• الموقع : مركز العترة الطاهرة للدراسات والبحوث .
        • القسم الرئيسي : الفقه .
              • القسم الفرعي : إستفتاءات وأجوبة .
                    • الموضوع : لصاحب البدعة أتباع في كلّ عصر بمقتضى ما جاء في لأخبار وجرت عليه سيرة الناس .

لصاحب البدعة أتباع في كلّ عصر بمقتضى ما جاء في لأخبار وجرت عليه سيرة الناس

الإسم: *****

النص: 
السلام عليكم سماحة الشيخ حفظكم الله ورعاكم وعظم الله أجوركم باستشهاد الإمام المجتبى صلوات الله وسلامه عليه

 شيخنا العزيز هل هناك حديث بهذا المضمون: انه ما من صاحب بدعة او راية ضلالة إلا ولديه أناس يتبعونه؟

 اذا يوجد مثل هذا الحديث فأرجو من سماحتكم أن تتفضلوا علينا بنقله مع المصدر

 بارك الله بكم وجندكم الله تعالى لنصره وليه صلوات الله عليه وعجل الله تعالى فرجه

الموضوع الفقهي: لصاحب البدعة أتباع في كلّ عصر بمقتضى ما جاء في لأخبار وجرت عليه سيرة الناس.
بسمه تعالى
 
السلام عليكم
الجواب:
  للباطل وذوي البدع أتباع كثيرون في كلّ عصر ومكان، وهي سيرة عامة بين الناس من كلّ دين وعُرْف، يستسيغونه بسبب فسقهم وفجورهم بحسب نفوسهم الأمارة بالسوء؛ قال أمير المؤمنين أسد الله الغالب عليّ بن أبي طالب عليهما السلام:" إِنَّ الْحَقَّ ثَقِيلٌ مَرِيءٌ وإِنَّ الْبَاطِلَ خَفِيفٌ وَبِيءٌ "؛ والأخبار دلت على ذلك؛ فقد روى المحدِّث الجليل الكليني رحمه الله في الصحيح عن محمد بن مسلم ، عن الإمام أبي جعفر عليه السلام قال : خطب أمير المؤمنين عليه السلام الناس فقال : أيها الناس إنما بدء وقوع الفتن أهواء تتبع وأحكام تبتدع يخالف فيها كتاب الله يتولى فيها رجال رجالاً فلو أن الباطل خلص لم يخف على ذي حجى ( أي عاقل ) ولو أن الحق خلص لم يكن اختلاف ولكن يؤخذ من هذا ضغث ومن هذا ضغث فيمزجان ويجيئان معا فهنالك استحوذ الشيطان على أوليائه ونجا الذين سبقت لهم من الله الحسنى..
وفي الحسن كالصحيح ، عن ابن مسكان ، عن أبي بصير ، عن الإمام أبي عبد الله عليه السلام قال : قلت: « اتَّخَذُوا أَحْبارَهُمْ ورُهْبانَهُمْ أَرْباباً مِنْ دُونِ الله » فقال : أما والله ما دعوهم إلى عبادة أنفسهم ولو دعوهم ما أجابوهم ولكن أحلوا لهم حراما وحرموا عليهم حلالا فعبدوهم من حيث لا يشعرون .
وفي الصحيح ( على المشهور ) عن أبي بصير ، عن الإمام أبي عبد الله عليه السلام في قول الله عز وجل : « اتَّخَذُوا أَحْبارَهُمْ ورُهْبانَهُمْ أَرْباباً مِنْ دُونِ الله » فقال : والله ما صاموا لهم ولا صلوا ولكن أحلوا لهم حراما وحرموا عليهم حلالا فاتبعوهم .
والسلام عليكم.
 
حررها العبد الأحقر محمد جميل حمُّود العاملي
لبنان/ بيروت/بتاريخ 15 جمادى الأولى 1437 هجري
 

  • المصدر : http://www.aletra.org/subject.php?id=1250
  • تاريخ إضافة الموضوع : 2016 / 03 / 05
  • تاريخ الطباعة : 2020 / 08 / 5