• الموقع : مركز العترة الطاهرة للدراسات والبحوث .
        • القسم الرئيسي : الفقه .
              • القسم الفرعي : إستفتاءات وأجوبة .
                    • الموضوع : كل من انتسب ببينةٍ شرعية إلى سيدنا جعفر عليه السلام فهو هاشمي .

كل من انتسب ببينةٍ شرعية إلى سيدنا جعفر عليه السلام فهو هاشمي

الإسم: *****

النص:
الى سماحه المرجع الديني الكبير ايه الله العظمى محمد جميل حمود العاملي دامه بركاتكم
 
بعد الرجوع الى كتب الانساب الموثوقه والمعتبره تبين لنا ان نسب عشيرتنا عشيرة السادة البوحسن الزينبيين آل جعفر الطيار نسبنا يتصل بعلي الزينبي بن عبدالله الجواد بن جعفر الطيار عليه السلام بل متواتر ومعروف عندنا من زمن بعيد
هل يعد هذا النسب من السادة ؟ والطالب الذي يدرس في الحوزه العلميه بعد اكماله المقدمات هل يعمم بعمامة سوداء ، ومن ينكر هذا النسب والشواهد التاريخيه والوثائق القديمه وهو يعرف انتسابه سابقاً لجعفر الطيار عليه السلام ولكن في اعتقاده أن السيادة حصرت بعلي بن ابي طالب وفاطمه الزهراء عليهم السلام ما حكمه؟.
نسال الله لكم اطاله العمر والتوفيق
 
*******************************
ملاحظة هامة: يرجى من أحبتنا الأفاضل المؤمنين أن لا يصبغوا على سماحة آية الله الفقيه المحقق محمد جميل حمود العاملي ولا على أحدٍ من الفقهاء القدامى والجدد لقب آية الله العظمى لأنه دام ظله الوارف حرَّم إطلاقه على غير المعصومين سلام الله عليهم في عدة استفتاءات فلتراجع عبر الموقع الإلكتروني الخاص به، أي حرّم إضافة كلمة" عظمى " إلى كلمة "آية " لأن الآية العظمى هم أهل بيت العصمة والطهارة عليهم السلام دون رعيتهم الفقراء إليهم والمحتاجون إلى خيرهم وفضلهم وكرمهم وجودهم، فالفقهاء صغار جداً أمام أولئك العظماء الأكابر صلوات الله عليهم... نعم لا بأس بلقب آية الله على الفقيه الورع، لأن المؤمن التقي الورع آية من آيات الله فكيف الحال إذا كان المؤمن فقيهاً ورعاً مجاهداً يدفع عن الحجج الطاهرين سلام الله عليهم كيد الأعداء والبدع الفقهية والعقائدية بالحجج الدامغة كما هو مفروض الحال بآية الله الفقيه الحجَّة محمد جميل حمود العاملي دام ظله الوارف الذي يعتبر نفسه كلباً عندهم وحفنة من تراب أقدامهم الشريفة وعبداً فقيراً يلحس قصاعهم كما عبّر لنا في عدة مناسبات ..والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته.
*******************************
 
 
الموضوع الفقهي: كل من انتسب ببينةٍ شرعية إلى سيدنا جعفر عليه السلام فهو هاشمي.
بسم اللهِ الرَّحمان الرَّحيم
 
الحمد لله كما هو أهله، والصلاة والسلام على أشرف خلقه وقادة رسله محمد وآله الطيبين، واللعنة على من عاداهم وعادى شيعتهم ومواليهم إلى قيام يوم الدين، وبعد.
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
نتمنى لجنابكم الكريم التوفيق والسداد، وأن يدفع عنكم كلّ طارق بسوء، ونسأله تعالى أن يجعلنا وإياكم من خدام إمامنا المعظم الحجة القائم أرواحنا فداه وعليه السلام....
جواباً على سؤالكم الكريم عن نسب عشيرتكم الكريمة آل البو حسن في العراق نقول:
     بناءً على ما أشرتم إليه في سؤالكم الكريم مِنْ أن عشيرتكم الكريمة(آل البو حسن في العراق) تنتسب إلى النسب الطاهر من الأشراف الهاشميين بالتواتر البعيد ـــ حسب تعبيركم ــ والشهرة المفيدة للإطمئنان، فلا ريب حينئذ في صحة البناء على ذلك من الناحية الشرعية ضمن الشروط المقررة في علم الأنساب، لأن الشياع المفيد للعلم أو الشهرة من الطرق العرفية والشرعية لإثبات النسب الصحيح، فيكفي الشياع والإشتهار في بلدكم شريطة أن يكون الشياع والإشتهار شياعاً واشتهاراً قديماً لا حديثاً، ولا بدَّ أن تكون الشهرة مبنية على العلم أو الإطمئنان المبني على البينات والأدلة الشرعية كما أشرنا سابقاً، وليست كلّ شهرة حجةً شرعية كالشهرة النَسَبيَّة الحديثة، والمنتسب بالنسب إلى جعفر الطيار عليه السلام إذا كان مبنياً على الشهرة القديمة المتصلة بالأجداد وأجداد الأجداد فهي حجة وإلا فلا، وبناءً على ذلك لا ريب في كون المنتسب إلى هاشم سيّداً هاشمياً كمفروض السؤال في عائلتكم الكريمة البو حسن، له ما للهاشميين وعليه ما عليهم، ودعوى أن السيادة حصرت بمن انتسب إلى أمير المؤمنين وسيّدة نساء العالمين عليهما السلام فقط لا يصغى إليها لفسادها وبطلانها وذلك لقيام الإجماع والنصوص على أن الهاشمي هو كل من انتسب إلى هاشم وهو الجد الأعلى للهاشميين سواء كان علوياً أو عقيلياً أو جعفرياً أو عباسياً...فكلهم من نسل سيدنا هاشم عليه السلام، نعم؛ إن أشرف الهاشميين هم من كانوا من نسل سيدة نساء العالمين وأمير المؤمنين سلام الله عليهما....ومن ينكر الأخبار الدالة على هاشمية آل جعفر عليه السلام فإنه ينكر هاشمية سيدنا جعفر عليه السلام الذي دلت الأخبار الكثيرة على أنه من نسل سيدنا أبي طالب عليه السلام المقطوع بكونه من أعمدة الهاشميين، كما أنها دلت على أن المطلبيين كلهم من بني هاشم فيحرم عليهم الزكاة ويحل عليهم الخمس لما ورد في الصحيح عن إمامنا الصادق عليه السلام قال:" لو كان العدل ما احتاج هاشمي ولا مطلبي إلى صدقة  إن الله جعل لهم في كتابه ما كان فيه سعتهم ".
 فقد أشار بقوله عليه السلام : " إن الله جعل لهم في كتابه ما كان فيه سعتهم " إلى استحقاق الهاشميين للخمس ، وإذا كانوا مستحقين للخمس حرمت عليهم الزكاة ، لأن أحدهما عوض الآخر ، ولا يجمع بين العوض والمعوض ، ، ولأنهم قرابة رسول الله صلى الله عليه وآله  فناسب منعهم من الزكاة ، لتحقق الشرف بالنسب .".
 والحاصل: إن آل جعفر عليه السلام هم من السادة الهاشميين المنتسبين إلى جدهم هاشم عليه السلام، وكل من شهدت عنده البيِّنة الشرعية أو الشياع المفيد للإطمئنان بأنه من آل جعفر عليه السلام فلا يجوز له إنكار سيادته الهاشمية لأن ذلك براءة من النسب الشريف وهو حرام شرعاً...والأخ الكريم الذي أشرتم إليه في سؤالكم لعلّه لم يثبت لديه أنه من نسل جعفر فلا يمكننا الحكم عليه بشيء يخالف اعتقاده...نعم إذا أقر بأنه من نسل سيدنا جعفر ولكنه أنكر سيادة جعفر بحجة أن السيادة تنحصر بأمير المؤمنين وسيّدة نساء العالمين عليهما السلام فلا ريب حينئذٍ أنه منكر لسيادة جعفر الطيار عليه السلام وهو خلاف ما دلت عليه الأخبار الشريفة من شموله لمفهوم الهاشمية والسيادية على عامة العوائل والانساب، ويجب على الأخ الكريم مخالفة اعتقاده المبنيّ على قطع القطاع المنهى عنه في شريعتنا المطهرة، والمراد بقطع القطاع هو من يقطع من رفيف الغراب من دون بيّنة أو برهان ....وإذا كان مراد الأخ النافي للسيادة الجعفرية نفي الفضيلة الكاملة لجعفر عليه السلام بمعنى عدم مساواته لمحمد وآل محمد فلا غبار عليه بمقتضى الأدلة ولكنه لا يستلزم نفي السيادة عن مولانا جعفر عليه السلام، إذ النسب الهاشمي ذو مراتب بالفضيلة شدةً وضعفاً، والضعيف لا يُنْبَذ أو يُطرح من المفهوم العام للسيادة لمجرد ضعفه بل يبقى مندرجاً تحت المفهوم لكونه من مصاديق المفهوم العام، فنسب آل هاشم من أرقى الأنساب، وأرقى آل هاشم هم آل محمد سلام الله عليهم بل هم أفضل خلق الله على الإطلاق فلا يسبقهم ملك مقرب ولا نبيٌّ مرسل ...والله العالم.
 
حررها كلبهم الباسط ذراعيه بالوصيد
محمد جميل حمود العاملي
بيروت بتاريخ 7 ربيع الأول 1436هـ. 

  • المصدر : http://www.aletra.org/subject.php?id=1086
  • تاريخ إضافة الموضوع : 2015 / 01 / 01
  • تاريخ الطباعة : 2020 / 07 / 13