• الموقع : مركز العترة الطاهرة للدراسات والبحوث .
        • القسم الرئيسي : الفقه .
              • القسم الفرعي : إستفتاءات وأجوبة .
                    • الموضوع : تفسير بعض المصطلحات في الرسالة العملية وسيلة المتقين .

تفسير بعض المصطلحات في الرسالة العملية وسيلة المتقين

الإسم: *****
النص:
1. هل الاصطلاح \"الاحوط\" بمعنى \"الاحتياط الوجوبي\" ام \"الاحتياط الاستحبابي\" في رسالتكم العملية؟

2. ما هو معنى في الاصطلاح \"الاظهر\" في رسالتكم العملية؟

3. ما هو معنى في الاصطلاح \"الاقوى\" في رسالتكم العملية؟

4. أنا الآن من مقلدي احد المراجع الكرام (سماحة آية الله العظمى السيّد محمد حسين فضل الله (رض))،‏‎ ‎ولكنني أريد ان اعدل بالتقليد ‏الى سماحتكم.‏ ‏
1/ هل يجوز ‏لي ذلك؟
2/ بالنسبة للأعمال السابقة‏‎ ‎بأداء الواجبات الدينية طبقا لفتاوى المرجع ‏الذي كنت اقلده هل هي ‎مبرئة ‏للذمة أم يجب ‏علي إعادتها؟

 

الموضوع الفقهي: تفسير بعض المصطلحات في الرسالة العملية وسيلة المتقين.

بسمه تعالى

السلام عليكم 
    جوابنا على أسئلتكم هو التالي: إن معنى الإصطلاحات الفقهية في رسالتنا العملية كالفرق بين الإحتياط الوجوبي والإستحبابي فقد أوضحناه في الرسالة العملية مسألة رقم 64فلتراجع، وأما مصطلح الأظهر فهو إشارة إلى أن دليلنا هو الأكثر ظهوراً وإنسجاماً ووضوحاً مع الأدلة من حيث أدلة الفتوى، فهناك ظاهر وأظهر، فالأظهر أقوى من الظاهر، وهو نظير الأقوى الذي يعني أن الدليل الذي اعتمدناه أقوى من أدلة غيرنا على الموضوع المستدل عليه بالأدلة والبراهين.
 وتقليدنا مبرئ للذمة بإذن الله تعالى، وتقليدك للسيد محمدحسين غير مبرئ للذمة وعليك إعادة جميع العبادات والمعاملات التي قلدته فيها باعتبارها مبنية على الباطل لأسباب كثيرة لسنا هنا في موضع إظهارها، ولو لم يكن إلا منهاجه الإستدلالي القائم على المنهج العامي مع إنكاره لقضايا العقيدة الشيعية بالعصمة وظلامات وكرامات ومعاجز أهل بيت العصمة والطهارة عليهم السلام، ففكره لا علاقة له بمدرسة أهل البيت عليهم السلام فلا نراه سوى واحداً من المخالفين ولكن بثوب العمامة الشيعية، نقول الحقّ ولا تأخذنا في الله لومة لائموقل الحق من ربّكم فمن شاء فليؤمن ومن شاء فليكفر إنَّا اعتدنا للظالمين ناراً أحاط بهم سرادقها وإن يستغيثوا يغاثوا بماء كالمهل يشوي الوجوه بئس الشراب وساءت مرتفقاً..الذين يبلغون رسالات الله ويخشونه ولا يخشون أحداً من الناس وكفى بالله حسيباً الأحزاب 39. والله من وراء القصد وهو حسبنا ونعم الوكيل ونتمنى لكم توبةً نصوحةً ونسأله تعالى أن يوفقكم لما فيه الخير والرشاد وأن يجعلكم من التوابين إن الله تعالى لا يضيع أجر المحسنين، والسلام عليكم ورحمته وبركاته.
 

عبد القائم المنتظر أرواحنا فداه
محمد جميل حمود العاملي
بيروت بتاريخ 26 رجب الأصب
1433هــ

 


  • المصدر : http://www.aletra.org/subject.php?id=430
  • تاريخ إضافة الموضوع : 2012 / 06 / 23
  • تاريخ الطباعة : 2019 / 08 / 17