• الموقع : مركز العترة الطاهرة للدراسات والبحوث .
        • القسم الرئيسي : الفقه .
              • القسم الفرعي : إستفتاءات وأجوبة .
                    • الموضوع : العنف الجنسي جائز شريطة عدم إلحاق الأذى بالنفس أو الزوجة .

العنف الجنسي جائز شريطة عدم إلحاق الأذى بالنفس أو الزوجة

الإسم:  *****
النص: السلام عليكم وعظم الله أجورنا وأجوركم في مصابنا العظيم....
سماحة الشيخ ,سؤالي خاص وأرجو ان يتسع صدرك الرحب له ,وتسديني النصح .
أنا شاب ملتزم دينيا والحمد لله وأعمل في تنسيق الزيارات للعتبات المقدسة في سوريا وايران والعراق وترتيب التحضيرات للمراسم الدينية من مواليد الأئمة وأشرف على مجالس العزاء والله يشهد على إلتزامي حتى انني بدات منذ فترة بالعمل مع عدد من الشباب على النهي عن غناء بعض الاناشيد والعزوب تبعا لنصيحتك وأشدد وأصدقائي على التقيد بالتعاليم الحسينية في العزاء و حض الاصدقاء على التعبيرعن الحزن والمواساة بالتطبير ولا سيما أن بعض الشباب على الرغم من التزامه الديني ينصاع لأوامر بعض المبغضين لهذه العادة المياركة , ولكنني أعاني من مشكلتين الأولى عامة وهي : يقوم عدد من الشباب وهم عدد ليس بقليل ممن أعمل معهم خلال سفري يقومون بترتيب زيجات بعقد مؤقت على الرغم من إلتزامهم الديني والله وأنا أشهد بذلك ,والحق يقال انهم يلتزمون بالضوابط الشرعية للزواج من وجوب العدة أو عدمها في حال عدم الدخول بهن , ولكن ما يزعجني أنه يتم ذلك بالاماكن المقدسة كقم ومشهد الرضا عليه السلام وهي مشهورة بذلك وعندما اعترضت قال لي أحد الأخوة المؤمنين أنه يجوز ذلك بل أن المؤمن له أجر مضاعف خصوصا أنه يبتعد الحجاج عن أهله مدة ليست قصيرة ,وهناك من طلاب الحوزات العلمية فلا يستطيعون الصبر وهم محقون ولهم الأجر والثواب عند الله فهي سنة عند النبي الأعظم ومستحبة أيضا .... , فما هو رايك , فأنا لا اريد أن أعترض على شيئ شرعي بل مستحب كما قال لي وخصوصا أنهم حجاج فلا اريد ان أؤثم على سوء الظن
....
المشكلة الثانية وهي خاصة : أنا متزوج والحمدلله من إمرأة تقية ورعة
ولكنني منذ تزوجتها أعاني من مشكلة وهي ,كما ذكرت سابقا أنا من الشباب الذي أواسي آل البيت عليهم السلام في عاشوراء وكل المناسبات ولا سيما الأليمة أطبر حتى يدمي جسدي والله يشهد أنني أعشق طريقتي في مواساة أل النبي ...ولكنني على الصعيد الجنسي مع زوجتي لا استطيع أن اشعر بالرضا إلا من خلال القسوة حتى الألم واحيانا جلدي يعجز عن الاستمتاع بل والشعور بزوجتي وهي تمارس واجبها الشرعي , حتى انني اطلب منها أن تكون أكثر عنفا وقسوة وشراسة , زرت عدة اطباء وأخبروني أن جسدي وجلدي قد وصل إلى مستوى معين من الحس لا يصله الشعور إلا عند بلوغ مستوى من اللمس والاتصال القاسي , وشبه الطبيب هذه الحالة مثل : رجل يستطيع أن يتحمل درجة معينة من الحرارة على جسده أو ضربة من سوط أو ماشابه بينما يوجد شخص أخر لا يتحمل هذا القدر من التحمل وقال أنني لا أعاني من شيئ ما دام زوجتي لا تمانع في ذلك ومادام ذلك يحقق الإشباع والكفاية لي .....
فهل هذا جائز وهل هناك فرق بين هذا وبين التطبير ما دام كلاهما يؤلم ويدمي , أرجو المساعدة والنصح فانا اعاني واخاف أن اغضب الله تعالى

...
السلام عليكم ودمت ذخرا للمؤمنيين المواليين...
 

 

الموضوع الفقهي: العنف الجنسي جائز شريطة عدم إلحاق الأذى بالنفس أو الزوجة.

بسمه تبارك شأنه

السلام على الأخ المؤمن المخلص لدينه ورحمة الله وبركاته
جوابنا على سؤالكم الأول هو التالي: المتعة أو الزواج المنقطع من المستحبات المؤكدة ولكن لا ينبغي أن تكون الزيارة لأجل النكاح مهما كانت الحاجة جامحة، لأن المطلوب في الزيارة هو المواساة لأهل البيت عليهم السلام بالبكاء عليهم والندبة على أحزانهم لا أن يقضوها في جوار المقامات المقدّسة بالنكاح والحب والغرام.
جوابنا على سؤالكم الثاني هو التالي: العنف الجنسي جائز شريطة الا تتضرر الزوجة أو يتضرر الزوج منه، ومعنى الضرر هو أن يحصل عطل في عضو من جسدك أو جسدها، فإذا لم يحصل شيء من ذلك فلا حرمة في ذلك، ولكننب أنصحكم بقراءة المعوذتين دائماً وبالتوسل بإمام الزمان أرواحنا فداه والطلب منه أن يحفظكم من شرور الجن والشياطين، والله تعالى يحفظكم ويوفقكم أنتم وعيالكم الكريمة والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته.

 


  • المصدر : http://www.aletra.org/subject.php?id=443
  • تاريخ إضافة الموضوع : 2012 / 06 / 27
  • تاريخ الطباعة : 2019 / 08 / 19