• الموقع : مركز العترة الطاهرة للدراسات والبحوث .
        • القسم الرئيسي : الفقه .
              • القسم الفرعي : إستفتاءات وأجوبة .
                    • الموضوع : الصلاة في الوقت الخاص للفرائض .

الصلاة في الوقت الخاص للفرائض

الإسم:  *****
النص: السلام عليكم

نعلم انه يجوز جمع الظهرين ..إما في وقت الظهر أو في وقت العصر ..
والسؤال:
في حال أردنا جمع الظهر الى العصر في وقت العصر ..هل نصلي العصر أولا ثم الظهر ..او نصلي الظهر ثم العصر ..؟

-وما الحكم في حال الخطأ ؟
وهل نصلي الظهر في هذه الحالة قضاء أم لا؟

وهل الحال نفسه بالنسبه للمغرب و العشاء ؟

كون هذا غير واضح في وسيلة المتقين في قسم ((اوقات ا لفرائض))
والشكر الجزيل
وصلي اللهم على محمد واله الطيبين الطاهرين

 

الموضوع الفقهي : الصلاة في الوقت الخاص للفرائض

بسمه تعالى

 السلام عليكم ورحمته وبركاته
     لا يجوز تقديم صلاة الظهر على العصر في وقت العصر المضيَّق الخاص بالعصر، فلا بدَّ أن تقدم العصر عليها باعتبار أن الوقت خاص بها، وإذا كان لديك متسع من الوقت لصلاة خمس ركعات فيجب تقديم الظهر على العصر لأنه بإمكانكم أن تصلوا الظهر ــ وهي أربع ركعات ــ ثم مباشرةً تبدأون بصلاة العصر ولو أدركتم ركعة واحدة منها في الوقت والركعات الثلاثة المتبقية منها تقع في وقت المغرب، وفي غير هذا الحالة لا يجوز تقديم العصر على الظهر سواء أكان عمداً أم جهلاً ، ولو فعل يجب الترتيب بينهما : الظهر ثم العصر، ولا نقصد بالوقت لكل صلاة الوقتَ المشترك الذي يسع الصلاتين معاً وإنّما نقصد من الوقت هو الوقت الخاص المضيَّق الذي لا يسع أكثر من أربع ركعات... وفي حال قدمتم الظهر على العصر في الوقت المضيَّق الخاص بالعصر خطئاً فلا بد من الإعادة قضاءاً أي تقضون الظهر في حال ذهب الوقت بكامله وإلا فتقضون الظهر ثم العصر والله تعالى هو العالم.
  وهكذا الحال بالنسبة إلى صلاتي المغرب والعشاء فيراعي وقتهما من ذهاب الحمرة المشرقية إلى منتصف الليل، فالحكم فيهما كما هو الحال في صلاتي الظهرين، وأمَّا بعد منتصف الليل فيصليهما ــ أي المغرب والعشاء ـــ من دون نية الأداء أو القضاء بل ينويهما بنية القربة المطلقة لله تعالى من دون تحديد بأداء أو قضاء حسبما فصّلنا في المسألة 5 من مسائل أوقات الفرائض في رسالتنا العملية وسيلة المتقين فيرجى مراجعتها .
 والحمد لله ربِّ العالمين..اللهم كن لوليّك الحجة بن الحسن صلواتك عليه وعلى آبائه في هذه الساعة وفي كل ساعة وليَّاً وحافظاً وقائداً وناصراً ودليلاً وعيناً حتى تُسكنَه أرضَك طوعاً وتمتعه فيها طويلاً ..والسلام عليكم.
 

عبد الحجة القائم صلى الله عليه وآله
الشيخ محمد جميل حمود العاملي
بيروت بتاريخ 7 شعبان 1433هــ

 

 


  • المصدر : http://www.aletra.org/subject.php?id=456
  • تاريخ إضافة الموضوع : 2012 / 07 / 04
  • تاريخ الطباعة : 2019 / 11 / 17