليكثر من التوسل بإمام الزمان وليّ الأمر أرواحنا فداه والطلب منه في التوسعة عليه بالرزق فإنه معينكم ومغنيكم عن الناس...كما ننصحكم بزيارة عاشوراء ودعاء علقمة بعدها فإنها الباب لتوسعة الرزق ...نتمنى لكم التوفيق والتسديد من إمام الزمان أرواحنا فداه ومن يتقِ الله يجعل له من أمره فرجاً ومخرجاً وأنتم بحمد الله من المؤمنين المتقين من خلال سؤالكم حول الإقتراض ولكن فلتكن عزيمتك على الإخلاص لإمام الزمان عليه السلام فإن الرزق يجريه الله تعالى على يديه كما في رواية عن إمامنا السجاد عليه السلام قال لابي حمزة:« لا تنامن قبل طلوع الشمس فإني أكرهها لك إن الله يقسم في ذلك الوقت أرزاق العباد على أيدينا يجريها ». أي أن الله تعالى جعلهم خزائن رزقه ينزلها عليهم فما على المؤمن إلا التوسل والمناجاة.... ويؤيده ما جاء في الصحيح عن مولانا الإمام المعظم الصادق سلام الله عليه معلّماً زوار الشيعة كيفية مخاطبة الإمام الحسين سيد الشهداء سلام الله عليه فقال:«... من أراد الله بدء بكم ، بكم يبين الله الكذب وبكم يباعد الله الزمان الكلب وبكم فتح الله وبكم يختم [ الله ] وبكم يمحو ما يشاء وبكم يثبت وبكم يفك الذل من رقابنا وبكم يدرك الله ترة كل مؤمن يطلب بها وبكم تنبت الأرض أشجارها وبكم تخرج الأشجار أثمارها وبكم تنزل السماء قطرها ورزقها بكم يكشف الله الكرب وبكم ينزل الله الغيث وبكم تسيخ الأرض التي تحمل أبدانكم وتستقر جبالها عن مراسيها إرادة الرب في مقادير أموره تهبط إليكم وتصدر من بيوتكم والصادر عما فصل من أحكام العباد لعنت أمة قتلتكم وأمة خالفتكم وأمة جحدت ولايتكم وأمة ظاهرت عليكم وأمة شهدت ولم تستشهد ...»... دمتم موفقين حفظكم الله من كل سوء...والسلام عليكم .
 

حررها عبد القائم الحجة عجّل الله تعالى فرجه الشريف وروحي فداه
محمد جميل حمود العاملي / بيروت بتاريخ 27 جمادى الثانية 1435هـ.

 


  • المصدر : http://www.aletra.org/subject.php?id=951
  • تاريخ إضافة الموضوع : 2014 / 05 / 10
  • تاريخ الطباعة : 2023 / 02 / 1