• الموقع : مركز العترة الطاهرة للدراسات والبحوث .
        • القسم الرئيسي : العقائد والتاريخ .
              • القسم الفرعي : شبهات وردود .
                    • الموضوع : أبان بن عثمان لم يكن واقفياً، والحسن بن فضال لم يدرك زمان جعفر الكذاب .

أبان بن عثمان لم يكن واقفياً، والحسن بن فضال لم يدرك زمان جعفر الكذاب

الإسم:  *****
النص: بسم الله الرحمن الرحیم
وبه نستعین
جناب العالم العامل المرجع الدینی ایة الله محمد جميل حمود العاملي قدس سره
السلام علیکم ورحمة الله وبرکاتة
ندعوا الله عز وجل لسماحتکم بطول العمر لخدمة السلام والمسلمین
سماحة المرجع العلامة نطرح علیکم السؤال التالی ونأمل من سماحتکم الاجابة والتوضیح
سؤالی عن اتباع الائمة علیهم السلام هل غاب ولم یتضح لهم النص على المعصومین وتسلسل الائمة الاثنی عشر سلام الله علیهم
ام کانوا یعلمون ودفعهم الجحود والنکران
فهنالک شخصیات مشهورة وکبیرة من اصحاب الائمة لم تقل بالنص مثل شخصیة أبان بن عثمان الاحمر وهو واحد من ستة من اعلم تلامیذ الامام الصادق علیه السلام ویعرف انه من الفقهاء
لم یقل بأمامة الامام الکاطم علیه السلام ولم یعترف بامام بعد الامام الصادق
والعالم الکبیر علی بن حسن بن فضال کبیر فقهاء الشیعة فی الکوفة کان فطحیا وامن بأمامة جعفر الکذاب ودخل فی زمرة انصارة
ودمتم فی رعایة الله

 

الموضوع: أبان بن عثمان لم يكن واقفياً، والحسن بن فضال لم يدرك زمان جعفر الكذاب.

بسمه تعالى

 السلام عليكم
     أبان بن عثمان من أجلاء  أصحاب الإمامين الصادق والكاظم عليهما السلام، وقد أجمعت العصابة الحقة على تصحيح ما يروى عنه والإقرار له بالفقه، وأول من نعته بالناووسية هو الكشي نقلاً عن علي بن الحسن بن فضال، ومجرد نقل إبن فضال عنه أنه من الناووسية لا يعتبر حجة شرعية حتى يتمسك بها ، كما أن الدعوى التي أشرتم إليها من كونه لم يثبت لديه بأن الأئمة إثنى عشر يبطلها ما رواه أبان بن عثمان نفسه كما في الخصال بأسناده إلى أبان بن عثمان عن زرارة بن أعين قال: سمعت أبا جعفر عليه السلام يقول: نحن إثنا عشر إماماً، منهم الحسن والحسين ثم الأئمة من ولد من ولد الحسين عليه السلام". وأما علي بن الحسن بن فضال فهو وإن قال  عنه المشهور بأنه كان فطحياً واقفياً إلا أنه كان ثقةً لا يكذب وقد اعتبروا أخباره معتمداً عليها، وأما ما نسب إليه بأنه كان يعتقد بإمامة جعفر الكذاب فهي دعوى غير صحيحة وذلك لأنه لم يدرك زمان جعفر الكذاب بل كان متقدماً عليه زماناً فكيف يعتقد بمن لم يكن في زمانه أو لم يكن متقدماً عليه بل كان جعفر الكذاب متأخراً عنه ...والبحراني رحمه الله هو أول من نسب إليه إعتقاده بإمامة جعفر وقد نقلها البحراني عن الملل والنحل وهو إشتباه من البحراني.
والحاصل: إن بعض أصحاب الأئمة الطاهرين عليهم السلام وهم قليلون ليسوا على درجة واحدة في الإيمان بجميع الأئمة عليهم السلام تماماً كأصحاب الرسول الأكرم صلى الله عليه وآله حيث لم يكونوا على درجة واحدة بالإيمان، فمنهم المؤمن ومنهم الكافر ومنهم المنافق ومنهم المذبذب، ولأئمتنا الطاهرين عليهم السلام أُسوة حسنة بجدهم رسول الله وأمير المؤمنين عليّ صلى الله عليه وآله، فقد آمن بهم من آمن وكفر بهم من كفر وارتد، والسلام عليكم ورحمته وبركاته.
 

العبد الفاني محمد جميل حمود العاملي ــ بيروت بتاريخ 11 ربيع أول 1433هــ.


 


  • المصدر : http://www.aletra.org/subject.php?id=281
  • تاريخ إضافة الموضوع : 2012 / 02 / 10
  • تاريخ الطباعة : 2019 / 12 / 12