• الموقع : مركز العترة الطاهرة للدراسات والبحوث .
        • القسم الرئيسي : العقائد والتاريخ .
              • القسم الفرعي : شبهات وردود .
                    • الموضوع : ماحكم الصلاة خلف من يترضى على عائشة ؟! .

ماحكم الصلاة خلف من يترضى على عائشة ؟!

ماحكم الصلاة خلف من يترضى على عائشة ؟!

بسمه تعالى
 

إلى : سماحة آية الله الفقيه المحقق الشيخ محمد جميل حمود العاملي دام ظله.
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته ..
تحية طيبة لسماحة الشيخ وللعصابة الخيرة في مكتبه .
وبعد .. يوجد لدينا في أحد الأحياء السكنية مسجد قريب من شقتي ويصلي فيه أحد المعممين وهو وكيل لأحد مراجع التقليد ولكن هذا الرجل وللأسف !! يترضى على عائشة وينكر وقوع عائشة في الزنا , وبعد التحقق من أمره قرأت في إحدى الجرائد أنه من ضمن الأشخاص الذين استنكروا قول الشيخ ياسر الحبيب في حق أم الفاسقين، ولم أتوقف فقط على ذلك دخلت على موقعه الرسمي ووجدت مقطع صوتي له يستنكر وبقوة على الأحداث التي حصلت وفوق ذلك ينعت عائشة بأم المؤمنين ويترضى عليها !! ونقل لي أحد الأخوان أن هذا الرجل في خطبة الجمعة ذكر عائشة بالخير وأثنى عليها وترضى عليها أيضا ودافع عنها بقوة .. وأنا الآن منقطع من الصلاة جماعة حيث أني في حيرة وشك من أمري في الصلاة خلف هذا الرجل!!
شيخي الغيور على حرمة أهل البيت عليهم السلام هل يجوز لي الصلاة خلف هذا الرجل أم لا يجوز ؟ أرجو من سماحتكم الجواب مأجورين على سؤالي كما عودتمونا بالأدلة النقلية والعقلية بحيث لا يكون لي مجال في الشك أو الريب في هذا المعمم.
خادمكم العبد الحقير الفقير
(......................)

 

الجواب :
 

بسم الله الرَّحمان الرَّحيم

السلام على الأخ الوفيّ ... سميّ الوليّ عليه السلام ورحمة الله وبركاته ..
تحية طيبة إلى جنابكم الكريم، راجياً المولى العليّ القدير أن يسددكم ويحفظكم من كلِّ سوء، نتمنى لكم التوفيق الدائم، وما سألتم عنه عن حكم الصلاة خلف هذا المعمم فهو الآتي : لا يجوز شرعاً الصلاة خلفه باعتباره استنكر على كلِّ من ظهر له الدليل القطعيّ على فاحشة عائشة، ونقصد بالدليل القطعي ما أثبتناه في بحثنا الأخير المنشور على موقعنا بشأن فاحشة عائشة من الأخبار الصحيحة دلالةً وسنداً، وهي مؤيدة للآيات الكريمة الكاشفة عن فسقها وفجورها، ومجرد أنَّها كانت زوجةً للنبيّ الأكرم صلَّى الله عليه وآله لا يعصمها عن صدور المعصية منها وإلاَّ لكان عصمها عن الكفر بمحاربة أمير المؤمنين عليّ عليه السلام ولكان عصمها أيضاً عن إعتقادها بصحة رضاع الكبير التي تفردت بنقله عن النبيّ الأعظم صلوات الله عليه وآله، فإستنكار هذا المعمم علينا وعلى كلِّ من يقول بقولنا - وهم عامة فقهاء الإمامية إلاَّ من شذَّ عن طريقتهم بإستدلاله المتوافق مع أخبار العامة - يخرجه عن العدالة، لذا نعتبره فاسقاً، فلا تجوز الصلاة خلفه ولا الأخذ بما يقول، هكذا يخرج عن طور العدالة كلُّ من استنكر صدور الفاحشة من عائشة فضلاً عمَّن ترضى عليها ونعتها بأُمّ المؤمنين مع أنها بقتالها لأمير المؤمنين عليّ عليه السلام خرجت عن شرف النسبة إلى رسول الله، فقد جاء في الأخبار الصحيحة والتي منها خبر سعد بن عبد الله الأشعري يسأل مولانا القائم عليه السلام بقوله : (أخبرنا يا مولاي عن معنى الطلاق الذي فوَّض حكمه رسول الله صلّى الله عليه وآله إلى أمير المؤمنين عليه السلام ؟ فقال عجَّل الله فرجه الشريف : إنّ الله تقدَّس أسمه عظَّم شأن نساء النبيّ فخصَّهنَّ بشرف الأُمهات فقال رسول الله : يا أبا الحسن إن هذا شرف باقٍ ما دمن لله على طاعة فأيتهنَّ عصت اللهَ بعدي بالخروج عليك فطلقها وأسقطها من شرف أُمهات المؤمنين. إنتهى فراجعوا البحار ج 32ص 267ح 207 عن الإحتجاج ... وورد أيضاً عن مولانا الإمام الباقر عليه السلام أنّه قال : (لمّا كان يوم الجمل وقد رشق هودج عائشة بالنبل قال الإمام عليّ عليه السلام : واللهِ ما أراني إلاَّ مطلقها فأنشد الله رجلاً سمع من رسول الله يقول: يا عليّ أمر نسائي بيدك من بعدي، لمّا قام فشهد، فقام ثلاثة عشر رجلاً فيهم بدريان فشهدوا أنهم سمعوا رسول الله يقول : يا عليّ أمر نسائي بيدك بعدي . إنتهى المصدر نفسه ص 201ح 154.
وبها يتضح أن عائشة قد طلقها أمير المؤمنين عليّ عليه السلام بالإضافة إلى أن من حارب الإمام عليَّاً عليه السلام هو خارج عن الإسلام بإتفاق الأُمة فكيف يدَّعي هذا المعمم الفاسق بأنها أمّ المؤمنين على سبيل الشرف والتعظيم ؟! إذ كيف يجوز تعظيمها وقد حاربت من حربه حرب الله وسلمه سلم الله كما أشارت الأخبار المتواترة من الفريقين ؟!
وبالجملة : فإن كلّ رجل دين يدافع عن عائشة فهو فاسقٌ ومن يترضى عليها ويحسن الظن بها خرج من ولاية الإيمان ودخل في ولاية الشيطان، وكلّ من يتهجم على من نعت عائشة بالزنا وينصب له العداء لأجل ذلك فهو ناصبيٌّ كما جاء ذلك في موثقة عبد الله بن سنان عن مولانا الإمام الصادق عليه السلام قال : (ليس الناصب من نصب لنا أهل البيت لأنك لا تجد رجلاً يقول أنا أبغض محمداً وآلَ محمد ولكنَّ الناصبَ من نصب لكم وهو يعلم أنَّكم تتولّونا وأنَّكم من شيعتنا) ويُعرف العداء للشيعيّ الموالي بإيذائه والتحريض عليه فإن ذلك علامة البغض لأهل البيت عليهم السلام، ولا يبغضهم إلاَّ منافق كما ورد في الأخبار الكثيرة جداً، والله من وراء القصد والسلام عليكم .

حرره الراجي رضا إمامه المعظَّم بقية الله عجّل الله تعالى فرجه الشريف عبده الشيخ محمد جميل حمّود العامليّ / بلاد عاملة / بتاريخ 28 شوال 1431هجري .


 


  • المصدر : http://www.aletra.org/subject.php?id=373
  • تاريخ إضافة الموضوع : 2012 / 04 / 26
  • تاريخ الطباعة : 2019 / 09 / 20